كيفية اختيار شريك الحياة المناسب

كيفية اختيار شريك الحياة المناسب

اختيار شريك الحياة

إن اختيار شريك الحياة واحد من أهم القرارات التي يتخذها الإنسان، كما أنه من أصعب القرارات، لذلك يقضي المعظم وقتًا كبيرًا قبل اتخاذ هذا القرار، ومن الجدير بالذكر أنّه لا بدَّ للإنسان من اختيار الشريك المناسب لإكمال الحياة معه، وتوجد مجموعة من المعايير التي يجب اتباعها حتى لا يقع الإنسان ضحية لسوء اختياراته، وقبل البدء برحلة البحث عن شريك الحياة يجب على الإنسان أن يعرف ما هي الأمور التي يحبها والأمور التي لا يحبها، بالإضافة إلى أنه يجب أن يكون على معرفة بما يريده من هذه الحياة وما يريده من شريك حياته، فحين يكون الإنسان واضحًا مع نفسه سيكون من السهل اختيار الشريك المناسب للحياة.


وممّا لا شك فيه أنّه يجب على الإنسان أن يحبّ نفسه ويقتنع بما يملك، وبالتالي سيحصل على محبة الآخرين وتقديرهم، ومن أجل أن يكون الاختيار صحيحًا من البداية يجب على الشخص أن يوضح لشريك حياته الأهداف التي يسعى لتحقيقها، بالإضافة للخطط التي يرسمها للمستقبل مثل إنجاب الأطفال أو السفر أو العمل، وفي حال وجود توافق بين الشخصين عندها ينتقلان للمرحلة التالية وهي أن يتعرَّف كل منهما إلى شخصية الآخر، والتعرّف إلى النمط الذي يتبعه كل منهما في حياته، فهذه الأمور تساعدهما على الانسجام والتقرب من بعضهما أكثر، وفي هذا المقال حديث عن الصفات التي يجب أن تكون موجودة في شريك الحياة لاستمرار العلاقة ونجاحها[١].


صفات شريك الحياة المثالي

يعدُّ اختيار شريك الحياة قرارًا مهمًّا ومصيريًّا، لذلك يجب على الإنسان التفكير وتحديد الصفات التي يرغب بأن تكون موجودة في شريك حياته، مما يسهل عليه مهمة الاختيار، وفيما يأتي مجموعة من الصفات التي لا بدَّ من توافرها في شريك الحياة، وبالتالي ضمان نجاح العلاقة واستمراريتها، ويمكن ذكر هذه الصفات على النحو الآتي[٢]:

  • قوة الشخصية والحضور، إذ إنه لا يمكن الارتباط بإنسان ضعيف الشخصية وغير قادر على الدفاع عن نفسه وبالتالي يكون غير قادر على حماية شريك حياته.
  • الصدق وهو من أهم الصفات التي يجب أن تكون موجودة في شريك الحياة، فعند بناء العلاقة على أساس صادق تكون أكثر نجاحًا وقدرة على الاستمرار.
  • النضج والوعي، فالعلاقة تحتاج أشخاصًا بالغين وقادرين على التعامل مع ضغوطات الحياة بطريقة دبلوماسية، بالإضافة إلى القدرة على حل المشكلات ومواجهتها.
  • امتلاك روح الدعابة والفرح، فالعلاقة تحتاج إلى شخص يمكنه تحويل الحزن إلى سعادة وإنهاء المشكلات بطريقة مهذبة دون الوقوع في الخلافات.
  • التوافق منذ البداية لأنه في حال عدم وجود التوافق والتفاهم فمن المستحيل استمرار العلاقة، فأساس نجاح العلاقات هو التفاهم بين الشخصين.
  • التواضع، إذ إن الجميع معرضون للوقوع في الأخطاء التي تولد المشكلات، وبالتالي يجب أن يكون الشخص متواضعًا ليكون قادرًا على الاعتذار ومعالجة الخطأ الذي ارتكبه.
  • الانفتاح والاستقلال، إذ إنه لا يمكن الارتباط بشخص معقد لا يسمح لشريك حياته بفعل أي شيء، كما أنه لا يمكن الارتباط بشخص لا يسعى إلى التطور أو تحقيق أهداف جديدة وتغيير نمط الحياة.
  • المودة والحب الذي لا يمكن استمرار العلاقة دون وجوده، فعند انتهاء الحب تبدأ المشكلات بالظهور والتفاقم، وتصبح عصية لا يمكن حلها، لذلك يجب أن يذكر كل منهما الآخر بالحب والمودة التي تعينهما على إنجاح العلاقة.
  • الولاء والإخلاص، لأن الإنسان بحاجة دائمًا إلى الشعور بوجود من يقاتل من أجل البقاء معه والاستمرار بصحبته.
  • القدرة على الاستمتاع بالأمور البسيطة وتقديرها، وهذا الأمر يساعد على تخطي المشكلات التي تواجه الشخصين، إذ إن كلًّا منهما يرضى بالقليل من الذي يحبه.


خطوات ذكيّة لاختيار شريك حياتكِ

قد تواجهينَ في حياتكِ مجموعة من القرارت التي يجب أن تتخذيها حتى تستطيعي الاستمرار في حياتكِ، مثل اختيار التخصص الدراسي والسفر والعمل وغيرها الكثير، ومن هذه القرارات وأهمها هو اختيارك شريك الحياة، إذ عليكِ التأكد من صفات شريك حياتكِ قبل اتخاذ خطوة الارتباط والزواج، وذلك لضمان الحصول على زواج ناجح وخالٍ من المشكلات والتحديات، وإليكِ نصائح لاختيار شريك الحياة[٣][٤]:

  • اختاري شريك الحياة الذي يُقدِّرك ويحترمك ولا يقلل من شأنك.
  • اختاري شريك الحياة الذي تتفقين معه في القيم والأهداف والخطط المشتركة، إذ إن هذا الأمر يعزز العلاقة بينكما ويخلق بيئة مناسبة تسمح للعلاقة بالتطور والازدهار.
  • اختاري الشخص الصادق والذي يمكن الوثوق به، إذ يساعد ذلك على التواصل بينكما والانفتاح وحل المشكلات التي تواجهكما في إطار من الحب والمودة والصدق دون مراوغة أو كذب.
  • اختاري الشخص الذي يحرص على إرضائكِ ودعمك والوقوف إلى جانبك في السراء والضراء، بالإضافة إلى مساعدته لكِ على تحقيق أهدافك وطموحاتك والتطور في جميع مجالات حياتك.
  • احرصي على اختيار الشريك الذي يمتلك العديد من الصفات التي تمتلكينها، فهذا يسهل التعامل فيما بينكما ويكون التفاهم في أعلى مستوياته.
  • ابحثي عن الصفات التي لا بدَّ من وجودها لبناء علاقة جيدة وناجحة، وهي التعاطف والصدق والنزاهة، والثقة والحب واللطف والكرم، بالإضافة إلى الكرم العاطفي، فهذه الصفات ضرورية جدًّا لنجاح أي علاقة.
  • احرصي على عدم تقييد نفسك بمجموعة من الصفات والأمور غير الضرورية في شريك الحياة، مثل الصفات المتعلقة بالشكل والمستوى التعليمي والمستوى المعيشي والأمور الأخرى التي تعد ثانوية في العلاقة.
  • احرصي على اختيار الشريك المناسب بعناية شديدة وعدم اختيارك بناء على رأي الآخرين، أو نتيجة التعرض لضغوطات من المجتمع والأشخاص المحيطين، إذ إن هذا الأمر يتعلق بك وحدك ولا يحق لأحد التدخل به أو فرض رأيه.


كتب لعلاقات عاطفية صحية

إليكِ الكتب الآتية التي قد تساعدكِ على بناء علاقة عاطفية صحية:

  • كتاب الذكاء العاطفي للمؤلف دانيال جولمان.
  • كتاب فنّ المحبة "The Art of Loving" للمؤلف إيريك فروم.
  • كتاب ‫لغات الحب الخمس للمؤلف جاري تشابمان.
  • كتاب "صحة العلاقات: تحدى الشفاء والنضوج فى مجتمع حقيقي" للطبيب أوسم وصفي.


المراجع

  1. "How to Choose a Life Partner", wikihow, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  2. "35 Qualities You Should Look For In A Life Partner", thoughtcatalog, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  3. "Home › Blog › Relationship 11 Things You Should Contemplate Before Choosing a Life Partner", marriage, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  4. "10 Tips for Choosing the Right Partner", huffpost, Retrieved 6-12-2019. Edited.
573 مشاهدة