اريد تعلم الرقص الهندي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٧ ، ٣ فبراير ٢٠٢٠
اريد تعلم الرقص الهندي

الرقص في الهند

يعدّ الرقص بالهند واحدًا من أشهر التقاليد وأقدمها في الثقافة الهندية، كما تتواجد العديد من الرقصات الشعبية المختلفة في كافة أنحاء البلاد، ويمكن مشاهدة الحشود الضخمة من الناس وهم يرقصون أثناء انعقاد المهرجانات خلال العام أو في حفلات الزفاف، كما اشتهر الرقص الهندي في الآونة الأخيرة عبر أفلام بوليوود، وهي أفلام سينمائية هندية تعتمد كثيرًا على الأغاني والرقصات، وقد يتساءل البعض عن جذور الرقص الهندي الكلاسيكي وأنواعه وهذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال[١].


الرقص الهندي وأنواعه

يتميزالرقص الهندي بالعديد من الأنواع والطرق المختلفة بالأداء، ونذكر فيما يلي بعض أشهر الرقصات الهندية الكلاسيكية[١]:

  • رقصة البهاراتاناتيام (Bharatanatyam): هي رقصة من ولاية تاميل نادو تشتهر في جنوب الهند، ويعود أصلها إلى ناتياشاسترا، وهي مسرحية كتبها الكاهن الأسطوري المعروف ببهارتا، وهي رقصة مختصة للنساء في المعبد، وتعبّر غالبًا عن القصص الدينية الهندوسية، ولم تشتهر هذه الرقصة على المسرح حتى القرن العشرين، وتتميز حركات الرقصة بالأرجل المنحنية مع محافظة القدم على الإيقاع، وتستخدم الأيدي لرواية القصص من خلال سلسلة من الإيماءات الرمزية.
  • رقصة كاثاكالي (Kathakali): يعود أصل هذه الرقصة إلى جنوب غرب الهند من ولاية كيرلا، وتعدّ واحدةً من الرقصات الدينية، وتستمد هذه الرقصة إلهامها من التقاليد الشيفاوية، وتمارس الرقصة من قبل الرجال فقط حتى في الأدوار النسائية، ولهذه الرقصة أزياء خاصة بها، فضلًا عن المكياج المتقن لتبدو الوجوه كأنها أقنعة مطلية مع أغطية للرأس كبيرة الحجم.
  • رقصة كاثاك (Kathak): يعود أصل هذه الرقصة إلى شمال الهند، وتعرف بأنّها رقصة الحب، وتنفذّ من قبل النساء والرجال، ويتضمن أداؤها حركات معقدةً تستخدم فيها الأجراس، إذّ تلبس حول الكاحلين مع أداء ايماءات متناغمة مع لغة الجسد الطبيعية، ونشأت الرقصة من مزيج ما بين الأغاني والرقص والدراما وبدأت كرقصة دينية ثم انتشرت إلى المنازل الحاكمة.
  • رقصة مانيبوري (Manipuri): تأتي هذه الرقصة من شمال شرق الهند، ولهذه الرقصة جذورها في الطقوس الشعبية والتقاليد الهندية، وتتمحور حركات الرقصة حول تمثيل مشاهد من حياة الإله كريشنا، وعلى عكس الرقصات الإيقاعية الهندية الأخرى؛ تتميز رقصة مانيبوري بحركات رشيقة وسلسة، وتستخدم الإناث بالرقص الذراعين واليدين، بينما تميل حركات الرجال إلى مظهر أكثر قوة، وقد يكون الرقص مصحوبًا بالغناء الكورالي والهتاف والسرد.
  • رقصة كوتشيبودي (Kuchipudi): على عكس الرقصات والأساليب المذكورة سابقًا، يتطلب رقص الكوتشيبودي موهبةً فريدةً في كل من الغناء والرقص، ويعود أصل الرقصة إلى ولاية أندرا براديش الواقعة في جنوب شرق الهند، ويصاحب الرقصة العديد ن الطقوس مثل رش الماء المقدس، وحرق البخور وغيرها.
  • رقصة أوديسي (Odissi): يرجع أصلها إلى السكان الأصليين لمنطقة أوديشا الواقعة شرق الهند، ويعتقد أنّ رقصة أوديسي هي أقدم رقصة هندية كلاسيكية موجودة إلى الآن، ورغم أنّها رقصة معقدة إلّا أنّها معبرة للغاية، وهي في الغالب رقصة نسائية مع العديد من الحركات الرمزية باستخدام الأيدي.


الرقص الحديث

ولد مفهوم الرقص الحديث في مطلع القرن العشرين، وهو أسلوب للرقص يركز على المفاهيم الخاصة بالراقص ويرفض الخطوات المنظمة التقليدية كما في رقص الباليه التقليدي؛ إذّ يرفض الراقصون الحديثون القيود الكلاسيكية ويفضلون الحركات التي تمكنهم من التعبير عن مشاعرهم الداخلية؛ ففي العصر الحديث، تمرّد الراقصون الأوروبيون على القواعد الصارمة للباليه من التقنيات المعقدة إلى الأزياء وحتى الأحذية التقليدية المميزة للباليه، وفضلوا امتلاك حرية أكبر في الرقص وأسلوب أكثر استرخاءً؛ إذّ يقدم الراقصون الحديثون الرقصات بأقدام عارية ولا يلتزمون باللباس المخصص للباليه التقليدي، كما يمنح الرقص الحديث الفرصة للراقصين بالاستمتاع بالرقص والتعبير عن مشاعرهم والاقتراب من أنفسهم بدلًا من التركيز على الحركات الصارمة وتقنياتها، وقد يصبح أداء الراقص عاطفيًا إذا كانت الرقصة تحاول تجسيد سلسلة من المشاعر الحزينة مثل الموت أو الحزن، ومن أشهر روّاد الرقص الحديث: الأمريكية مارثا غراهام؛ إذّ تعبّر مارثا بلغتها الخاصة في الحركة عن الشغف والغضب الذي يتملك البشر، وركزت في حركاتها على الانكماش والانفراج، وهدف رقصها إلى التعبير عن المشاعر الإنسانية الأساسية أثناء الحركة، وحصلت مارثا على العديد من الجوائز والأوسمة نتيجة رؤيتها الجريئة للرقص الحديث[٢].


بعض أنواع الرقص العالمي

توجد العديد من أنواع الرقص المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونذكر فيما يلي بعض أشهر أنواع الرقص في العالم[٣]:

  • الباليه الروسي: يعدّ الباليه الروسي أكثر أنواع الرقص رشاقةً، وهو شكل من الرقص الفني الذي يُؤدى تبعًا للموسيقى، ويتطلب الباليه الروسي مستويات عالية من اللياقة والدقة أثناء الحركة، إذ نشأ هذا النوع من الرقص الكلاسيكي خلال عصر النهضة الإيطالية ثم انتقل إلى روسيا أثناء حكم البطرس الأكبر، وأصبح الباليه منذ ذلك الوقت جزءًا لا يتجزأ من الثقافة والمجتمع الروسي.
  • الفلامنكو الإسباني: من أشهر أشكال الرقص العالمي؛ إذ نشأ الفلامنكو في إسبانيا وارتبط بالعزف على الجيتار، وفن البيتوس؛ وهو فن حركات الأصابع، ويرتبط الفلامنكو بشعب الغجر الموجود في إسبانيا، كما يدرّس رقص الفلامنكو حاليًا كواحد من النماذج الفنية في العديد من الدول في كافة أنحاء العالم، ويمتلك الفلامنكو شعبيةً كبيرةً في دول مثل الولايات المتحدة واليابان، ويفوق عدد مدارس الفلامنكو الموجودة في اليابان عدد مدارس الفلامنكو الموجودة في إسبانيا.
  • الرقص الشرقي: هو رقص معبّر ومثير للإعجاب؛ إذ يعتمد على الحركات المعقدة لجذع جسم الإنسان، ويعود أصله إلى الشرق الأوسط؛ إذّ نشأ كنوع من الرقص الشعبي، وقد انتشر الرقص الشرقي وأصبح له العديد من المعجبين في كافة أنحاء العالم، كما تطورت الأزياء المستخدمة في الرقص على مر العصور.
  • رقص الشوارع: يعرف هذا النوع من الرقص باسم البريك دانس، وهو أسلوب للرقص في الشوارع يمتلك شعبيةً كبيرةً جدًا بين الشباب والمراهقين في الولايات المتحدة الأمريكية، ودول أخرى حول العالم، ونشأ هذا النوع من الرقص في البداية بين الشباب ذوي الأصول الأفريقية والبورتوريكيين، ثم سرعان ما انتشر إلى كافة أنحاء أمريكا وأوروبا، وذلك بسبب الاهتمام الكبير الذي حظي به من قبل وسائل الإعلام.


المراجع

  1. ^ أ ب "6 Classical Dances of India", britannica, Retrieved 1-1-2020. Edited.
  2. "What Are the Characteristics of Modern Dance?", liveabout, Retrieved 1-1-2020. Edited.
  3. " Famous Dance Forms From Around The World", worldatlas, Retrieved 1-1-2020. Edited.