رسائل هجر

رسائل هجر

مشاعر ما بعد الهجر

الهجر والانفصال بعد العلاقات العاطفية قد يُولّدان في النفس الكثير من المشاعر السلبية والألم النفسي، وربما تكون قريبة من تلك الآلام والمشاعر التي يتركها أثر وفاة شخص عزيز وقريب، وقد تستمرّ هذه المشاعر لأشهرٍ طويلةٍ، خاصةً في حال بقي ذلك الشخص ظاهرًا على وسائل التواصل أو في مكان العمل، ولكنّ هذه المشاعر يجب أن تكون مؤقّتة ويجب أن يُدرك الإنسان أنّه سينجو منها، وقد يصعب التخلص من هذه المشاعر لإدراك الفاقد بأنّ الشخص الآخر ما زال موجودًا في مكان ما، وليس كما يحدث في حالة الوفاة، ولكن الحياة ستستمرّ، والحزن سيتوقّف لتبدأ حياة جديدة في مكانٍ ما، مع شخصٍ آخر، الأهم في هذه المرحلة التخلص من المشاعر السلبية، وعدم تتبّع الآخر على وسائل التواصل، وتجنّب زيارة الأماكن التي تحمل ذكريات مع الشخص المُنفصل عنه[١].


رسائل هجر

توجد الكثير من نماذج رسائل الهجر، والتي يمكن أن تُرسَل للشخص الآخر، أو أن يتحدث بها الشخص إلى نفسه لمواساتها، ومن الأمثلة عليها ما يلي[٢]:

  • لن أسمح لأفكاري بأن تستحضرك بعد الآن، لن أسمح لشفتي أن تنطق إسمك، سأقول لك كلمة واحدة فقط، في الحياة وفي الموت، سأقول لك وداعًا.
  • لم أدرك حتى وداعنا الأخير، عندما أغلقت الباب خلفي، أننا لن ننظر إلى ماضينا بعد الآن، علينا أن نتطلع إلى مستقبلنا بعيدًا عما مررنا به من ذكريات.
  • القلب الصادق والسخي مستعد دائمًا للاستقبال والوداع، لذلك فالحب الحقيقي يتقبّل دائمًا الهجران، من دون خوف، فليكن وداعنا حبًا.
  • منذ أن كُنّا سويًا كان اندماجنا العاطفي يسيطر على كل شيء، لم تكن لدينا الفرصة لنعرف أنفسنا، فلننظر إلى الأمر من زاوية إيجابية، نحن الآن أمام فرصة جيّدة لنتعرّف على أنفسنا ونحبّها أكثر.
  • أتعلم، أتساءل دائمًا أين السعادة والأمان، إذا كان الأشخاص الذين يحبّوننا ونحبّهم ونثق بهم يمكن أن يهجرونا بهذه السهولة.
  • أتعلم، الهجران وفقد الاحتواء شعور مؤلم وموجع، يشبه أن ترتدي حذاءً أصغر من حذائك، وتجد نفسك ملزمًا على السير به لمسافات طويلة جدًا.


من حياتكِ لكِ

الهجر أمرٌ مؤلم، ولكن عليكِ أن تبذلي جهدكِ لتخطّي هذه العقبة، لتعودي إلى حياتكِ الطبيعية، فلا يمكن للحياة أن تقِف على شخصٍ أيًّا كان، وإليكِ بعض النصائح التي يمكنها أن تساعدكِ على تخطّي هذه المرحلة[٣]:

  • أعطي نفسكِ الفرصة للشعور بكل المشاعر التي تمرّين بها، ولا تلومي نفسكِ على هذا، فهذه المشاعر موجودة لتساعدكِ على التخطّي.
  • لا تتركي المشاعر تسيطر عليكِ لوقت طويل، فصحيحٌ أنّ التعبير عن المشاعر ضرروي، ولكن لا تتركيها تستمرّ لوقت طويل يؤثر على كل جوانب حياتكِ.
  • اقطعي الاتصال بالشريك السابق نهائيًا، فالاتصال والتواصل مع الحبيب السابق ارتبط ارتباطًا وثيقًا بالشعور بالسعادة لديكِ، والفراق يشبه الانسحاب لمدمني المخدرات، وبالتالي فإنّ الجسم سيطلبه دائمًا، ولكنّ الابتعاد عنه سيبدأ بتعويد الجسم على غيابه، ويبدأ بفكّ الارتباط بين وجوده وبين ارتفاع هرمونات الرضا والسعادة لديكِ.
  • ابحثي عن الحب والدعم النفسي، فهناك كثير من الأشخاص الذين يحبونك ويريدون تقديم الدعم النفسي لكِ، لكنهم لا يعرفون بحاجتك له لأنك لم تُصرِّحي لهم بهذا.
  • اكتبي قائمة بالخصال السيئة التي كان يتصف بها الشريك السابق، هذا الأمر سيكون عونًا لكِ على إخراجه من قالب المثالية وسيكون سببًا قويًّا لنسيانه.
  • اعتني بنفسكِ جيدًا بعد الفراق، بتناولكِ للغذاء الجيّد، وممارسة الرياضة، والتواصل مع الأصدقاء، هذا سيكون أمرًا رائعًا وسيساعدكِ على تخطّي الماضي.


المراجع

  1. "Breakup Grief: Did Your Worst Breakup Change You?", healthline, Retrieved 2020-09-24. Edited.
  2. " Abandonment Quotes", goodreads, Retrieved 2020-09-24. Edited.
  3. "How to Get Over a Broken Heart, According to Psychologists", glamour, Retrieved 2020-09-24. Edited.