أفضل كتب في تربية الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٧ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أفضل كتب في تربية الأطفال

الأطفال، فلذات أكبادنا، والنواة النامية في ظلال المجتمع والأسرة، وهم رجال وأمهات هذا المجتمع فيما بعد. فيحرص المربّون من الآباء والأمهات والمختصون في مجال التربية في مرحلة الطفولة على تربية الأطفال وتنشئتهم النشأة السوية السليمة. ولما حظيت به هذه الفئة بشكل خاص من العناية والرعاية، فإن كثيرًا من ذوي الاختصاص وضعوا بعض الأسس والطرق المنهجية التي تعين الآباء على تربية أبنائهم. وتتعدد الكتب التي تتحدث عن الأطفال ومراحل نموهم، وكيفية التعامل معهم في مراحل حياتهم المختلفة، وفيما يلي بعض هذه الكتب:

أولًا: كتاب تربية الأولاد في الإسلام للأستاذ عبدالله ناصح علوان:

استفتح الكاتب في بداية كتابه بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم، إذ قال: "إن الله سائل كل راع عما استرعاه، حفظ أم ضيع". وفي هذا الحديث النبوي، توجيه وإرشاد للمربين في منطلق كتابه عن المسؤولية الملقاة على عاتقه. يستعرض الكاتب بين طيات صفحاته مجموعة من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية في مواضع عدة لشرح العناوين ومواضع الحديث لديه. وقسم الكاتب هذا الكتاب إلى ثلاثة أقسام اشتملت على نواحي التربية جميعها، كما وردت في القرآن والسنة، ويندرج تحت كل قسم مجموعة من الفصول التي تحوي موضوعات مختلفة.

ثانيًا: كتاب الدكتور سبوك يتحدث إلى الأمهات:

وهو كتاب أجنبي من تأليف بنجامين سبوك، وقد ترجم إلى اللغة العربية. لقد كان الدكتور سبوك أحد الجراحين الذين برزوا في بداية القرن الماضي، وقد اختص في مجال معالجة أمراض الأطفال في وقت لاحق. يوجه الكاتب حديثه في كتابه إلى الأمهات، ويتطرق في فصول الكتاب إلى مراحل التربية في أطوار نمو الأطفال، بدءًا بصحة الطفل وكيفية التعامل معه خلال الشهور الأولى، والأمور الطبيعية التي يمكن أن تواجهها الأم في هذه المرحلة، ومرورًا بالتغيرات الجسدية والنفسية والاجتماعية التي تؤثر ويتأثر بها الطفل، ومراعاة وجود الأخوة الصغار ضمن أجواء العائلة، وكيفية توجيه الأم إلى التصرف بصورة مناسبة معهم في مثل هذه الحالات. كما يتضمن الكتاب شرحًا لبعض العقبات التي تواجه الطفل بعد عمر السادسة، والتحاقه بالمدرسة، وكيفية توجيه الطفل لقبول هذه المرحلة الجديدة. وفي نهاية الكتاب يتحدث الدكتور سبوك عن مرحلة المراهقة، وما فيها من تحولات وتقلبات في تصرفات الأولاد وسلوكهم وتوجهاتهم الفكرية والعقلية.

ثالثًا: كتاب التربية الجنسية للدكتور محمد علي الحاج:

يضم هذا الكتاب بين موضوعاته التربية الجنسية للطفل منذ مراحل حياته الأولى وحتى وصوله إلى سن البلوغ. ويبين الكاتب التغيرات الجسمانية التي تصيب الأطفال، ذكورًا وإناثًا، وكيفية إرشادهم والتعامل مع هذا الأمر بدلًا من الخوف والقلق، وتجنب المربين الخوض في مثل هذه المواضيع إذا ما سُئلوا من قِبل الأبناء عنها..