فطريات الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٦ ، ٢٨ مايو ٢٠٢٠
فطريات الرأس

ما هي فطريات الرأس

تُسمى العدوى الفطرية في الرأس أيضًا سعفة الرأس، ويمكن أن تصيب فروة الرأس وتصنع علاماتٍ دائريةً، وتكون تلك العلامات بحدود مرتفعة عن بقية الجلد ومسطحةً من الوسط، وتؤثر على فروة الرأس وخصلات الشعر، مما يتسبب بظهور بقع صغيرة من الجلد المتقشر المسبب للحكة، والسعفة عدوى فطرية شديدة العدوى، وتنتشر عادةً من خلال التلامس المباشر أو مشاركة الأمشاط أو المناشف أو القبعات أو الوسائد مع شخص مصاب، وهي أكثر شيوعًا بين الأطفال، ولكن يمكن أن تصيب أي شخص في أي عمر[١]، وهي أكثر شيوعًا لدى الفئة العمرية ما بين ثلاث إلى سبع سنوات، وتنتشر بين الأولاد أكثر من البنات.


تنقسم العدوى الفطرية في الرأس إلى نوعين أولهما تكون فيه العدوى منتشرةً على الجزء الخارجي من الشعر وتغلفه من الخارج ويمكن اكتشافها بتعريض الفروة والشعر لضوء وود وهو أشعة فوق بنفسجية طويلة الموجة، بينما لا يمكن لهذه الأشعة كشف النوع الثاني من العدوى الفطرية حين تكون الفطريات داخل الشعرة[٢].


ما هي أسباب فطريات الرأس؟

تهاجم فطريات سعفة فروة الرأس أو فطريات الرأس الأنسجة الميتة لا سيما الدافئة والرطبة، لذلك تنمو على البشرة المتعرقة، وتزيد قلة العناية بالنظافة الشخصية من نموها، وتنتشر بسهولة بين الأطفال، إذ يمكن اكتساب العدوى الفطرية من مجرد لمس جلد شخص مصاب، أو استخدام أمشاط أو أدوات شخصية استخدمها شخص مصاب، كما يمكن للحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب أن تنقل العدوى للناس أيضًا، ولا يقتصر الأمر على الحيوانات التي تُربى في المنزل، إذ يمكن لحيوانات المزارع مثل الماعز والأبقار والخيول والخنازير أيضًا أن تنقل العدوى رغم أنها قد لا تُظهِر أي أعراض تدل على إصابتها[١].


يوجد ما لا يقل عن ثمانية أنواع مختلفة من الفطريات الجلدية التي يمكن أن تُسبب التهاب سعفة الرأس لكن النوعين الأكثر انتشارًا هما فطريات الترايكوفايتون وفطريات المايكروسبورام[٣]، وعامةً قد يصاب الإنسان بفطريات الرأس نتيجة الاحتكاك بإنسان آخر مصاب، أو بحيوان مصاب، أو عند تلوث جرح مفتوح لديه بأتربة تحمل العدوى الفطرية[٢].


ما هي أعراض فطريات الرأس؟

تختلف الأعراض اعتمادًا على نوع الفطريات المسببة للعدوى، وكيفية العدوى، واستجابة الجهاز المناعي لها، وقد يصاب البعض بظهور كتلة يُصاحبها التهاب حاد ومؤلم يُطلق عليه اسم كيريون، ويكون هذا الالتهاب منحصرًا في منطقة معينة من فروة الرأس، على الرغم من أن جزءًا كبيرًا من فروة الرأس قد يصاب بهذا الالتهاب أحيانًا، وقد يتزامن مع تساقط الشعر في تلك المنطقة المصابة من الرأس، وأي شعر متبقٍ يمكن سحبه بسهولة إذ يكون ضعيفًا جدًا، ويخرج من تلك الالتهابات قيح ويتسبب بتضخم الغدد الليمفاوية، وعادة يكون القيح استجابة التهابية للفطريات نفسها وليست عدوى بكتيرية ثانوية، لكن قد تتزامن العدوى الفطرية مع عدوى بكتيرية في بعض الأحيان وتُسبب خروج القيح أيضًا، وقد يصاب الشخص بالحكة وقد لا يصاب بها، لكن في جميع الحالات يكون العَرَض المميز هو تساقط الشعر الجزئي مع درجة معينة من الالتهاب وتقشر الجلد، كما قد تظهر العدوى على شكل بقع متباعدة، وقد لا تظهر أعراض واضحة على الشخص إنما مجرد تقشّر خفيف فقط في فروة الرأس، وفي هذه الحالة يسمى الشخص حاملًا للعدوى، وتنقسم الأعراض لدى معظم الأشخاص إلى إحدى الفئات الرئيسية الثلاثة التالية[٢][٣]:

  • الرقعة الرمادية: وتتميز بتقشر الجلد مع تساقط الشعر غير المنتظم إذ تنفصل الشعرة عن جذرها فوق سطح الجلد.
  • النقاط السوداء: وتتمثل بانكسار جذع الشعرة بأكمله مخلّفًا وراءه تقاطًا سوداءَ.
  • القُراع: وهي مرحلة من مراحل العدوى تتميز بظهور قشور صفراء ويكون الشعر غير لامع، وقد يصاب الشخص بصلع دائم، وتندّب دائم في فروة الرأس في حال لم يعالج الكيريونات والقراع، كما قد يصاب بتهيج وطفح جلدي تحسسي خصوصًا بعد استخدام الأدوية المضادة للفطريات.


كيف يمكن علاج فطريات الرأس؟

يمكن علاج فطريات الرأس بفاعلية باستخدام مضادات الفطريات الفموية مثل تركيبة التيربينافين والإيتراكونازول والفلوكونازول، ويمكن استخدام علاجات موضعية تطبق على فروة الرأس، واستخدام شامبو مضاد للفطريات، وعلى الرغم من أن مضادات الفطريات الموضعية قد تحسن مظهر سعفة الرأس وتقلل من الحكة، إلا أن هذا التأثير عادةً ما يكون مؤقتًا ومعدلات الانتكاس مرتفعةً، ولا يوصى باللجوء للعلاجات الموضعية بسبب انخفاض فاعليتها في العلاج[٣]، وفي حال أصيب أحد أفراد الأسرة بالعدوى فاحتمال أن يكون البقية حاملين للعدوى مرتفعًا، لذا يجب فحص جميع أفراد الأسرة بحثًا عن علامات العدوى، كما يجب أخذ عينة من قشرة فروة الرأس للتأكد من خلوها من الفطريات، وفي بعض الأحيان من الأفضل أن يُعالَج جميع أفراد الأسرة سواء أُثبتت العدوى الفطرية أم لا، ويجب منع الطفل المصاب من الاختلاط بأطفال آخرين لحين تلقيه العلاج التام، وينصح بقية أفراد الأسرة باستخدام الشامبو المضاد للفطريات مرتين أسبوعيًا لمدة أربعة أسابيع، ولا بد من الإشارة إلى أنه توجد عدة أنواع من الشامبو مضادة للفطريات وتحتوي في تركيبتها على المواد الفعالة من سلفايد السيلينيوم، وبيريثيون الزنك، واليود، والكيتوكونازول[٢].


من حياتكِ لكِ

تُعد الفطريات الجلدية شائعةً ومُعديةً، وهذا يجعل الوقاية منها صعبةً بعض الشيء، لكن يمكنكِ وقاية نفسكِ وعائلتكِ من فطريات الرأس بعدة طرق، منها[٤][١]:

  • لا تشاركي فرشاة الشعر والأغراض الشخصية الأخرى مع أشخاص آخرين.
  • اغسلي شعركِ بالشامبو بانتظام واغسلي يديكِ باستمرار.
  • تجنّبي مداعبة أي حيوان تظهر على فروته فراغات خالية من الشعر أو بقع في جلده تحت الفروة، وأجري فحوصاتٍ دوريةً لحيواناتك الأليفة لدى طبيب بيطري للتأكد من سلامتها.
  • حافظي على فروة رأسك جافةً ونظيفةً وباردةً.
  • اعتادي على روتين صحّي لتنظيف فروة الرأس.
  • تناولي طعامًا صحيًا ومتنوعًا.
  • قللي من تناول الأطعمة النشوية والسكريات.
  • تجنّبي الإفراط في استخدام المضادات الحيوية والستيرويدات.
  • امنحي فروة رأسك مساحةً للتنفس، ولا ترتدي القبعات أو أغطية الرأس والأوشحة لأوقات طويلة.
  • علِّمي أطفالكِ آداب النظافة الشخصية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Teresa Bergen (2017-6-8), "Ringworm of the Scalp (Tinea Capitis)"، healthline, Retrieved 2020-5-27. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث dermnetnz staff (2003), "Tinea capitis"، dermnetnz, Retrieved 2020-5-27. Edited.
  3. ^ أ ب ت C. Fookes, BPharm (2019-4-22), "Tinea Capitis"، drugs, Retrieved 2020-5-27. Edited.
  4. Jennifer Leavitt (2018-7-9), "Can I Get a Yeast Infection on My Head?"، healthline, Retrieved 2020-5-27. Edited.