كيفية ازالة الجروح عن الوجه

كيفية ازالة الجروح عن الوجه

جروح الوجه

يتعرّض الوجه للإصابات والجروح السطحيّة أو الجروح العميقة، إذ يُمكن تمييز الجرح إذا كان عميقًا عندما تظهر الأنسجة الدّاخليّة من خلال الجرح، ومن الجدير بالذّكر أنّ التعرّض لبعض الأدوات الحادّة مثل السّكاكين قد يُسبب جروحًا يُعتَقد بأنّها سطحيّة وإنما تُصنّف بأنّها عميقة لأنّها تُسبب أضرارًا داخليّةً حتى إن بدا أنّ الجرح من الخارج بسيط، وتوجد أنواع آخرى من الجروح التي قد يتعرّض لها الوجه كالجرح المتقطّع إّذ يُمكن وصفه بأنّه الجرح الذي لا يمكن فيه سحب حواف القطع معًا[١].


أفضل علاج لجروح الوجه

يتعرّض البعض للانزعاج عند النّظر للمرآة وملاحظة وجود بعض الجروح والكدمات على الوجه، وذلك قد يكون سببًا للإحراج في بعض الأحيان، لذلك توجد مجموعة من الطّرق العلاجيّة المتّبعة لعلاج جروح الوجه وإصاباته، وفيما يأتي بيان لذلك[٢]:

  • وضع كيس من الثلج على مكان الإصابة التي تعرّض لها الوجه إذ تُساعد الحرارة الباردة على الحّد من التورّم وعلاج الالتهاب، ويتطلّب ذلك إعادة وضع الثلج على مكان الإصابة كل ثلاث ساعات.
  • إبقاء الرّأس مرتفعًا وذلك للسيطرة على ضغط الدّم وذلك يجب التقيّد به خلال أوّل 36 ساعةً بعد الإصابة.
  • أخذ الأدوية المسكّنة للألم وتجنّب أخذ الأدوية المضادّة للالتهابات غير الستيرويديّة أو الإيبوبروفين؛ إذ إنّ هذه الأدوية تُقلل الدّم وتزيد من وضع الكدمات سوءًا، ومن الممكن أخذ دواء بديل مثل الأسيتامينوفين إذ يعطي نتيجةً أفضل من المضادّات غير الستيرويديّة.
  • التعرّض لأشعّة الشمس لفترة أقلّها 15 دقيقةً خلال اليوم يُساهم في حدوث تكسّر لمادّة البيليروبين التي تساهم في تحوّل الجرح أو الإصابة للون البني.
  • تدليك مكان الجرح أو الإصابة، إذ يساعد التدليك على تحفيز الدّورة الدّمويّة والدّورة الليمفيّة، وتكمُن آليّة التدليك بعمل حركات دائريّة حول حواف الجرح من الخارج برفق.
  • استخدام جل الأرنيكا المُستخرج من زهرة العطاس، إذ يوضع موضعيًّا على مكان الإصابة مرتين يوميًّا.
  • استخدام كريم فيتامين ك الموضعي مرّتين يوميًّا يساعد على الشّفاء.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين ج، إذ يُساعد فيتامين ج على الحد من الالتهاب والتئام الجروح بطريقة أسرع.
  • تناول مكمّلات البروميلين؛ وهو مزيج من إنزيمات الأناناس والبابايا، يُساهم في الحدّ من تجلّط الدم والالتهاب، ومن الجدير بالذّكر أنّ أكل مكمّلات البروميلين من 200- 400 ملليغرام قد يساعد الجروح على الالتئام بطريقة أسرع.
  • عند تكوّن كدمة مكان الجرُح يُنصح بخلط مزيج من الفلفل الحار مع جل البترول الذي يُخفف أثر الجرح.
  • الخل والماء الدّافئ يُساعدان على التخلّص من أثر الجرح وذلك لأنّه يُساعد على تدفّق الدّم لسطح الجلد.
  • تناول مستخلص التوت البري للمحافظة على الكولاجين وتقوية الشعيرات الدموية التي بدورها ستساعد الجروح على الشفاء بسرعة.


الإسعافات الأوليّة عند تعرّض الأطفال لجروح الوجه

يتعرّض الأطفال عادةً لإصابات الوجه والجروح أثناء اللعب أو التسلّق أو ممارسة الأنشطة، ويُمكن علاج هذه الإصابات في المنزل عن طريق الإسعافات الأوليّة، مثل[٣]:

  • تهدئة الطّفل.
  • غسل اليدين جيّدًا قبل البدء بالإسعاف.
  • حماية العينين من أي صابون أو مطهرات قد تُستخدم أثناء تطهير الجرح.
  • غسل منطقة الجرح جيدًا والامتناع عن فركها، وإزالة الأتربة والملوّثات والعوالق برفق، وترك ماء الصنبور يتدفّق على مكان الإصابة برفق لأنّ الكشط غير النّظيف والعنيف قد يؤدّي إلى حدوث ندبات وإصابة أخرى.
  • الضغط بقطعة قماش نظيفة أو ضمادة لعدة دقائق لوقف النزيف، وعدم تحريك قطعة القماش وإزالتها باستمرار وذلك لأنّ جروح الوجه في الكثير من الأحيان تنزف بشدّة.
  • وضع مرهم أو كريم مطهّر أو كريم البترول على منطقة الجرح.
  • تغطية المنطقة باستخدام ضمادة لاصقة أو وسادة شاش.
  • التحقق من سلامة المنطقة يوميًّا والتأكّد من أنّها جافّة ونظيفة.
  • وضع واقي شمس على مكان الجرح الذي يلتئم عند الخروج فذلك يساعد على منع تكوّن النُّدب.


من حياتكِ لكِ

قد يستغرق شفاء جروح بشرة الوجه فترةً طويلةً تتطلّب الصّبر، خاصّةً إذا كانت الجروح ذات ندوب وبُقع كبيرة، إذ قد تكون المرحلة الأولى من الشفاء ثلاثة أشهر، ثمّ تليها المرحلة الثانية التي تستمر ثلاثة أشهر أخرى، وبعد سنة واحدة من الإصابة تكون الندبة قد تكوّنت، لكن حتى ذلك الحين سوف تتغير وتظل مختلفةً بعد عام، بالإضافة إلى أنّه من المهم تجنّب استخدام بيروكسيد الهيدروجين في كثير من الأحيان لأنه يمكن أن يُسبب تهيّجًا مستمرًا وإبطاءً في عملية الشفاء وأيضًا تجنّب استخدام المستحضرات والكريمات ذات الدّعايات التّجاريّة بأنّها تزيل أثر الجرح وتُساعد على الالتئام دون معرفة الرأي الطّبيّ بها؛ إذ إنّها تكون دون وصفة طبية وذات تجارب قليلة غير موثوقة، ومن الجدير بالذّكر أنّ استخدام فيتامين هـ عند تدليك مكان الجرح قد يُساعد على تخفيف لون البقعة أو النّدبة التي تتكوّن مكان الجرح عند التئامه وشفائه[٤].


المراجع

  1. "Facial injury treatments", healthdirect, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  2. "Healing a Bruised Face", healthline, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  3. "Cuts and Wounds of the Face", rochester, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  4. "Dos and Don'ts of Scar Prevention"، everydayhealth, Retrieved 27-8-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

544 مشاهدة