فوائد زبدة جوز الهند

فوائد زبدة جوز الهند

زبدة جوز الهند

نشهد في وقتنا هذا وعيًا متزايدًا اتجاه أنواع الطعام الأكثر فائدة، والأكثر ضررًا لأجسادنا، ومن المعروف أن الزبدة والدهون عامةً هي أحد أكثر الأطعمة التي قد تضر أجسامنا، لذا بدأ المهتمون بالصحة بالبحث عن بدائل صحية للدهون التي تستخدم يوميًّا، وقد أدت الأبحاث عن البدائل إلى بروز أنواع كثيرة، ولعل أشهرها زبدة جوز الهند التي حظيت في الآونة الأخيرة بشعبية كبيرة.

تختلف زبدة جوز الهند عن زيت جوز الهند، بالرغم من أن بعض الشركات المصنعة تستخدم مصطلح زيت جوز الهند للتعريف عن كلا المنتجين، ويمكن أن يكون السبب خلف حدوث لبس بين زبدة جوز الهند وزيته، أنّ قوام زيت جوز الهند يصبح مشابهًا لقوام الزبدة عند تبريده، ويمكن استخدام طريقة بسيطة، لكنها ليست مضمونة دائمًا، تمكنك من تفريق زبدة جوز الهند عن زيت جوز الهند، وهي أن تراقب وجود قطع من جوز الهند، فإذا كانت القطع موجودة فهذه على الأرجح زبدة جوز الهند.

وتُحضّر زبدة جوز الهند من خلال خلط قطع من لب جوز الهند المجفف في محضر الطعام لمدة 20-30 دقيقة، حتى يصبح قوام الخليط متجانسًا ودسمًا، ولا ينبغي تبريد زبدة جوز الهند، ويمكن أن تمتد صلاحيتها إلى 2-3 سنوات.


فوائد زبدة جوز الهند

  • سهلة الهضم: لا تحتاج زبدة جوز الهند إلى تدخل العصا الصفراء لهضمها، ويتم امتصاصها بسهولة من خلال جدار الأمعاء الدقيقة ومن ثم نقلها مباشرة إلى الكبد، وبمجرد الوصول إلى الكبد، يتم استخدامها على الفور كوقود، ومن الجدير بالذكر أنّ زبدة جوز الهند تُستخدم في بعض المغذيات الوريدية التي تُعطى للمرضى في المستشفيات.
  • مضادة للفطريات والبكتيريا والفيروسات: وفقًا للدكتورة ماري إنيج، الباحثة البارزة في مجال الدهون، فإن 50٪ من الدهون في زبدة جوز الهند هي عبارة عن حمض لوريك، ويتم تحويل هذا إلى مونولورين في جسم الإنسان، وهذا المونولورين له تأثيرات مضادة للفيروسات والبكتيريا والفطريات، ويستخدم لتدمير الفيروسات المغلفة، مثل الهريس، وفيروس نقص المناعة البشرية، والإنفلونزا، والفيروس المضخم للخلايا.
  • المساعدة على إنقاص الوزن: تميل أجسامنا إلى حرق الجليسريدات الثلاثية متوسطة الحلقات (نوع الدهون الموجود في زبدة جوز الهند) بدلاً من تخزينها، ويتعامل الجسم مع زبدة جوز الهند مثل تعامله مع الكربوهيدرات، والفرق الوحيد بينهما هو عدم تدخل الأنسلين في حالة زبدة جوز الهند، وبالتالي فهو خيار جيد للراغبين بفقدان الوزن.
  • رفع مستويات الكوليسترول الجيد في الجسم: تزيد زبدة جوز الهند من مستوى الكوليسترول الجيد في الجسم، كما أنها تحتوي على سعرات حرارية أقل من معظم الزيوت والدهون النباتية.
  • تمنع الإصابة بأمراض القلب: بينت بعض الدراسات أن البلدان التي تستهلك كميات كبيرة من جوز الهند ومنتجاته -مثل الهند وسريلانكا- لديها معدلات منخفضة من أمراض القلب، وتقع زبدة جوز الهند في مكان ما بين الدهون الصحية والضارة، وقد يكون تناولها بالنسبة لبعض الأشخاص، خاصة الذين يعانون من صعوبة هضم الدهون، كبديل عن أنواع الزبدة الأخرى مفيدًا. لكن وقبل الإقبال على زبدة جوز الهند واستبدالها بأنواع الزبدة الأخرى، يجب أن تعرف أنّنا ما زلنا بحاجة إلى مزيدٍ من الأبحاث لنتأكد من أنها صحية مائة بالمائة، وحتى لو ثبت أن استعمالها أفضل من استعمال بدائلها من الدهون، تذكّر أنّ حتى أكثر أنواع الدهون صحة يجب أن تستعمل بذكاء لكي لا تنقلب منفعتها إلى مضرة.


ميزات زبدة جوز الهند

  • غنية بحمض اللوريك الذي يعزز المناعة، ويدمّر البكتيريا الضارة والفيروسات والفطريات.
  • تعمل على تعزيز عملية الأيض في الجسم مما يساعد في فقدان الوزن ويزيد من مستويات الطاقة.
  • معبأة بالدهون الصحية، لذلك فإن تناولها يُشعِرك بالشبع لمدة طويلة.
  • غنية بالأحماض الأمينية الأساسية والكالسيوم والمغنيسيوم.
353 مشاهدة