طريقة بسيطة لعمل مقشر أحماض الفواكه لبشرتكِ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠١ ، ٦ مايو ٢٠٢٠
طريقة بسيطة لعمل مقشر أحماض الفواكه لبشرتكِ

تعرّفي على أحماض الفواكه

أحماض الفواكه أو أحماض ألفا هيدروكسي، وتعرف باسم أحماض الفاكهة لأنها مشتقة من سكر الفاكهة، وتوجد خمسة أحماض فاكهة رئيسة مستخدمة للعناية بالبشرة وهي حمض الجليكوليك المشتق من قصب السكر، وحمض اللاكتيك المشتق من اللبن رائب، وحمض الماليك المشتق من التفاح، وحمض الطرطريك المشتق من نبيذ العنب، وحمض الستريك المشتق من الحمضيات[١]، وتُعد أحماض الفواكه من أفضل الطرق لتقشير بشرتكِ، ويتم ذلك عن طريق تحطيم الروابط التي تربط الخلايا ببعضها، فهي تسهم في التخلص من خلايا الجلد الميتة، وتخفيف الأوساخ والمكياج، وفتح المسام المسدودة للكشف عن بشرة ناعمة تحتها، وتوجد أنواع عديدة من أحماض الفواكه التي يمكنكِ العثور عليها في منتجات العناية بالبشرة، ويمكنكِ أيضًا صنعها بسهولة باستخدام بعض المكونات الطازجة في المنزل، وهذا ما سنتطرق إليه في هذا المقال[٢].


كيف تصنعين مقشّر أحماض الفواكه بنفسكِ؟

إليكِ سيدتي كيفية تحضير أحماض الفاكهة الرئيسة في المنزل لتقشير بشرتكِ[٢]:

  • حمض اللاكتيك: يُعد حمض اللاكتيك أحد أحماض الفواكه اللطيفة، وهو مثالي للبشرة الحساسة ولمحاربة حب الشباب، ويوجد هذا الحمض بكثرة في الحليب وبعض الفواكه، ويمكنكِ تحضير قناع اللبن والجريب فروت أسبوعيًا للحصول على فوائد مثالية، والجدير بالذكر أن حمض اللاكتيك يُعد مقدمةً رائعةً لأحماض ألفا هيدروكسي لفحص حساسيتكِ لأحماض الفواكه.
  • حمض الطرطريك: يوجد حمض الطرطريك طبيعيًا في العنب والموز، وعندما يُستخدم موضعيًا فإنه قد ينعم بشرتِك ويعزز نضارتها الطبيعية، وتُعد الشمبانيا المشتقة من العنب مصدرًا متاحًا لحمض الطرطريك، وتُعد خيارًا جيدًا لقناع ألفا هيدروكسي خفيف.
  • حمض الستريك: يمكنكِ الحصول على حمض الستريك من مختلف أنواع الحمضيات كالبرتقال، والجريب فروت، والليمون، ولحمض الستريك فوائد عديدة للبشرة، من تفتيح تصبغات البشرة وبقع حب الشباب إلى تحسين النسيج العام للبشرة، ويمكنكِ تحضير قناع الوجه بالليمون والحليب لإمداد بشرتكِ ببعض حمض الستريك، وغالبًا ما يوجد حمض الستريك في المواد القابضة ومنتجات تفتيح البشرة، لكن عليكِ تجنب استخدام عصير الليمون الأخضر الصغير في القناع؛ لأن التعرض لأشعة الشمس بعد 48 ساعةً من وضعه قد يؤدي إلى التهاب الجلد لدى السيدات المعرضات لذلك.
  • حمض الماليك: يوجد هذا الحمض بكثرة في التفاح، ويوفر العديد من الفوائد للبشرة، بما في ذلك تقليل علامات الشيخوخة، وتخفيف حب الشباب، وتفتيح لون البشرة، وتعزيز إنتاج الكولاجين، كما يعمل حمض الماليك كمرطّب، ويمكن استخدامه للبشرة الحساسة لأنه يحتوي على درجة حموضة متوازنة، ولا يؤثر عادةً على مستوى درجة الحموضة الطبيعية لبشرتكِ، ويمكنكِ الاستفادة من حمض الماليك باستخدام مقشر خل التفاح.
  • حمض الجلايكوليك: يُعد حمض الجليكوليك أحد المقشرات السريعة المتاحة؛ مما يجعله خيارًا شائعًا في معظم منتجات مكافحة الشيخوخة، وهو مشتق من قصب السكر، وفعال جدًا في تجديد الطبقات السطحية من الجلد، ويمكنكِ تحضير قناع حمض الجلايكوليك ببعض المكونات من المنزل، وذلك باستخدام ملعقتين كبيرتين من السكر العضوي الخام وملعقتين كبيرتين من العسل الخام وعصير نصف ليمونة، لكن يجب أن يكون السكر ناعمًا قدر الإمكان؛ لذلك إذا كان خشنًا؛ فستحتاجين إلى طحنه أولًا، ثم خلطه مع العسل في وعاء، بعدها اعصري نصف ليمونة واخلطي المكونات جيدًا، ثم ضعيه على وجهكِ ورقبتكِ، وتجنبي منطقة العين، واشطفيه بالماء الدافئ بعد مرور 5-10 دقائق، استخدمي هذا القناع مرةً واحدةً في الأسبوع، ومن الجدير بالذكر أن استخدام حمض الجلايكوليك يجب أن يكون تدريجيًا؛ لذا قللي من طول وقت وضع القناع على البشرة في البداية، فضعيه مثلًا لمدة دقيقة أو دقيقتين فقط، زيدي الوقت تدريجيًا، أو أطيلية الفترة بين كل استخدام وآخر إذا كانت بشرتكِ حساسةً، وقد يكون لدى العديد من السيدات ذوات البشرة الحساسة أو المعرضة للوردية رد فعل سيئ لحمض الجليكوليك؛ لذا تجنبيه إذا كنتِ منهن.


ما هي استخدامات أحماض الفواكه؟

تمتلك أحماض الفواكه القدرة على اختراق الجلد، إذ يمكنها العمل على الخلايا الحية، وهي تعزز تجدد الخلايا؛ وبالتالي تلاشي العيوب السطحية والخطوط الدقيقة والتجاعيد المرتبطة بشيخوخة البشرة؛ فهي بذلك تحافظ على البشرة شابةً من خلال تعزيز إنتاج الكولاجين والإيلاستين، ويُعد حمض الجلايكوليك حمض الفاكهة الأكثر استخدامًا؛ نظرًا لاحتوائه على أصغر بنية جزيئية لجميع الأحماض، ويستطيع أن يخترق الجلد بسهولة أكبر[١].


متى يجب ألّا تستخدمي أحماض الفواكه؟

إذا كنتِ ممن يعانين من فرط الحساسية ومن تهيج الجلد فيجب عليكِ الحذر عند استخدام أحماض الفواكه، كما يجب عليكِ تجنّب استخدامها إذا كنتِ قد خضعتِ لعمليات جراحية تجميلية حديثة، أو لديكِ جروح مفتوحة، أو استخدمتِ علاج الإيزوتريتينوين في غضون 6 إلى 12 شهرًا، أما فيما يتعلق بالسلامة والفاعلية في فترة الحمل والرضاعة، فالمعلومات حولها غير متوفرة وتحتاج إلى مزيد من البحث[٣].


انتبهي لهذه الأمور قبل استخدامكِ لأحماض الفواكه

إن أحماض الفواكه قوية جدًا وآمنة جدًا عند استخدامها بطريقةٍ صحيحةٍ، لكن توجد بعض الأمور التي يجب أن تأخذيها بعين الاعتبار، بما في ذلك[١]:

  • تجنبي استخدامها على منطقة العين.
  • احرصي دائمًا على وضع واقي شمس؛ لأن أحماض الفواكه يمكن أن تجعل بشرتكِ أكثر حساسيةً للأشعة فوق البنفسجية.
  • تجنبي استخدامها على أماكن الجلد المفتوح وحروق الشمس.
  • تجنبي استخدامها إذا كنتِ تأخذين تركيبة الإيزوتريتينوين أو أدوية الرتينويدات.
  • إذا لم تكوني متأكدةً من طريقة الاستخدام؛ فراجعي اختصاصي العناية بالبشرة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "WHY WE SHOULD BE USING FRUIT ACIDS IN OUR SKIN CARE", skinkandy, Retrieved 1-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "5 NATURAL AHA FACE MASKS YOU CAN MAKE AT HOME", helloglow, Retrieved 1-5-2020. Edited.
  3. "Fruit Acids", drugs, Retrieved 1-5-2020. Edited.