فوائد الزبيب للحامل في الشهر التاسع

الزبيب

عند تجفيف العنب في الشمس أو مجفف الطعام ينتج عنه فتات ذابل باللون البني أو الأصفر أو الأرجواني، وهو ما يُعرف بالزبيب، ويمكن استخدامه كإضافة للسلطات أو من خلال خلطه في دقيق الشوفان أو في اللبن أو في الجرانولا أو الحبوب أو مع المخبوزات المختلفة، ويتميز الزبيب بطعمه الحلو نظرًا لغناه بالسكر، بالإضافة إلى احتوائه على سعرات حرارية عالية، كما أنه يعد مليئًا بالطاقة ويحتوي على العناصر الغذائية المفيدة على الرغم من صغر حجمه، بما في ذلك الألياف والفيتامينات والمعادن، مما يجعله مفيدًا للصحة عند تناوله باعتدال، فهو يساعد على الهضم وزيادة مستويات الحديد ويحافظ على صحة العظام[١].


فوائد تناول الزبيب في الشهر التاسع

يجب على المرأة تناول الفواكه المجففة والمكسرات خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، بما في ذلك الزبيب الذي يحتوي على العناصر الغذائية الهامة للأم والطفل[٢].

فوائد الزبيب للأم

تشمل فوائد تناول الزبيب للأم الحامل ما يأتي:

  • العناية بالأسنان، يحتوي الزبيب على حمض الأولينوليك الضروري لحماية الأسنان من التجويف والتسوس، كما أنه يمنع رائحة الفم التي تسبب البكتيريا وغيرها من مشكلات الفم.
  • علاج الإمساك، إذ يعد الإمساك من أكثر المشكلات الشائعة خلال الحمل، ويحتوي الزبيب على نسبة عالية من الألياف الفعالة في علاجه؛ إذ إنه يمتص الماء ويخلق ملينًا يسهل حركة الأمعاء.
  • إنتاج خلايا الدم، إذ تميل النساء خلال الحمل إلى الإصابة بفقر الدم؛ لأنها توفر العناصر الغذائية للجنين، ويساعد تناول الزبيب على زيادة مستويات الهيموجلوبين في الجسم؛ لاحتوائه على فيتامين ب المركب والحديد والعديد من المعادن، مما يساعد في الحماية من الإصابة بفقر الدم والضعف والعديد من المشكلات المتعلقة بالحمل.
  • منع الإصابة بالسرطان، تصبح المرأة أكثر عرضة للإصابة بالحالات الصحية الخطيرة خلال فترة الحمل، بما في ذلك السرطان؛ نظرًا للتغيرات الحاصلة أثناء الحمل، وتساعد المواد المضادة للأكسدة التي يحتوي عليها الزبيب في محاربة الجذور الحرة في الجسم التي تسبب تراكم الورم السرطاني.
  • تسهيل عملية الهضم، إذ إن تزايد مساحة الرحم يقلل من المساحة المتاحة لدى أعضاء جهاز الهضم الأخرى، مما يسبب مشكلة في الهضم، ويساعد المحتوى الليفي في الزبيب على تنظيف جهاز الهضم وطرد النفايات والمواد السامة من الجسم، مما يزيد من حاجة الأم للغذاء، الأمر الذي يعدّ ضروريًّا لنمو وصحة الطفل، كما يساعد احتواء الزبيب على المغنيسيوم والبوتاسيوم على تقليل الحموضة تسهيل عملية الهضم.
  • إمداد الجسم بالطاقة، إذ إن احتواء الزبيب على نسبة عالية من الفركتوز والجلوكوز الذي يمتص الفيتامينات الأساسية من الطعام يزيد الطاقة التي يحتاجها الجسم لمواجهة احتياجات الأم والطفل، بالإضافة إلى دوره في تقوية جهاز المناعة وإعطاء الجسم القوة البدنية اللازمة أثناء المخاض والولادة.

فوائد الزبيب للطفل

تشمل فوائد الزبيب للطفل ما يأتي:

  • تطوير البصر الجيد، إذ يعتمد الجنين على أمه في جميع احتياجاته، ويساعد تناول الزبيب في تطوير البصر والحد من تطور أي عيب خلقي، وخصوصًا فيما يتعلق بالعيون.
  • تقوية العظام؛ لاحتوائه على كميات كبيرة من الكالسيوم والحديد.


القيمة الغذائية في الزبيب

يحتوي الزبيب على العناصر الغذائية المفيدة للصحة عمومًا وللحمل خصوصًا، وتشمل[٣]:

  • الألياف الغذائية: تعد الألياف من المغذيات الأساسية التي يجب توفرها في أي نظام غذائي، إذ إنها تتميز بسهولة هضمها، كما أنها تساعد على زيادة حركة الأمعاء في جميع الأوقات، وتتضاعف أهميتها في الحمل، فقد تسبب الاختلالات الهرمونية العديد من مشكلات الهضم التي يساعد الزبيب في تنظيمها.
  • الحديد: يعد الحديد مهمًّا للغاية، فهو يساعد على تنظيم تدفق الدم والحفاظ على صحة القلب ويساعد الرئتين على الأداء السليم، لأنه يوفر مصدرًا صحيًّا لخلايا الدم الحاملة للأكسجين عبر الرئتين.
  • الكالسيوم: يعد الكالسيوم من أكثر المعادن أهمية، فهو مسؤول عن صحة العظام والأسنان وامتصاص الكوليسترول وصحة الجلد والقلب، وتصبح أهميته مضاعفة بالنسبة للمرأة الحامل؛ فهو ضروري لتطور عظام الجنين في الرحم، كما أنه يضمن بقاء كثافة عظام الطفل ضمن المستويات الطبيعية ويضمن تطورها بالنسبة المناسبة.


الآثار الجانبية لتناول الزبيب خلال فترة الحمل

على الرغم من أن للزبيب قيمة غذائية عالية توفر العديد من الفوائد الصحية، إلا أن تناوله بكميات مفرطة قد يكون له بعض الأضرار والآثار الجانبية، ومنها[٤]:

  • زيادة مستويات السكر في الدم، مما يؤدي إلى الإصابة بسكري الحمل.
  • السُّمنة وزيادة الوزن لدى الرضيع، مما يجعل الولادة أمرًا صعبًا ويؤدي إلى الحاجة إلى عملية قيصرية.
  • زيادة احتمالية إصابة الأم والطفل بالنوع الثاني من مرض السكري.


المراجع

  1. Katherine Marengo, LDN, RD (2019-1-17), "Are Raisins Good for You?"، Healthline , Retrieved 2019-5-7. Edited.
  2. Deepika Goenka (2017-9-19), "8 Benefits Of Eating Raisins During Pregnancy"، Stylecraze, Retrieved 2019-5-7. Edited.
  3. Romita P (2018-1-4), "Eating Raisins during Pregnancy"، Parenting.FirstCry, Retrieved 2019-5-7. Edited.
  4. REBECCA MALACHI (2019-4-29), "6 Surprising Health Benefits Of Raisins During Pregnancy"، Mom Junction, Retrieved 2019-5-7. Edited.
274 مشاهدة