أين توجد بولندا

أين توجد بولندا

جمهورية بولندا

جمهورية بولندا واحدة من الدّول السّياحيّة الواقعة في قارة أوروبا؛ إذ أصبحت تشهد إقبالًا كبيرًا من الزوار والسّياح في الآونة الأخيرة، خاصة بعد انضمامها إلى الاتّحاد الأوروبي؛ إذ تضم الجمهورية عددًا من المدن العريقة مثل؛ وارسو، وكراكوف، ولوبلين، وتورون، وغدانسك، وفروتسواف، وبوزنان.

ومن المعالم السياحية الشهيرة فيها بحيرة مازوري، وجبال تاترا، وغابة بيلويزي، وبحر البلطيق، ومجموعة من الجبال الجنوبية التي تمنح العديد من الفعاليات والأنشطة الترفيهية للسياح، فالسّياحة في بولندا تمزج بين السياحة الطبيعية الزاخرة بالمناظر الطبيعية، وبين التاريخ العريق والثقافة الأصيلة، علاوةً على عنصر الهدوء والجاذبية، لأنها من المدن غير المكتظة بالسكان؛ إذ يُعرف عن سكانها المرح وحبّ الحياة، لذا يتوجّه إليها ما يقارب الخمسة عشرة مليون سائح سنويًا[١].


أين توجد بولندا

تقع جمهورية بولندا في مركز قارة أوروبا، وتضمّ ستة عشر تقسيمًا إداريًا فيها، تشترك مع سبعة دول أخرى في حدودها من الجهات الثلاثة الأخرى، وهذه الدول هي؛ روسيا، أوكرانيا، سلوفاكيا، روسيا البيضاء،وجمهورية التشيك، وألمانيا، وليتوانيا، ويحيط بها من الجهة الغربية؛ دولتي ألمانيا، وجمهورية التشيك، ومن الجهة الشرقية؛ أوكرانيا، وبيلاروسيا، أمّا من الجهة الجنوبية؛ سلوفاكيا، ومن الجهة الشمالية؛ يحيط بها منطقتي كالينغراد، وليتوانيا، وبحر بلطيق، كما أنّ بولندا تحتل المركز التاسع والستين عالميًا، والتاسع أوروبيًا من حيث مساحتها البالغة نحو ثلاثمئة واثني عشر ألفًا وستمئة وتسعة وسبعين كيلو مترًا مربعًا[٢][٣].


اللغة الرسمية لبولندا

تعدّ اللغة البولندية لغة البلاد الرسمية؛ إذ ينطق بها ما يتجاوز الأربعين مليون شخص في جميع أنحاء البلاد، تتضمن الأبجدية البولندية اثنين وثلاثين حرفًا لتعدّ بذلك إحدى اللغات صعبة التعلم لغير الناطقين بها والراغبين في تعلمها، ممّا يعني بالضرورة أنّها مستحيلة التّعلّم، إنّما تتطلّب جهدًا كبيرًا من الشخص لإتقانها[٢].


السياحة في بولندا

تعدّ جمهورية بولندا إحدى الوجهات السياحية الأبرز في قارة أوروبا، لما تملكه من مواقع ومباني أثرية، وتاريخية عريقة، بالإضافة إلى أجمل المعالم الطبيعية السّاحرة؛ كالغابات الخضراء المحاطة بالجبال الشاهقة والأنهار، إلى جانب الأراضي السهلية الخصبة، وفيما يلي إشارة إلى أهمّ الفعاليات السياحيّة التي يمكن الاستمتاع بها خلال فترة الإقامة في بولندا[٢]:

  • فعاليات وأنشطة رياضية منظّمة من قبل الجهات الرسمية في البلاد؛ إذ تتضمن تلك الرياضات مجموعةً من الألعاب الشّتوية التي يمكن ممارستها في أوقات الشّتاء والثّلوج كالتزلّج على الجليد.
  • زيارة منطقة Mielno التي تُعدُ من أجمل المناطق الترفيهيّة في الجمهورية؛ إذ تزخر بالشواطىء الرائعة، والمنتجعات السياحية التي تمنح الزائر مجموعة من الخدمات الترفيهية والعلاجية.
  • زيارة مدينة مالبورك الشهيرة والتجوال في قلعتها العريقة التي تحمل اسم المدينة ذاته، ويعود عمر القلعة إلى القرن الثالث عشر، وتحديدًا إلى العصر القوطي.
  • مهرجان Pol’and’Rock Festival، ويُعدُّ حدثًا موسيقيًا كبيرًا، يُقام في الهواء الطلق، ويجذب أعدادًا كبيرة من محبي الموسيقى من جميع أنحاء أوروبا.


المراجع

  1. "السياحة في بولندا"، بطوطة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-9-19. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "بولندا: إليكم 30 حقيقة مذهلة قد لا تعرفوها عن بولندا"، الموسوعة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-9-19. بتصرّف.
  3. "اين تقع بولندا وكيفية السفر الى بولندا"، رحلاتك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-9-19. بتصرّف.