تعرفي على أنواع الرقص في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ٢٨ مايو ٢٠٢٠
تعرفي على أنواع الرقص في العالم

تعرفي على أنواع الرقص في العالم

منذ اللحظات الأولى للتاريخ البشري كانت الطقوس القديمة والأحداث الاجتماعية والتجمعات الروحية تستخدم فن الرقص كمتعة وأداء تفاعلي يبعث القوة الروحية، وأقدم دليل يُشير إلى أنّ تاريخ الرقص يعود لأكثر من 9000 سنة عُثر عليه مدوّن على إحدى لوحات الكهوف الهندية، وقد بحث العلماء في التاريخ القديم ووجدوا أن انتشار الرقص ظهر في الألفية الثالثة قبل الميلاد عندما بدأ المصريون في ممارسة الرقص كجزء لا يتجزأ من احتفالاتهم الدينية، ومن جيل إلى جيل تطوّر الرقص في العالم، وللرقص أساليب كثيرة ومنها ما يأتي[١][٢]:

  • رقصة الفالس: عُرضت هذه الرقصة لشخصين في منتصف القرن التاسع عشر، إذ رُقِصت على إيقاعات موسيقى الملحن الشهير يوهان شتراوس.
  • رقصة تشا تشا تشا: رقصة إيقاعية نشأت في أمريكا اللاتينية وحققت شهرة واسعة حول العالم لدمجها الحركات البطيئة والحيوية معًا.
  • رقصة السامبا: تُعد السامبا الرقصة الوطنية لسكّان البرازيل وتعود في أصلها لشعوب سواحل أفريقيا ودولة البرازيل.
  • رقصة السالسا: رقصة لاتينية وتُعد هذه الأيام واحدة من أكثر الرقصات شعبية في أمريكا اللاتينية وأمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا.
  • الرقص الشرقي : يُعد الرقص الشرقي أسلوبًا جذابًا في عالم الرقص، وقد نشأ في مصر وحظي بشهرة واسعة في العالم ويعتمد أسلوبه على حركة الجسم بحيوية ونشاط.
  • رقصة الفلامنكو: رقصة إسبانية تعود لعصور الأندلس، وأصبحت في الوقت الراهن من الموروثات الثقافية التي يُعتزّ بها.


كيف تختارين نوع الرقص المناسب لكِ؟

تُعد ممارسة الرقص طريقة مُمتعة لتطوير قوتكِ العضلية وبنية جسدكِ وتعزيز سلامتكِ العقلية، وإليكِ بعض النصائح المهمة حول اختيار أسلوب الرقص المناسب لكِ[٣]:

  • قيّمي قدراتكِ الجسدية، إذ يعتمد الرقص على الحركة الجسدية ومن الضروري اختيار الرقصة المتماشية مع لياقتكِ البدنية قبل البدء.
  • اختاري نوع الرقص الذي يناسب عمركِ، إذ إنّ العمر عامل مهم لزيادة إتقانكِ عند ممارسة الرقص.
  • تأكدي من مدى شعوركِ بالاستمتاع عند اختيار الرقصة واختاري القريبة من شخصيتكِ وذوقكِ.
  • ابحثي عن غايتكِ من الرقص بتروٍّ، سواء أكان الهدف حرق السعرات الحرارية أم تخفيف الضغوطات العصبية، وأدركي جيدًا ما تنوين فعله.


هل تعلمين أن للرقص فوائدَ صحيةً؟

يفيد الرقص في تحسين صحتكِ الجسدية والعقلية وإليكِ التفاصيل[٤]:

  • تحسين صحة قلبكِ ورئتيكِ.
  • زيادة قوتكِ العضلية وتعزيز لياقتكِ البدنية.
  • تحسين أداء تنفّسكِ.
  • الحصول على الرشاقة والمحافظة على وزن صحي.
  • تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • التمتع بالمرونة وخفة الحركة كالفراشة.
  • منح مزيد من الثقة بالنفس واحترام الذات وتطوير المهارات الاجتماعية.


نصائح عامة قبل تعلم الرقص

عندما تدخلين عالم الرقص لأول مرة تجدين أنّ له طقوسًا خاصةً وبروتوكولاتٍ وتفاصيلَ جديدةً، لذلك نعرض لكِ بعض النصائح التي تفيدكِ في يومكِ الأول في تعلّم الرقص[٥]:

  • لا تقلقي أو تشعري بالخجل من صعوبة الرقص، إذ إنّ الممارسة خير طريقة لتعلمه وستتمكنين من فهمه وإتقانه مع الأيام.
  • لا تندهشي من الذين يرقصون بمهارة مثيرة ولا تظني أن تعلمكِ للرقص مستحيل لأن كل راقص محترف بدأ مشواره الأول كراقص مبتدئ مثلكِ.
  • قدّري قيمة الرقص ولا تقللّي من قيمة الحركات لتعلمّها، واهتمّي في معرفة مصدر كل حركة ورقصة تتعلميها.
  • حاولي أن تبحثي عن ما تحبينه من أسلوب الرقص واسعي جاهدةً لتطويره من خلال اختيار ذوقكِ الشخصي.


المراجع

  1. "dance-types", dancefacts, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  2. "history-of-dance", dancefacts, Retrieved 26-5-2020. Edited.
  3. "how-to-choose-a-dance-style", realbuzz, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  4. "dance-health-benefits", betterhealth, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  5. "things-all-new-dancers-should-know", steezy, Retrieved 26-5-2020. Edited.