ليس من الضروري أن تملكي المال لتستثمري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٥ ، ٢٧ مايو ٢٠٢٠
ليس من الضروري أن تملكي المال لتستثمري

استثمار الأموال

يُعرف الاستثمار بأنّه عمليّة تخصيص الموارد، وعادة ما تكون المال، مع توقّع تحقيق دخل أو ربح، ويُمكن الاستثمار في الأموال لبدء نشاط تجاريّ، أو الاستثمار في الأصول، مثل شراء العقارات على أمل إعادة بيعها لاحقًا بسعر أعلى، وإنّ مجموعة الأصول التي يمكن الاستثمار فيها وكسب العائدات منها واسعة جدًّا، ولا تنفصل العائدات عن المخاطر أبدًا، وكلّما كانت المخاطر منخفضة كان الرّبح منخفضًا أيضًا، إلّا أنّ العوائد المرتفعة عادة ما تكون مصحوبة بمخاطر أعلى، وأخطر الاستثمارات هي استثمارات الأسهم، بالإضافة إلى استثمار السّلع والمشتقات، ويُمكن الاستثمار في الأراضي والعقارات، وهي أقلّ خطورة، أمّا بالنّسبة لأصحاب الذّوق الخاصّ فإنّه بإمكانهم الاستثمار في الفنون الجميلة والتّحف[١].


ظهر مفهوم الاستثمار منذ آلاف السّنين، أمّا الاستثمار في شكله الحاليّ فإنّه يرجع إلى القرنين السّابع عشر والثّامن عشر، عندما رُبِط تطوير أوّل أسواق عامّة المستثمرين بفرص الاستثمار، وأوّل بورصة تأسّست هي بورصة أمستردام عام 1787، تلتها بورصة نيويورك عام 1792، وساعدت الثّورة الصّناعيّة بين عامي 1760-1914 في ازدهار الاستثمار، وبدأت معظم البنوك الرّاسخة التي تهيمن على عالم الاستثمار في القرن التّاسع عشر بتطوير نظام مصرفيّ متقدّم، إلّا أنّ القرن العشرين شهِدَ انتكاسة عند تطوير مفاهيم استثماريّة جديدة، مثل الأصول ونظريّة الحافظة، وإدارة المخاطر، وفي النّصف الثّاني من القرن العشرين، أُدخِلَت العديد من أدوات الاستثمار الجديدة مثل الأسهم الخاصّة، ورأس المال الاستثماريّ، وفي التّسعينيّات ساعد انتشار الإنترنت في جعل التّداول التجاري الإلكتروني متاحًا مما سهل الوصول لعامّة النّاس، واستُؤنفت دمقرَطة الاستثمار التي بدأت منذ أكثر من قرن[١].


كيف تستثمرين وأنتِ لا تمتلكين المال؟

كلّما ازداد الدّخل أو الأموال ازدادت القدرة على الادّخار، وهذه قاعدة معروفة، لكنّ الشّيء الرّئيسيّ الذي سيغيّر أموالكِ ويزيدها هو تطوير عادة الادّخار، لكنّها ليست عادة سهلة كما تظنّين، أي إنّه ليس من السّهل أن توفّري مبالغ صغيرة في مكانها المناسب بانتظام، لذلك إليكِ الطُّرق الآتية لتسهيل استثمار أموالكِ وادّخارها حتّى لو كانت مبالغَ صغيرةً جدًّا[٢]:

  • استخدمي جرّة التّوفير: إنّ وضع حصّالة نقديّة لكلّ أمر تُريدين توفير ثمنه، فكرة ممتازة لبدء تجميع مبالغ صغيرة، ستتحوّل في نهاية السنة إلى مبلغ جيّد يُمكن استخدامه للاستثمار في أمر أكبر، مثلًا يُمكن عمل حصّالة لثمن سيّارة، أو لرسوم الدّراسة، أو لشراء بيت، وإضافة مبالغ قليلة يوميًّا أو أسبوعيًّا، ويُمكن الاستعانة بتطبيقات التّوفير لمزيد من الالتزام.
  • استثمري في ذاتِك: بدلًا من التّفكير في كيفيّة جعل أموالكِ تعمل بنفسها، فكّري في زيادة إمكاناتكِ الخاصّة من خلال التّسجيل في دورة جديرة بالاهتمام، مثل دورات اللّغات والأعمال، المهمُّ أن تكون الدّورات لتعزيز مهاراتكِ وفتح سوق العمل أمامكِ، ويجب التّعامل مع إنفاق الأموال على التّدريب على محمل الجدّ، مثل أيّ استثمار آخر، والتّأكّد من أنّ الدّورات التي تتدرّبين عليها متاحة فعليًّا في سوق العمل، وأنّ الرّاتب المتوقّع يستحقّ رسوم الدّورة.
  • استثمري في العملات الرّقميّة: من السّهل إعداد محفظة عبر الإنترنت وبدء التّداول على الفور في العملات المشفّرة مثل بيتكوين وإيثريوم ولايتكوين وريبل، لكن يجب أن تنتبهي إلى أنّ سوق هذه الأشكال الجديدة من العملات متقلّبٌ للغاية، وما زال الحكم بعيدًا جدًّا عن قيمتها الإجماليّة للاستثمار الحقيقيّ.


تعرّفي على أساسيّات استثمار الأموال

الاستثمار ليس شيئًا يُدرّس في المدارس، وعند البحث في جوجل ستظهر لكِ الكثير من النّتائج المتضاربة، ويمكن أن يكون هذا مربكًا للغاية، لدرجة أن تتردّدي في البدء، لكنّ الحقيقة أنّ الاستثمار الجيّد بسيط جدًّا، وإنّ بعض القواعد الأساسيّة تضمن لكِ معرفة جيّدة لاستثمار أموالكِ دون مخاطرة[٣]:

  • قرري ما الذي ستستثمرينه: قبل أن تتّخذي قرارات استثماريّة فعليّة، من الجيّد أن تحدّدي بوضوح ما الذي تستثمرين من أجله، أي ما هو الهدف الذي ستحقّقينه، وكم تحتاجين من الأموال لتحقيقه، وهذا الجزء هو الأهمُّ؛ لأنّكِ بحاجة إلى المال، ويوجد اختلاف حقيقيّ في كيفيّة التّعامل مع الاستثمار للأهداف قصيرة المدى، مقابل الأهداف طويلة المدى.
  • حددي المبلغ الذي ستوفّرينه: المبلغ النّهائيّ النّاتج عن الاستثمار هو العائد الاستثماريّ، وفي الواقع ليس هذا أهمَّ شيء في الاستثمار؛ لأنّ المهمّ هو مقدار المال الذي توفّرينه، ومهما كان بسيطًا سيكون له تأثير كبير على نجاحكِ في نهاية المطاف.
  • حددي الأشياء التي ستستثمرين فيها: توجد أنواع مختلفة من الأشياء التي يمكنكِ الاستثمار فيها، ومن أهمّها الأسهم والسّندات، وأهمُّ قرار تتّخذينه هنا هو نسبة الأموال التي تستثمرينها في الأسهم أو السّندات، وكلّما وضعتِ أكثر في استثمار الأسهم زاد عائدكِ المحتمل، ولكنكِ ستخسرين كثيرًا عندما يمرُّ السّوق بأحد الانخفاضات.
  • نوّعي في استثماراتكِ: الاستثمار هو تحقيق توازن مستمرّ بين المخاطر والعائدات، والطّريقة الوحيدة لتقليل المخاطر الخاصّة بكِ دون خفض العائدات المتوقّعة، هي توزيع أموالكِ على الكثير من الاستثمارات المختلفة.
  • تمسّكي بخطّتكِ الاستثماريّة: إنّ اتّخاذ قرار بشأن استراتيجيّة الاستثمار الخاصّة بك ووضعها موضع التّنفيذ هو مجرّد بداية، أمّا التّحدّي الحقيقيّ فيكمن في التّمسّك بخطّتكِ، وستمرين بأوقات ستكون فيها العوائد جيّدة وأوقات أخرى سيصاب فيها السّوق بخمول، وعليك ألّا تستسلمي أبدًا مهما كانت العوائد ما دُمت تستثمرين بطريقة مدروسة وصحيحة.


انتبهي لهذه الأمور عند استثمار أموالكِ

قبل أن تتّخذي قرارًا باستثمار أموالكِ، إليكِ الأمور التّالية لتأخذيها بعين الاعتبار[٤]:

  • ضعي خارطة طريق ماليّة شخصيّة: قبل أن تتّخذي قرارًا استثماريًّا، اجلسي وألقي نظرة صادقة على وضعكِ الماليّ بالكامل، وأوّل ما تبدئين به هو معرفة أهدافكِ، وهل بإمكانكِ تحمّل المخاطر أم لا؛ لأنّه لا يوجد ما يضمن أنّكِ ستجنين الأموال من استثماراتكِ.
  • انظري في عدد مناسب من الاستثمارات: إذ إنّ تنويع مصادر الاستثمار مهمٌّ؛ لأنّ له تأثيرًا كبيرًا على تحقيق هدفكِ الماليّ، ولمساعدتكِ في الحماية من الخسائر الكبيرة يُمكنكِ تضمين فئات الأصول مع عوائد الاستثمار التي تتحرّك صعودًا وهبوطًا في ظلّ ظروف السّوق المختلفة.
  • كوني حذرة عند الاستثمار في الأسهم: سوف تتعرّضين لمخاطر استثماريّة كبيرة إذا استثمرتِ بكثافة في أسهم صاحب العمل أو أيّ سهم فرديّ، لذا لا تضعي بيضكِ في سلّة واحدة، وحاولي أن تنوّعي في شراء الأسهم بين الشّركات.
  • انظري في متوسّط تكلفة الدّولار: يمكنكِ حماية نفسك من خطر استثمار كلّ أموالكِ في الوقت الخطأ، باتّباع نمط ثابت من إضافة أموال جديدة إلى استثماركِ على مدى فترة طويلة من الزّمن، من خلال استراتيجيّة الاستثمار المعروفة باسم (متوسّط تكلفة الدّولار).
  • تجنّبي الظّروف التي يمكن أن تؤدّي إلى الاحتيال: غالبًا ما يستخدم الغشّاشون عنصرًا إخباريًّا واسع الانتشار لجذب المستثمرين المحتملين، وجعل فرص نجاح استثمارهم تبدو أكثر شرعيّة؛ لذلك خذي وقتكِ دائمًا وتحدّثي إلى الأصدقاء الموثوقين وأفراد العائلة قبل أن تستثمري في أيّ شيء.


المراجع

  1. ^ أ ب ELVIS PICARDO (18-4-2020), "Investing"، investopedia, Retrieved 27-5-2020. Edited.
  2. Kathy Manson, "12 Effective Ways to Start Investing with Little or No Money"، blackwallet, Retrieved 27-5-2020. Edited.
  3. Matt Becker (19-9-2017), "The Only 7 Investment Decisions That Matter"، momanddadmoney, Retrieved 27-5-2020. Edited.
  4. "Financial Navigating in the Current Economy: Ten Things to Consider Before You Make Investing Decisions", sec, Retrieved 27-5-2020. Edited.