عالمة الفيزياء ماري كوري: المثال الأعلى للجدّ والمثابرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ١٧ يونيو ٢٠٢١
عالمة الفيزياء ماري كوري: المثال الأعلى للجدّ والمثابرة

تعرّفي على نشأة عالمة الفيزياء ماري كوري

ولدت ماري كوري باسم ماريا سالوميا سكودوفسكا في 7 نوفمبر عام 1867م، في مدينة وارسو بمملكة بولندا، والتي كانت آنذاك تحت حكم الإمبراطورية الروسية، وهي عالمة فيزياء وكيمياء، اكتسبت فيما بعد الجنسية الفرنسية وأخذت اسم لقب عائلتها كوري من زوجها بيير كوري، اشتهرت في عملها في مجال اضمحلال النشاط الإشعاعي، وهي أول امرأة تحصل على جائزة نوبل، والفائزة الوحيدة التي حصلت على جائزة نوبل في مجالين مختلفين؛ جائزة نوبل في الفيزياء حصلت عليها في عام 1903م مع هنري بيكريل وزوجها بيير كوري، وجائزة نوبل في الكيمياء حصلت عليها عام 1911م.[١]


أفلام سينمائية عرضت حياة ونشأة العالمة ماري كوري

لتتعرّفي أكثر على حياة العالمة ماري كوري إليكِ أسماء بعض الأفلام السينمائية التي عرضت حياة ونشأة هذه العالمة:[٢]

  • فيلم (Radioactive): أصدر الفيلم عام 2020م، وهو أحدث فيلم تحدث عن العالمة الفيزيائية ماري كوري، تقوم بدورها في الفيلم الممثلة البريطانية روزاموند بايك، وتدور أحداث الفيلم عن حياة ماري كوري وعلاقتها مع زوجها بيير كوري، كما يُركز الفيلم على الحياة المهنية والعلمية لماري كوري.
  • فيلم (Marie Curie: The Courage of Knowledge): تم عرض الفيلم لأول مرة في عام 2016م في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي، وهو فيلم سيرة ذاتية عن حياة العالمة ماري كوري التي قضت معظم حياتها في فرنسا على الرغم من ولادتها في بولندا، وقد تم تصوير الفيلم باللغة الفرنسية.
  • فيلم (Marie Curie: More Than Meets the Eye): عرض الفيلم في عام 1997م ولعبت دور ماري كوري الممثلة كيت تروتر، تدور أحداث الفيلم في الحرب العالمية الأولى حول فتاتين صغيرتين لاحظتا امرأة تستطيع الوصول إلى المباني العامة ذات الحراسة المشددة، واكتشفتا فيما بعد أنّ هذه المرأة الغامضة هي العالمة الشهيرة ماري كوري.
  • فيلم (Madame Curie): هو فيلم سيرة ذاتية أصدر عام 1943م أي بعد وفاة ماري كوري بـ 10 سنوات، وذلك يدل على الاعتراف والتقدير الدائم لعملها، اقتبس الفيلم من سيرة حياة ابنتها Ève Curie.


معلومات عن مسيرة ماري كوري التعليمية والمهنية

تعرّفي على مسيرة العالمة ماري كوري التعليمية والمهنية خلال حياتها:[٣]

  • بدأت ماري كوري تعليمها في المدرسة الإبتدائية، إضافةً إلى تعليمها في المنزل من قبل والديها المعلمين.
  • تخرجت ماري كوري الأولى على فصلها من المدرسة الثانوية في عام 1883م، وكانت في سن الخامسة عشر.
  • التحقت ماري بجامعة السوربون في باريس في عام 1891م، وذلك بعد أن رفضت جامعة وارسو تعليمها وتعليم أختها في بولندا لأنّ الجامعة لا تقبل النساء، كانت ماري طالبة مجتهدة ومثابرة ودائمًا ما تحصل على المراكز الأولى في فصلها، وقد حصلت نتيجة مثابرتها واجتهادها على منحة ألكساندروفيتش، والتي تُمنح للطلاب البولنديين الذين يدرسون في الخارج.
  • حصلت ماري كوري في عام 1894م على شهادتها في الفيزياء والعلوم الرياضية.
  • حصلت ماري كوري من قِبل أحد أساتذتها على منحة بحثية لتشارك في مشروع بحثي حول الخصائص المغناطيسية والتركيب الكيميائي للفولاذ، والذي كان زوجها بيير كوري مشاركٌ به وقد تعرفت عليه من خلال المشروع وتزوجت به في عام 1895م.
  • قدّمت ماري كوري أطروحة الدكتوراه في يونيو 1903م.
  • عملت ماري كوري في عام 1906م مع هيئة التدريس في كلية العلوم في جامعة السوربون كأستاذة للفيزياء، وكان هذا المنصب لزوجها قبل وفاته وكانت أول امرأة تشغل هكذا منصب آنذاك.
  • عرضت الحكومة النمساوية على ماري كوري بإنشاء مختبر متطور لها وتوظيفها فيه، ولكن ماري كوري قامت بالتفاوض مع معهد باستير لبناء مختبر تقوم فيه بأبحاثها حول النشاط الإشعاعي، واكتمل المعهد في عام 1914م والمعروف الآن باسم معهد كوري في باريس.


إنجازات وأعمال عالمة الفيزياء ماري كوري

ومن الإنجازات والأعمال التي حققتها العالمة ماري كوري في حياتها ما يلي:[٤]

  • اكتشفت العالمة ماري كوري الراديوم النقي في عام 1902م، وذلك من خلال الأبحاث التي قامت بإنجازها بعد أن اكتشف هنري بيكريل ظاهرة النشاط الإشعاعي، إذ قامت بأبحاث لاكتشاف معادن جديدة تتفوق على نشاط اليورانيوم النقي، ونجحت مع زوجها بيير كوري باكتشاف العناصر الجديدة، البولونيوم والراديوم.
  • نجحت ماري كوري في عزل الراديوم النقي في عام 1910م بمساعدة تلميذ زوجها الكيميائي أندريه لويس ديبيرن، وقد أثبتت الأبحاث أهمية هذا العنصر في عملية النشاط الإشعاعي وقدرته التي تتفوق بمليون مرة على النشاط الإشعاعي لليورانيوم أو الثوريوم، وحصلت ماري كوري من خلال عزله على جائزة نوبل في الكيمياء.
  • قامت ماري بنقل تكنولوجيا الأشعة السينية من خلال المختبرات المتنقلة إلى مواقع القتال في الحرب العالمية الأولى، وذلك بعد أن أدركت قدرة هذه الأشعة السينية لكشفها عن وجود رصاصات وشظايا أخرى في صفوف الجنود الجرحى.
  • تعلمت ماري علم التشريح وكيفية استخدام آلة الأشعة السينية وعلمتها للأطباء.
  • تعلمت ماري القيادة وصيانة السيارات وانتقلت مع ابنتها إلى جبهات القتال لمساعدة الأطباء في علاج الجرحى بالأشعة السينية.
  • ساهم الراديوم المتراكم في المعهد الذي ساعدت ماري بإنشائه في باريس بنجاح التجارب التي أُقيمت في السنوات التالية بعد وفاتها، وتم اكتشاف النشاط الإشعاعي الاصطناعي بمساعدة هذه التجارب.


الجوائز والتكريمات التي حازت عليها ماري كوري

حصلت العالمة ماري كوري على عدة جوائز وتكريمات على اعمالها، وهي كما يلي:[١]

  • حصلت مع زوجها بيير كوري على ميدالية دافي من الجمعية الملكية في عام 1903م، لاكتشافهما العناصر الجديدة، البولونيوم والراديوم، واستطاعتهم الحصول على راديوم نقي.
  • حصلت في عام 1903م مع زوجها بيير كوري على جائزة نوبل في الفيزياء لاكتشافهما النشاط الإشعاعي.
  • حصلت في عام 1911م على جائزة نوبل في الكيمياء لعزل الراديوم النقي عن باقي العناصر.


أسئلة تُجيب عنها حياتكِ

ما سبب وفاة ماري كوري؟

توفيت ماري كوري في 4 يوليو 1934م في فرنسا، عن عمرٍ يناهز 66 عامًا، بسبب إصابتها بسرطان الدم الخبيث نتيجة تعرّضها بشكل مستمر للإشعاع خلال أبحاثها.[٢]

هل تركت ماري كوري مذكرات لها؟

بدأت ماري كوري بكتابة مذكراتها بعد وفاة زوجها بيير كوري، وكانت توجه له رسائل خلال مذكراتها تتحدث إليه حول مواصلة عملها عن بحثهما، وقد نُشرت هذه المذكرات بعد وفاتها.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "Marie Curie", britannica, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Marie Curie the scientist", mariecurie, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  3. Mary Bagley , "Marie Curie: Facts & Biography", livescience, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  4. "Marie Curie’s Achievements", britannica, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  5. Julie Des Jardins, "Madame Curie’s Passion", smithsonianmag, Retrieved 20/5/2021. Edited.

38 مشاهدة