أفضل علاج لصدفية الرأس

صدفيّة الرأس

تعرف صدفية الرأس بأنها اضطراب جلدي مزمن يتمثل بتراكم خلايا الجلد على فروة الرأس، ويمكن أن تؤثر الصدفية على الرقبة، والجبهة، ومنطقة خلف الأذنين[١]، وتكون البقع في بعض الأحيان صغيرة، وقد تظهر الصدفيّة على فروة الرأس مما يحدث تشققات ونزيف في فروة الرأس، ويلاحظ كذلك تساقط الشعر المؤقت، والناتج عن استخدام القوة لإزالة القشور أو خدش فروة الرأس، يعود الشعر للنمو عادةً بعد زوال صدفية الرأس، كما يشعر الشخص بالحرقة والألم وظهور بقع حمراء اللون على فروة الرأس وفتات يشبه القشرة وقشور فضيّة مبيضّة، ويعاني المصاب بالصدفيّة من نزف الدم الناتج من الخدوش الناتجة من الحكة الشديدة، علمًا أن الخدوش تزيد وضع الصدفية سوءًا إذ أنها تجعل البقع أسمك وأكبر[٢].


علاج صدفيّة الرأس

يمكن أن يقلل علاج صدفية فروة الرأس من فقدان الشعر، والالتهاب المزمن، والأعراض الخطيرة، ويعتمد نوع العلاج الذي يحتاجه المصاب على شدّة الصدفية، وفيما يأتي توضيح لهذه العلاجات بالتفصيل[١].

العلاجات الدوائية

يتضمن العلاج الأولي لصدفية الرأس استخدام الشامبوهات والعلاجات الموضعية الأخرى، ويعد استخدام الكورتيكوستيرويدات الموضعية، وشامبو البروبيونات كلوبيتاسول، ومشتقات فيتامين د العلاج الأفضل لصدفية الرأس تبعًا لبعض الدراسات، وتعدّ الكورتيكوستيرويدات العلاج الأكثر وصفًا من قبل الأطباء إذ إنه عادةً ما يكون عالي الفعالية، أما الشامبوهات فهي العلاج الاكثر تقبلًا من قبل المصابين، وتكون المادة الفعالة في شامبو البروبيونات كلوبيتاسول هي الكورتيزون، ويمكن أن يحصل بعض الأشخاص على النتيجة المثلى من استخدام أدوية الفيتامين د مع الكورتيكوستيرويد سويًّا، كما يمكن أن يكون استخدام مرطبات الجلد التي تحتوي على مشتقات فيتامين د فعّالة لصدفية الرأس، وفي حال لم تستجب الصدفية للعلاجات السابقة أو في حال كان لدى الشخص صدفية متوسطة إلى شديدة في مناطق أخرى من الجسم، يمكن حينها أن يصف الطبيب أدوية بيولوجية أو أدوية جهازية[٣]، وتتضمن العلاجات الدوائية الاخرى لصدفية الرأس ما يأتي[٤]:

  • تركيبة الساليسيليك ومنتجات التار وتستجيب لهم صدفية قشرة الرأس الخفيفة جدًّا.
  • تركيبة التازوراك، والتاكلونيكس، والدوفونيكس، والأنثرالين وهي أدوية موضعية شائعة لصدفية الفروة المتوسطة إلى الشديدة.
  • الأدوية البيولوجية، وتركيبة السايكلوسبورين، والريتينويد الفموي، والميثوتريكسيت وهي أدوية جهازية شائعة لصدفية الفروة المتوسطة إلى الشديدة.
  • الشامبو الذي يحتوي على تركيبة التّار أو المينثول والتي تساهم تخفيف الحكة المصاحبة لصدفية الفروة.


العلاج الضوئي

يتمثل العلاج الضوئي باستخدام مصدر ضوء، ويُلجأ للعلاج الضوئي في حال لم تستجب الأعراض للعلاجات الموضعية، فمثلًا تستخدم الأشعة فوق البنفسجية في علاج فروة الرأس بأكملها، في حين يستخدم ليزر الإكسيمر لتسليط ضوء شديد الكثافة على المناطق المصابة دون الجلد السليم المحيط بها، ويمكن أن يوصي الطبيب الشخص في حال كان شعره مقصوص أو لديه شعر خفيف بالخروج في الشمس لفترات قصيرة[٥].


العلاجات المنزلية

لا يوجد إثبات أن العلاجات المنزلية تزيل أعراض صدفية فروة الرأس، لكنها ساعدت بعض الأشخاص في تخفيف الأعراض عند استخدامها إلى جانب الأدوية الطبية، ونذكر من العلاجات المنزلية الشائعة لصدفية فروة الرأس ما يأتي[١]:

  • فيتامين د لتخفيف الالتهاب والاحمرار.
  • الكركم لتخفيف الالتهاب.
  • زيت شجرة الشاي لتخفيف الالتهاب.
  • حمّام أملاح البحر لتخفيف الالتهاب والاحمرار.
  • مكملات حمض الفوليك الدهني 3 لتخفيف الالتهاب.
  • حمّام الشوفان لتخفيف القشور، والالتهاب، والحكة.
  • مزيج الثوم المهروس مع جل الصبّار وتطبيقه يوميًّا على شكل جل أو كريم ومن ثم تغسل.
  • زيت الأفوكادو، أو زيت جوز الهند لترطيب المنطقة المصابة.
  • كريم الفلفل ويستخدم لتقليل الالتهاب، الاحمرار، والقشور.
  • معجون صودا الخبز مع الماء لتقليل الحكة في فروة الرأس.
  • محلول خل التفاح إذ تغسل المنطقة المصابة به.
  • الأولفيرا إذ يوضع ثلاث مرّات في اليوم على فروة الرأس والمناطق الأخرى المصابة.


أسباب صدفيّة الرأس

تعدّ الصدفيّة اضطراب مناعي ذاتي، ولا يعرف المسبب الحقيقي وراء الإصابة بالصدفية حتى هذه اللحظة، ولكن يعتقد الباحثين أن هذا المرض يحدث نتيجة مجموعة من العوامل البيئية والجينية، فإلى جانب امتلاك الشخص لجين الصدفيّة ينبغي أن يُفعل هذا الجين بعوامل خارجية محددة تسمّى بالمحفّزات، وتتضمن هذه المحفزات جفاف الجو، والبرد الشديد، وضربات الجلد، والأدوية، والحساسيّة، والتوتر، والعدوى[٦].


نصائح للمصابين بصدفية الرأس

يقدّم مختصوا الجلدية النصائح الآتية للمصابين بصدفيّة الرأس بهدف المساعدة في الحصول الفوائد القصوى من العلاج[٢]:

  • محاولة عدم التوتر، إذ إن التوتر يجعل وضع الصدفيّة أسوأ، كما أنه يسبب تساقط الشعر.
  • تطرية القشور باستخدام المرطّبات التي تحتوى على حمض الساليسيليك ويساعد ذلك أيضًا على السمّاح للدواء المستخدم أن يعمل بصورة أفضل.
  • إزالة القشور بلطف دون نزعها إذ إن نزعها يسبب تساقط الشعر وتهيّج الصدفيّة.
  • فرك الشامبو بلطف.
  • محاولة عدم خدش فروة الرأس إذ إن خدشها يجعل الوضع أكثر سوءًا، ويسبب تساقط الشعر، كما يسبب نزف فروة الرأس، وينصح بعلاج الصدفية للتخلص من الحكة المرافقة للصدفيّة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Erica Cirino (9-11-2018), "What’s Causing My Scalp Psoriasis and How Do I Treat It?"، www.healthline.com, Retrieved 4-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Scalp psoriasis", www.aad.org, Retrieved 4-8-2019. Edited.
  3. Timothy Huzar (13-11-2018), "How to identify and treat scalp psoriasis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-8-2019. Edited.
  4. "Scalp psoriasis", www.psoriasis.org,19-6-2019، Retrieved 4-8-2019. Edited.
  5. Stephanie S. Gardner (30-10-2017), "Scalp Psoriasis"، www.webmd.com. Edited.
  6. Christina Donnelly (29-5-2019), "An Overview of Scalp Psoriasis"، www.verywellhealth.com, Retrieved 4-8-2019. Edited.