كيف تساعدين أطفالك على تجاوز آثار الطلاق والانفصال؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٦ ، ١٩ أبريل ٢٠٢١
كيف تساعدين أطفالك على تجاوز آثار الطلاق والانفصال؟

خطوات تساعدينَ بها أطفالكِ على تجاوز آثار الطلاق والانفصال

يُعدّ الطلاق أو الانفصال تجربة صعبة ومُرهقة لجميع الأطراف، والأطفال تحديدًا بجميع فئاتهم العمرية، إذ غالبًا ما يشعرون بأنّ الطلاق سيقلب حياتهم رأسًا على عقب، لذلك من المهم أن تساعديهم وتدعميهم لاجتياز هذا الوقت الصعب، ويكون ذلك بعدة خطوات تعرفي عليها[١]:


أخبريهم عن الطلاق

قد يبدو هذا الأمر صعبًا بالنسبة لكِ ولأطفالكِ، لذلك يجب عليكِ اتباع هذه النقاط لتسهيل الأمر على كليكما:

  • قولي الحقيقة، أي أخبريهم بسبب الطلاق، ولكن دون التطرّق لتفاصيل أو مشاكل معقدة لا يفهمها عقلهم، فقط أختاري سبب صادق وبسيط.
  • أظهري لهم حبك، وأخبريهم أنّ حبكِ لهم لن يتغير، وأنكِ ستهتمي بجميع تفاصيل حياتهم دومًا.
  • أخبريهم بالتغييرات الجديدة، بالطبع سينهال عليكِ أطفالكِ بمجموعة من الأسئلة حول التغييرات التي ستطرأ على حياتهم بعد الآن، لذلك قدمي لهم أجوبة عن جميع هذه الأسئلة قبل أن يسألوها، من خلال اعترافكِ لهم بالأمور التي ستتغير، والأمور التي ستبقى على حالها.


تجنبي إلقاء اللوم على والدهم

من الجيد أنّ تكوني صادقة مع أطفالك، لكن دون إلقاء اللوم على شريككِ السابق، أو التقليل من احترامه، أو إخبارهم بأمور سيئة ارتكبها كالخيانة الزوجية مثلًا، لذلك من الأفضل الجلوس مع طليقكِ والاتفاق على سبب الطلاق الذي ستخبران به أطفالكما.


كوني بجانبهم أثناء حزنهم بسبب الطلاق

الطلاق بالنسبة للأطفال هو خسارة فادحة، إذ سيخسرون أحد أفراد أسرتهم، لذلك من الطبيعي أنّ يمروا بحالة من الحزن والإحباط، إليكِ أفضل الطرق للتعامل مع حزنهم:

  • استمعي لهم، اجلسي مع أطفالكِ واستمعي لهم، فقد يكون لديهم أسباب تُثير حزنهم أنتي لا تعرفيها أوة تتوقعيها.
  • شجعيهم على التحدث بكل ما يدور في داخلهم، ففي بعض الأحيان قد يتردد أطفالكِ بمصارحتكِ بمشاعرهم الحقيقة؛ خوفًا من ايذاء مشاعرك، لذلك شجعيهم وامنحيهم الأمان لمشاركة مشاعرهم.
  • تحدثي معهم باستمرار عن الطلاق، فمع تقدم أطفالكِ بالعمر قد تتطور لديهم مشاعر أو مخاوف أو أسئلة جديدة عن الطلاق، لذلك تحدثي معهم بين حين وآخر لتتعرفي على آخر المستجدات بداخلهم.


أخبريهم أنهم ليسوا سببًا في الطلاق

ففي بعض الأحيان يعتقد بعض الأطفال أنّ أخطائهم الصغيرة كحصولهم على درجات منخفضة في المدرسة مثلًا هي سبب في حصول الطلاق، لذلك تحدثي معهم وساعديهم بالتخلي عن شعورهم بالذنب، ووضّحي لهم سبب الطلاق الحقيقي، وكوني صبورة معهم فقد يصدّقون ما قلتيه لهم اليوم، ويعودون غدًا لتصديق أفكارهم.


امنحيهم الحب والطمأنينة

يكون ذلك من خلال القيام بعدة أمور، وهي كالتالي:

  • أخبريهم بأنّكِ وزوجكِ ستكونان بخير، وأنه يمكنهم الاستمرار بعلاقة جيدة معكما.
  • كوني قريبة منهم جسديًا، لا يكفي أنّ تخبريهم بحبك عن طريق الكلمات، بل عليكِ احتضانهم، والطبطبة عليهم، فهذه وسائل قوية تساعدهم على الشعور بالاطمئنان.
  • كوني صادقة، فعندا يتحدثون إليكِ عن قلقهم ومخاوفهم، لا تكذبي عليهم، ففي حال لم تعرفي الإجابة أخبريهم بذلك، وطمئنيهم أنكِ ستكتشفين الإجابة في وقت لاحق.


تعاوني مع شريكك السابق

من أبرز الأمور التي تؤذي نفسية الأطفال رؤية أو سماع والديهم وهم يتشاجرون، والنصائح التالية للتعامل مع طليقك ستجنب أطفالكِ الكثير من وجع القلب:

  • ابتعدي عن النقاش مع طليقكِ بوجود أطفالكِ، واختاري وقتًا للحديث أثناء غيابهم.
  • كوني لطيفة معه، فتعاملك بلطف وتهذيب مع طليقك، يُعدّ مثالي لأطفالكِ، كما يمكن أنّ يكون سببًا في تجاوب الشريك السابق معكِ.
  • كوني لبقة عند التحدث مع أطفالكِ عن والدهم، واتبعي القاعدة التي تقول"إن لم يكن لديكَ شيء لطيف لقوله، فلا تقل شيء على الإطلاق".


أسئلة محتملة بعد طلاقكِ، وعليكِ تحضير إجابات صادقة عليها

بعد الطلاق يسأل الأطفال أسئلة صعبة ومحرجة أحيانًا، لذلك من المهم الاستعداد لأهمّ الأسئلة المُحتملة من أطفالكِ وتحضير إجابات صادقة عليها، إليكِ أهم هذه الأسئلة وكيفية الرد عليها[٢][٣]:


هل ستعودون مرة أخرى؟

هذا السؤال هو من أبرز الأسئلة التي قد يطرحها عليكِ أطفالكِ مرارًا وتكرارًا، في بداية الطلاق قد تكون أفضل إجابة هي "لا أعرف"، ولكن في حال كانت العودة لطليقكِ مستحيلة، ليكن جوابك "لا حبيبي، نحن لن نعود معًا"، وعلى العكس ففي حال كان هناك أمل للمصالحة، فليكن جوابكِ "لا أعرف".


متى سألتقى بأبي؟

هذا السؤال على الأرجح سيكون أحد أسئلة أطفالكِ الأولى، لذلك يجب مناقشة طليقكِ في الأيام والأوقات التي يمكن له مشاهدة الأطفال، ومن المهم وضع روتين محدّد لهذه القاءات؛ لتستطيعي الإجابة على سؤالهم هذا.


هل ستتزوجين مرة أخرى؟

هذا سؤال قد يكون من الأسئلة المُحرجة بالنسبة لكِ، والإجابة هنا تعتمد على عمر طفلكِ، ففي حال كان صغيرًا وغير واعيًا بقدر كافي فليكن جوابك "لا أعرف"، كما يمكنكِ الامتناع عن إجابة هذا السؤال والاكتفاء بالاستماع له حول أفكاره في حال تزوجتِ مرة أخرى، أما في حال كان طفلكِ كبيرًا أخبريه أنه لا يمكنكِ الزواج فورًا، وعليكِ الانتظار لحين انتهاء فترة العدّة، وإيجاد شريك مناسب لكِ.


هل سنعيش معًا؟

هذا السؤال هو الأكثر شيوعًا، وأفضل رد عليه هو "لا، من اليوم سيكون لديكَ منزلين بدلًا من واحد".


هل سأتمكن من الذهاب لمدرستي؟

ففي حال دعت الحاجة لنقل طفلكِ لمدرسة أخرى، فإنّ أفضل رد على هذا السؤال هو "ستذهب لمدرسة جديدة لتتعرف على أصدقاء جدد، وتعيش مغامرات جديدة، لذلك يجب أنّ تكون شجاعًا".


ماذا سيحدث لي؟

وهذا قد يكون من الأسئلة المؤلمة، لذلك يجب أنّ تجيبي عليه بطريقة تُشعر طفلكِ بالاستقرار والراحة، وأفضل إجابة هي "سيكون كل شيء بخير، و أنّ حبنا لكِ لن يتغير أبدًا، ونحن بجانبك دومًا ولأجلك ".


كيف يمكنكِ مساعدتهم على التكيف مع الوضع المعيشي الجديد؟

بعد الطلاق أو الانفصال يحتاج أطفالكِ للتكيف مع وضعهم المعيشي الجديد، وهذه النصائح مُفيدة لكِ لمساعدتهم في ذلك[٤]:

  1. أخبري أطفالكِ أنّ ترتيبات المعيشة ليس لها علاقة بمن يُحبهم أكثر، فوجودهم معكِ  في منزل واحد لا يعني أنّ والدهم لا يُحبهم.
  2. أخبري أطفالكِ بمن سيأخذهم للمدرسة كل يوم، وكم مرة في الأسبوع سيشاهدون والدهم، وعند من سينامون.
  3. احتفظي بوجود مسلتزمات لهم في كلا المنزلين، واتركي مجموعة من ملابسهم، وأغراضهم الشخصية في منزل والدهم.
  4. اسمحي لهم باصطحاب الأشياء المُحببة لديهم أينما ذهبوا، فمثلًا إذا كان لدى أحد أطفالكِ دمية معينة يُبدي تعلقه بها، أو بطانية خاصة لا ينام بدونها، اتركيه يأخذها معه أينما ذهب، وهذا سيشعره بمزيد من الأمان.
  5. استمعي للأشياء التي تُزعجهم في الوضع الجديد، فقد يكون أطفالكِ لديهم مشاكل بشأن التنقل بين المنزلين، لذلك استمعي لهم وتفهّمي مشاكلهم، ثم تواصلي مع شريككِ السابق لإيجاد حلول لهذه المشاكل التي تُثير قلقهم وانزعاجهم.
  6. تعاملي بذكاء مع طلب أحد أطفالكِ عدم الذهاب لمنزل والده، وأخبريه بأنّ الوقت الذي يقضيه مع والده مهمّ وعليه الالتزام بالذهاب إليه، وعندما يهدأ اجلسي معه واستفسري منه عن الأسباب التي جعلته لا يرغب بزيارة والده، وبذات الطريقة تعاملي معه في حال طلب منكِ البقاء للأبد عند والده.


نصائح في تربية أطفال سعداء وبصحة جيدة بعد الطلاق

إليكِ أهم النصائح التي تُمكنكِ من تربية أطفال سعداء بعد وقوع الطلاق[٥]:

  1. كوني لهم مصدر القوة، ففي ظل عدم وجود الأب، عليكِ أنّ تأخذي دوره فأنتِ من اليوم مسؤولة عن كل شيء، كما أنكِ مصدر قوة لأطفالكِ فكوني كذلك.
  2. اخلقي لهم لحظات إيجابية بعيدة عن ما حصل بينكِ وبين والدهم، كأنّ تدعمي هواياتهم، وتزيدي مشاركتهم في الأنشطة الخارجية.
  3. حلّي المشاكل المُعلقة بينكِ وبين شريككِ السابق، فالصراع بين الوالدين هو من أكثر الأمور الضارة للأطفال، لذلك اجلسي مع طليقكِ لتسوية النزاعات، ومحاولة القضاء على الصراعات.
  4. حافظي على استقرارهم، فالأطفال بطبعهم يُحبون الأستقرار، ويكون ذلك بإنشاء روتين جديد بعد الطلاق يتماشى مع المتغيرات الجديدة.
  5. تخطي المرحلة وتعافي منها، فتعافي أطفالكِ بعد الطلاق يعتمد عليكِ، لذلك امنحي نفسكِ الأولوية لتخطي المشكلة والتعافي، ليتجاوز أطفالكِ هذه المرحلة.


العناية بنفسكِ لأجل أطفالكِ مهم بعد الطلاق, كيف يكون ذلك؟

أهمّ رسالة يمكن أنّ نوجّهها لكِ بعد الطلاق هي أنّ تهتمي بنفسك حتى تكوني موجودة من أجل أطفالكِ، جربي هذه النصائح للتعافي من ألم الانفصال بطرق صحية[١]:

  1. التقي بالعائلة والأصدقاء، فبعض السيدات بعض الطلاق يُفضلن البقاء في المنزل وتجنب الالتقاء مع أحد؛ لأنهم سيُسألون عن الطلاق وظروفه، ولكن الحقيقة أنّ التواصل مع من تُحبين هو السبيل لتجاوز هذا الوقت الصعب، وفي حال رغبتِ بعدم التحدث بالموضوع فقط أطلبي منهم ذلك وسوف يلتزمون.
  2. دوّني أفكاركِ ومشاعرك، فالتعبير عمّا تشعرين به على الورق هو سبب سبيل لتخلصكِ من مشاعر الحزن والغضب والتوتر.
  3. اتّبعي نظام غذائي صحي ومارسي الرياضة، فالطعام المُحضر منزليًا يُشعركِ بالتحسن على عكس الأطعمة السريعة، كما أن ممارسة الرياضة تُخفف من مشاعر الإحباط والتوتر المدفونة بداخلكِ.
  4. استمري بالضحك، فحاولي إدخال اللعب والفكاهة في كل تفاصيل حياتكِ وحياة أطفالكِ، وهذا سيقلل من التوتر لديكم، ويمنح الجميع راحة من الغضب والحزن.
  5. تجنبي التحدث مع أطفالكِ عن مشاعركِ السلبية، وبدلًا من ذلك يمكنكِ التوجه لأحد المقربين والتحدث معه عن هذه المشاعر ومناقشتها.


المراجع

  1. ^ أ ب "Children and Divorce", helpguide, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  2. Kelly Eden (25/10/2019), "7 Questions Kids Ask After Divorce", psiloveyou, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  3. Michela Montgomery (6/12/2017), "10 Questions Kids Have About Divorce... and How to Answer Them", huffpost, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  4. "Helping children adjust to two homes after separation or divorce", raisingchildren, Retrieved 13/4/2021. Edited.
  5. Jessica Schrader (17/3/2015), "Yes, You Can Raise Happy Children After Divorce", psychologytoday, Retrieved 13/4/2021. Edited.