طريقة استخدام الصابون الافريقي

طريقة استخدام الصابون الافريقي

الصابون الإفريقي

تُعدّ إفريقيا موطن الصابون الإفريقي الأسود الأصلي؛ ومن هنا جاءت تسميته، وتشتهر القبائل الإفريقية في نيجيريا وغانا بتصنيع هذا الصابون يدويًّا، وتختلف طبيعة الصابون الإفريقي وجودته باختلاف الطرق والمواد المستخدمة في تحضيره؛ إذ تحتفظ كل قبيلة بمكوّن سري لتتميز به وتتوارثه أجيال القبيلة، وله عدة مسميات منها دودو الصابون الأسود، والقبائل في غرب النيجر يطلقون عليه اسم اليوروبا وترجمتها الحرفية الصابون الأسود، ويشار إلى أن استخدام الصابون الإفريقي مفيد جدًّا للبشرة والجلد على وجه الخصوص، وأحيانًا للشعر، وفي هذا المقال سنتطرق إلى استخدام الصابون الإفريقي وأهميته[١].


طريقة استخدام الصابون الإفريقي

يُعدّ الصابون الإفريقي واحدًا من أفضل أنواع الصابون الطبيعي لتعقيم البشرة وتنظيفها وتغذيتها؛ وذلك لما يدخل به من مكونات طبيعية هامة للبشرة كالكاكاو وأوراق شجر الموز والنخيل والرماد، فتمد البشرة بالفيتامينات والمواد التي تحتاج إليها البشرة للحفاظ عليها نظيفة خالية من المشكلات، وفيما يأتي طريقة استخدام الصابون الإفريقي[٢]:

  • طريقة لتستخدمي الصابون الإفريقي على شعركِ:
    • يؤخذ مقدار 28 غرامًا من الصابون الأسود الإفريقي ويقسم لأقسامٍ صغيرة ويُبشر، وذلك لغاياتِ تسهيل إذابته في الماء الدافئ.
    • يحفظ مبشور الصابون الأسود في وعاء صغير محكم الإغلاق.
    • يضاف مقدار كوب واحد من الماء المغلي إلى مبشور الصابون الأسود، وذلك لضمان إذابة القطع الصغيرة.
    • تترك المكونات معًا في الوعاء لمدة ساعتين كاملتين مع الانتظام بالتحريك والمزج بين وقتٍ وآخر للتحقق من ذوبان الصابون.
    • يضاف مقدار ملعقة ونصف من الزيوت الطبيعية المفضلة، ومنها زيت جوز الهند والجوجوبا والآرغان وغيرها.
    • يمكن إضافة 10 نقاط من الزيوت الطبيعية كالخزامى وشجرة الشاي وإكليل الجبل، ويستلزم الأمر الانتباه لعدم تجاوز 10 قطرات، مع ضرورة الابتعاد تمامًا عن إضافة زيوت الحمضيات لعدم التسبب بالحساسية.
    • ينقل المزيج إلى زجاجة يسهل استخدامها عند الاستحمام، ويجب التنويه إلى أن الصابون الإفريقي لا تنتهي صلاحيته؛ إلا أن الزيوت الطبيعية العطرية لها مدة معينة لصلاحية استخدامها.
    • يغسل الشعر بالطريقة الاعتيادية؛ إذ يبلل الشعر جيدًا ثم يطبّق الشامبو على جذور وفروة الشعر ثم يدلّك، ويعدّ مفيدًا جدًّا في تنظيف الشعر وموازنة مستويات الزيوت في فروة الرأس، وينصح باستخدام الماء البارد لغسل الشعر لإغلاق المسامات والحفاظ عليه لامعًا، كما يشترط استخدام بلسم مناسب للشعر.
  • طريقة لتستخدمي الصابون الإفريقي على بشرتكِ:
    • استخدام الصابون الإفريقي على هيئة قطع صغيرة من خلال تقسيمه بواسطة سكين حادة، إذ إن الصابون الإفريقي الطبيعي يباع على هيئة كتلة كبيرة تتطلب التقسيم، وبعد الاستخدام يعاد تخزينها في وعاء محكم الإغلاق في الثلاجة، أما القطعة الصغيرة المأخوذة منها فتوضع في وعاء مغلق على مقربة من الصنبور لاستخدامها.
    • تشكيل القطعة المأخوذة من الصابون الإفريقي الطبيعي ودحرجتها لتصبح بشكل كرة، ويأتي ذلك لاحتوائها على بعض المكونات الطبيعية التي قد تكون قاسية على البشرة، ودحرجتها تمنع حدوث التهيج للبشرة من تلك المواد كأوراق النخيل التي لم تطحن جيدًا مثلًا.
    • البدء باستخدام الصابون الإفريقي بتشكيل رغوة بواسطة الماء على اليدين، ثم البدء بتطبيقها على البشرة، وينصح بعدم جعل طبقة الرغوة كثيفة حتى لا يتسبب ذلك بجفاف البشرة.
    • استخدام طريقة الفرك دائريًا على البشرة بلطفٍ بالغ، ثم تدليكها بواسطة أطراف الأصابع، أما التجفيف فيتم بواسطة منشفة لطيفة على البشرة لعدم تهيجها، وينصح باستخدام الصابون 2-3 مرات أسبوعيًّا مع الحفاظ على رطوبة البشرة في الأيام المتبقية.
    • غسل البشرة بالماء البارد والتخلص من أي آثار للصابون على البشرة جيدًا لضمان عدم التسبب بحدوث مشكلة البشرة.
    • تطبيق التونر المناسب للبشرة بعد تجفيفها، وينصح بتطبيق التونر بواسطة كرة قطنية وتحريكها بلطف، ولا بد من التنويه إلى أن الصابونة الإفريقية يمكن أن تحدث اختلالًا في نسبة حموضة البشرة في حال عدم استخدام مواد مهدئة وملائمة، ويمكن استخدام العسل أو ماء الورد.
    • استخدام مرطب مناسب للبشرة ولطيف، ويجب الانتباه لضرورة استخدام مرطب غير كثيف ودهني جدًّا.
    • الاحتفاظ بالصابون في كيس بلاستيكي مغلق بإحكام بعد الانتهاء من الاستخدام للحفاظ عليها، ويشار إلى أن تعرضها للهواء لفترة طويلة يتسبب بتصلبها وازياد درجة قساوتها؛ فيصعب استخدامها.


فوائد الصابون الإفريقي لبشرتكِ وشعركِ

بعد التعرف على طريقة استخدام الصابون الإفريقي، لا بد من التعرف على أهمية استخدامه، وتتمثل بما يلي[٣][٤][١][٥]:

  • الحد من ظهور علامات تقدم السن والتجاعيد: إذ يمتاز الصابون الإفريقي بأنه مغذٍ ممتاز للجلد وغني بالمواد المضادة للأكسدة التي تعمل على مقاومة شيخوخة كل من البشرة والشعر، وتمنع ترهّل الجلد من خلال التصدي للجذور الحرة المسببة لذلك، وتأتي هذه الفائدة من المواد التي تدخل في تصنيعه؛ فهو يحتوي العديد من المكونات الطبيعية منها الكاكاو، وسعف النخيل، وزيت النخيل، وزبدة الشيا، والعسل، وجلود فاكهة موز الجنة وأوراقها.
  • تحفيز إنتاج الكولاجين: يعد الصابون الإفريقي مصدرًا غنيًّا بفيتامين أ الضروري لنضارة البشرة وتوهّجها، وهذا الفيتامين يُحفّز الجلد على إنتاج الكولاجين المسؤول عن شباب الجلد وحيويته، وفيتامين هـ الذي يساعد على بناء الأنسجة ويعد وجوده ضروريًّا لترطيب الجلد وتحسين ملمسه، والآنتوين الموجود في أوراق وجلود ثمرة موز الجنة والذي يجدد خلايا الجلد ويحفز نموها.
  • المجالات التجميلية: إذ إنها تعطي الوجه نضارة، وتوحّد لون البشرة وتعالج شحوب الجلد وتجعله أكثر توهّجًا وليونة بفضل دخول الكاكاو في تركيبتها؛ إذ يساعد على إطلاق إنزيم التيروزينات المحفز على تنظيم إنتاج مادة الميلانين.
  • تقشير البشرة: يعد مقشِّرًا فعّالًا يساعد على التخلص من الجلد الميت، وينظف البشرة بعمق خاصةً من المكياج ومسببات التلوث البيئي من أتربة وعوادم المركبات، ويأتي ذلك لاعتباره صابونة طبيعية 100% لا تدخل في مكوناتها سوى المواد الخام غير المعالجة، لذلك تتواجد فيها حبيبات تساعد على تقشير البشرة.
  • الاستعمالات العلاجية: يستعمل الصابون الإفريقي في التقليل من التهاب الجلد وتخفيف تهيجه، ويعد مهدئًا للبشرة الجافة، ويخفف من حدة الطفح الجلدي، والمناطق الحمراء والبقع الجافة، ويعالج مشكلات حب الشباب ويخفف من الندبات الناتجة عنها، ويعالج الأكزيما والصدفية، ويعد مضادًّا طبيعيًّا للفطريات والجراثيم، ومطهّرًا للمسام، ويعمل أيضًا على التخلص من الزيوان والرؤوس السوداء.
  • ملائمة كافة أنواع البشرة: إذ يناسب كل أنواع البشرة سواء أكانت دهنية أم جافة أم مختلطة في آنٍ واحد، ويعزى السر في ذلك إلى وجود زيت جوز الهند في تركيبتها الفريدة؛ فيؤدي دورًا هامًّا في التخلص من جفاف البشرة والحفاظ على ترطيبها، كما أنه ملائم للبشرة الدهنية من خلال تحقيق التوازن بالمادة الدهنية في الجلد.
  • علاج فعال لمشكلات فروة الرأس: إذ يساعد على التخلص من الالتهابات التي تغزو فروة الرأس والقضاء على قشرة الشعر أيضًا.
  • الصابون الإفريقي للمرأة الحامل: ويمكن للمرأة الحامل استعماله في الاستحمام بدل رغوة تنظيف الجسم، فهو يساعد على عدم ظهور علامات تمدّد الجلد الناتج عن الحمل.
  • بعد الحلاقة: ويُستعمل أيضًا بعد الحلاقة من أجل التخفيف من آثار الشفرة وأثناء ذلك، فهو يعقم الجروح ويمنح الجلد ليونة ونعومة، بسبب محتواه العالي والغني بزبدة الشيا التي تحمي الجلد، كما من الممكن استخدام الصابون الإفريقي بعد إزالة الشعر بالشمع أو مختلف الطرق؛ إذ إنه ينزع الخلايا الميتة ويجددها قبل انسداد المسام، كما يجعل البشرة ناعمة رطبة، ويحمي من الجروح والألم بعد الحلاقة.


أنواع الصابون الإفريقي

يتدرّج لون الصابون الإفريقي من اللون البني إلى الأسود الداكن، ويرجع السبب في ذلك إلى الدرجة المعتمدة في تفحيم جلود وأوراق ثمرة موز الجنة لوقت قصير أو طويل، ولا يحتوي هذا النوع من الصابون على مواد حافظة أو رائحة عطرية، ورائحته تكون أقرب إلى رائحة ترابية طبيعية، أو ذات عبير قريب للشوكولاتة الخفيفة، وذلك لاحتوائه على مسحوق الكاكاو في تصنيعه[٦].


المراجع

  1. ^ أ ب GERRIE SUMMERS (28-8-2019), "Everything You Need to Know About African Black Soap"، byrdie, Retrieved 26-6-2019. Edited.
  2. "How to Use African Black Soap", wikihow,7-8-2019، Retrieved 26-10-2019. Edited.
  3. Lindsay Sheehan (19-7-2019), "10 Beauty Benefits Of African Black Soap"، naturallivingideas, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  4. Debra Rose Wilson, Kristeen Cherney (14-3-2018), "African Black Soap Benefits: 14 Reasons to Try This Cult Favorite"، healthline, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  5. Isabella (6-8-2019), "All About African Black Soap"، bettersheabutter, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  6. GERRIE SUMMERS (13-5-2019), "How to Buy Authentic African Black Soap"، byrdie, Retrieved 26-10-2019. Edited.
349 مشاهدة