أضرار نقص الحديد للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٥٦ ، ١٦ أغسطس ٢٠٢٠
أضرار نقص الحديد للحامل

ما هي أهمية الحديد للحامل؟

يبرز الحديد بوصفه من العناصر الغذائية الضرورية للجسم أثناء مرحلة الحمل، إذ إن المرأة تعتمد على الحديد لإنتاج كمياتٍ إضافيةٍ من الدم الضروري لصحتها وصحة الجنين، ويساهم الحديد كذلك في عملية نقل الأكسجين من الرئتين إلى الجنين وباقي أعضاء الجسم، فإذا حصلت المرأة على كمية كافية من الحديد خلال أيام الحمل، فهذا الأمر يقيها من خطر الإصابة بنقص كريات الدم الحمراء، وهي حالة طبية معروفة بفقر الدم بسبب نقص الحديد، ويحتمل أن تؤدي إلى معاناتها من التعب واحتمال ولادة الطفل مبكرًا، وعمومًا يحتاج الجسم عادةً إلى تناول 27 ملغ من الحديد يوميًا أثناء الحمل، أما إذا كانت المرأة مرضعةً، فينبغي لها أن تتناول ما لا يقل عن 9 ملغ من الحديد يوميًا إذا كان عمرها فوق 19 عامًا، أما إذا كنت أصغر، فيجب عليها أن تتناول 10 ملغ يوميًا من الحديد[١].


ما هي أضرار نقص الحديد للحامل؟

تتجلى أبرز أضرار نقص الحديد خلال الحمل بالإصابة بفقر الدم؛ وهذا الأمر يؤثر تأثيرًا بالغًا في صحة المرأة ويعرضها إلى زيادة خطر إصابتها ببعض المضاعفات أثناء الولادة وبعدها، إذ يحتمل أن تصاب باكتئاب ما بعد الولادة، الذي يحدث بعد إنجاب الطفل، وعمومًا تُشير بعض الأبحاث العلمية إلى أن الأطفال المولودين لأمهات مصابات بفقر الدم نتيجة نقص الحديد يكونون أكثر عرضةً للإصابة بالحالات التالية[٢]:

  • الولادة المبكرة، قبل بلوغ الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • مشكلات في مستويات الحديد في أجسامهم.
  • تراجع الأداء في الوظائف العقلية.


لا تقتصر أضرار فقر الدم بسبب نقص الحديد على ما سبق، فقد يؤدي إلى معاناة المرأة من التعب والخمول في أغلب الوقت، مما يحد من نشاطها وإنتاجيتها في العمل، ويؤثر على تركيزها، فلا تكون لديها القدرة على ممارسة التمارين الضرورية أثناء الحمل، كذلك يحتمل أن يؤثر هذا المرض في وظيفة جهاز المناعة في جسمها، فتصبح أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض والعدوى، وقد تسبب الحالات الشديدة من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد حدوثَ مضاعفاتٍ تصيب القلب والرئتين، فيحتمل أن تعاني حينها من فشل القلب وهي عدم قدرته على ضخ الدم في الجسم بكفاءته المعتادة، وعدم انتظام دقات القلب تسارع دقات القلب تسارعًا غير طبيعي[٢].


ما هي أسباب نقص الحديد عند الحامل؟

يحدث نقص الحديد المؤدي إلى المعاناة من فقر الدم خلال الحمل نتيجة أمور عديدة، تتضمن ما يأتي[٣]:

  • المعاناة من انخفاض كمية الحديد في النظام الغذائي اليومي، فلا تتناول المرأة كميةً كافيةً من الأطعمة الغنية بالحديد، أو يكون جسمها غير قادر على امتصاص الحديد الموجود فيها بكفاءة عالية.
  • المعاناة من ازدياد حاجة الجسم اليومية إلى الحديد خلال الحمل نظرًا لدوره في زيادة حجم الدم؛ فإذا لم تتناول المرأة مكملات الحديد الغذائية، فإن مصادره الطبيعية لا تكون كافيةً لإمدادها باحتياجاتها اليومية منه.


متى تحتاجين لمكمّلات الحديد خلال الحمل وما هي آثارها السلبية؟

يكون تناول مكملات الحديد الغذائية أمرًا مهمًا للمحافظة على مستوياته الطبيعية في جسمكِ خلال الحمل، وفي معظم الأحيان يحصل جسمكِ على كفايته من الحديد عندما تتناولين فيتامينات ما قبل الولادة؛ فكثير من أنواعها يحتوي على الكمية اليومية الموصى بها من الحديد، وبطبيعة الحال يجري الطبيب فحوصاتٍ دوريةً خلال الحمل لمراقبة مستويات الحديد في جسمكِ، سيما إذا كنت نباتيةً، فإذا كانت منخفضةً جدًا، فإنه يوصي حينها بتناول مكملات الحديد لزيادتها، وعمومًا ينبغي ألا تقل الجرعة اليومية من تلك المكملات عن 27 ملغ، شريطة ألا تتناولي جرعةً تزيد عن 45 ملغ يوميًا أثناء الحمل والرضاعة؛ فهي قد تسبب بعض التأثيرات الجانبية متفاوتة الشدة، مثل الإمساك والغثيان والقيء والإسهال، وربما يتكيف جسمك مع كميات الحديد الإضافية بسرعة كبيرة في غضون أيام قليلة، ولكن إذا شعرتِ بالتأثيرات الجانبية لتلك المكملات، فيجب عليك حينها أن تشربي كمياتٍ إضافيةً من الماء وأن تتناولي الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية، فهذا الأمر يفيدك في علاج الإمساك، أما إذا استمرت التأثيرات المدة طويلة، فينبغي لكِ حينئذ أن تتناولي المكملات مع الطعام أو على مرحلتين[١].


ما أعراض نقص الحديد خلال الحمل؟

إذا أصبت بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد في جسمك خلال الحمل، فيحتمل أن تعاني عندها من الأعراض التالية[٤]:

  • معاناتك من التعب والإعياء.
  • شعورك بالضعف والوهن.
  • معاناتك من اصفرار الجلد أو شحوبه.
  • معاناتك من عدم انتظام دقات القلب.
  • إحساسك بضيق التنفس.
  • إحساسك بآلام في الصدر.
  • معاناتك من الدوخة أو الدوار.
  • معاناتك من برودة اليدين أو القدمين.
  • معاناتك من آلام الصداع.


بطبيعة الحال ينبغي لكِ أن تنتبهي إلى أمر مهم جدًا؛ فمعظم الأعراض السابقة تتشابه كثيرًا مع الأعراض العامة للحمل، لذلك يجب عليكِ أن تُجري تحاليلَ دائمةً وروتينيةً خلال الحمل لفحص مستويات الحديد في جسمك، سواء أكنت مصابةً بالأعراض السابقة أم لا، وإذا كنت تشعرين بتعب شديد خلال الحمل، فينبغي لكِ أن تراجعي الطبيب فورًا لتحديد إصابتك بنقص الحديد من عدمه.


من حياتكِ لكِ

يمكنكِ أن تزيدي مستويات الحديد في جسمكِ خلال الحمل عبر تناول الأطعمة الغنية به، ولعلّ الطريقة الأسهل لفعل هذا الأمر هي إضافة طعام غني بالحديد في كل وجبة خفيفة تتناولينها، كذلك يمكنك أن تعززي قدرة جسمك على امتصاص الحديد عبر تناول أطعمته جنبًا إلى جنب مع الأطعمة الغنية بفيتامين ج، مثل البرتقال والطماطم، وينبغي لكِ أن تحرصي أيضًا على تجنب الأطعمة التي تحتوي على كمياتٍ كبيرةٍ من الكالسيوم إذا كنت تتناولين أطعمةً غنيةً بالحديد أو مكملاته الغذائية، فهي قد تؤثر في عملية امتصاصها، وعمومًا تتضمن أبرز المصادر الطبيعية الغنية بالحديد كلًا مما يأتي[٥]

  • اللحوم المختلفة، سيما اللحوم الحمراء والكبد.
  • الخضروات الورقية الخضراء، مثل السبانخ والكرنب واللفت.
  • الفواكه المجففة مثل المشمش والبرقوق والزبيب والتين.
  • البروكلي.
  • البيض (صفاره تحديدًا).
  • أسماك التونة والمحار.
  • دقيق الشوفان.
  • خبز القمح الكامل.
  • التوفو.
  • البازلاء والعدس.
  • الحبوب الكاملة والمعكرونة المدعمة بالعناصر الغذائية.


المراجع

  1. ^ أ ب "Are You Getting Enough Iron?", webmd, Retrieved 2020-8-14. Edited.
  2. ^ أ ب "Anaemia, iron deficiency", hse, Retrieved 2020-8-14. Edited.
  3. "Anemia During Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 2020-8-14. Edited.
  4. "Iron deficiency anemia during pregnancy: Prevention tips", mayoclinic, Retrieved 2020-8-14. Edited.
  5. "Iron-Rich Foods to Eat During Pregnancy", verywellfamily, Retrieved 2020-8-14. Edited.