علاج الحكة في فروة الرأس

علاج الحكة في فروة الرأس

ما هي أسباب حكة فروة الرأس؟

قد تحدث حكة فروة الرأس لأسباب عديدة، ويُعد كلٌ من القشرة والتهاب الجلد الدهنيّ الأسباب الأكثر شيوعًا لذلك، والسبب الآخر هو الصدفية التي تُعد مرض مناعةٍ مزمنًا يتسبب بظهور بقع مرتفعة أو حمراء أو متقشرة على الجلد أو فروة الرأس، وقد تحدث الحكة بسبب سعفة الرأس، وهي عدوى فطرية قد تُصيب فروة الرأس، وتمتد عميقًا في بصيلات الشعر؛ مما يتسبب بظهور بقع مستديرة خالية من الشعر بسبب تساقط الشعر ويزداد حجمها بمرور الوقت، وقد تكون الحكة نتيجةً للإصابة بالقمل أو ردود الفعل التحسسسية[١].


كيف يمكن علاج الحكة في فروة الرأس؟

يعتمد علاج حكة فروة الرأس على سببها، فمثلًا تُعالج قشرة الرأس من خلال الغسيل المتكرر للشعر باستخدام عوامل موضعية خاصة، ويعمل كل دواء لفروة الرأس بطريقة مختلفة، كتقليل الزيت على فروة الرأس أو قتل الفطريات، وتتضمن بعض الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج قشرة الرأس ما يأتي[٢]:

  • الكريمات المضادة للفطريات.
  • حالات الطبقة القرنية، مثل حمض الساليسيليك أو قطران الفحم.
  • بيريثيون الزنك.
  • الستيرويدات الموضعية.


إن قمل الرأس يتطلب علاجاتٍ طبيةً كغسل الشعر بدواء يقتل القمل، ويمكن لمشط الأسنان الناعم إزالة بيض القمل بينما يقتل الدواء القمل النشط، وبالإضافة إلى هذه العلاجات قد يحتاج الأشخاص الذين يكونون على اتصال وثيق مع المصابين إلى علاج وقائي؛ لذا يجب غسل جميع الملابس والفراش والمناشف التي لمسها الشخص المصاب أو تنظيفها تنظيفًا جافًا في درجات الحرارة التي تزيد عن 54 درجةً مئويةً، أما إذا كانت حكة فروة الرأس ناتجةً عن رد فعلٍ تحسسيٍ؛ فيجب الامتناع عن استخدام المنتج الذي تسبب برد الفعل، ومراجعة الطبيب إذا كان رد الفعل شديدًا[٢].


أما العلاجات المنزلية التي يمكن استخدامها فهي[٣]:

  • زيت الزيتون الدافئ: قد يساعد وضع زيت الزيتون الدافئ على فروة الرأس في تليين القشور والحكة على سطح الجلد وتخفيفها، فبعد تدفئة زيت الزيتون بواسطة اليدين، يوضع على فروة الرأس وتدلك به، ويُترك زيت الزيتون على فروة الرأس لعدة ساعات قبل غسله باستخدام شامبو علاجي.
  • خل التفاح: قد يحتوي خل التفاح على مستويات عالية من مادة طبيعية تسمى حمض الأسيتيك، واستُخدم هذا الحمض كمطهر للجروح لآلاف السنين بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا والفطريات، وقد يكون خل التفاح فعالًا في تخفيف حكة فروة الرأس المرتبطة بالصدفية على وجه الخصوص، ويمكن تخفيف الخل بكميةٍ مساويةٍ من الماء، ووضعه على فروة الرأس، ثم غسله بالماء الدافئ بعد بضع دقائق أو بعد أن يجف، لكن قد يسبب الخل إحساسًا بالحرقان عند وضعه على الجلد، خاصةً الجلد المتشقّق أو المتقرح؛ لذا يجب على أولئك الذين يعانون من جروحٍ مفتوحةٍ في فروة الرأس تجنبه.
  • زيت النعناع: يحتوي زيت النعناع على تركيزٍ عالٍ من مادة طبيعية تسمى المنثول، ويمتاز المنثول بتأثيرٍ مبردٍ للجلد، وقد يكون مفيدًا في تخفيف الحكة الناتجة عن الحساسية الجلدية تحديدًا، وكغيره من الزيوت العطرية الأخرى، لا يجب وضع زيت النعناع غير المخفف مباشرةً على الجلد، بدلًا من ذلك يمكن إضافة قطرتين من الزيت إلى الشامبو وفركه في فروة الرأس قبل شطفه جيدًا بالماء الفاتر.
  • زيت شجرة الشاي ومادة نيروليدول: قد يكون زيت شجرة الشاي فعالًا في علاج حكة فروة الرأس المتعلقة بالقمل، فقد وجدت دراسة مخبرية أن تركيز 1% من زيت شجرة الشاي نجح في قتل جميع قمل الرأس في غضون 30 دقيقةً من الاستخدام، كما قام الباحثون بفحص مادة طبيعية أخرى تسمى بالنيرليدول والتي توجد في بعض النباتات، وعند استخدامها بتركيز 1% أظهرت نصف كمية بيض القمل فشلًا في الفقس بعد أربعة أيام، وخلص الباحثون إلى أن مزج جزء واحد من زيت شجرة الشاي بتركيز 0.5% مع جزأين من النيروليدول بتركيز 1% قد يكون فعالًا في قتل قمل الرأس وبيضه[٤].
  • حمض الساليسيليك: حمض الساليسيليك هو مادة كيميائية طبيعية موجودة في النباتات ذات خصائص مضادةٍ للبكتيريا ومضادةٍ للالتهابات، يسهم في تقشير الجلد، ويشيع استخدامه في الشامبوهات المضادة للقشرة، ويقوم عمله على تليين مناطق الجلد السميك والمتصلب؛ مما يسمح له بالخروج من فروة الرأس بسهولة أكبر؛ وبالتالي السيطرة على الحكةِ المصاحبةِ للقشرة والأمراض الجلدية الأخرى التي تؤثر على فروة الرأس.
  • كبريتيد السيلينيوم: يعمل الشامبو المضاد للقشرة الذي يحتوي على كبريتيد السيلينيوم من خلال إبطاء موت خلايا الجلد؛ مما يمنع تراكم القشرة على فروة الرأس، كما يساعد أيضًا على تقليل عدد الخميرة الملاسيزية على فروة الرأس التي تسهم بحدوث قشرة الرأس والتهاب الجلد الدهنيّ وصدفية فروة الرأس، ويجب اتباع التعليمات الموجودة على الزجاجة، والتي قد توصي باستخدام الشامبو مرتين في الأسبوع لمدة أسبوعين، ثم تقليلها إلى مرةٍ واحدةٍ في الأسبوع، بعد ذلك استخدامها مرةً واحدةً عند الحاجة، لكن قد يتسبب كبريتيد السيلينيوم بتغير لون فروة الرأس، إلا أن هذا غير ضار ويميل إلى الاختفاء بعد وقت قصير من التوقف عن استخدام الشامبو.


متى تكون حكة فروة الرأس أمرًا يستدعي القلق؟

في معظم الأحيان لا تشكل حكة فروة الرأس أي قلق، ولكن توجد حالات يمكن أن تشير إلى شيء أخطر؛ لذا لا بد من مراجعة الطبيب في الحالات التالية[١]:

  • إذا لم تُحدث الشامبوهات التي لا تستلزم وصفةً طبيةً أي فرق.
  • إذا أبقت الحكة الفرد مستيقظًا في الليل وكانت تؤثر على عمله أو دراسته.
  • عند رؤية القمل في الشعر.
  • إذا أصبحت البقع المصابة بالحكة مؤلمةً للغاية عند لمسها.


من حياتكِ لكِ

يمكنكِ التقليلُ من خطر الإصابة بحكةٍ في فروة الرأس من خلال غسل شعركِ بانتظامٍ لإزالة الزيوت المتراكمة، لكن احرصي على غسل شعركِ بماء دافئ وليس ساخنًا للغاية؛ لتجنب تهيج فروة الرأس وجفافها، ولتقليل الحساسية؛ حاولي تجنب استخدام المنتجات التي تحتوي على الأصباغِ والعطورِ والموادِ الكيميائيةِ، وتجنبي الاتصال الجسدي بالأشخاص الذين يعانون من قمل الرأس لمنع انتشاره، ويتضمن هذا الامتناع عن مشاركة المناشف والأمشاط والوسادات والقبعات والفرش[٢].


المراجع

  1. ^ أ ب "Do You Have an Itchy Scalp? 5 Common Problems and Fixes", health.clevelandclinic, Retrieved 17-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Why Do I Have an Itchy Scalp?", healthline, Retrieved 17-6-2020. Edited.
  3. "Best home remedies for an itchy scalp", medicalnewstoday, Retrieved 17-6-2020. Edited.
  4. "Activity of tea tree oil and nerolidol alone or in combination against Pediculus capitis (head lice) and its eggs", link.springer, Retrieved 17-6-2020. Edited.