مكونات علف الدجاج البياض

الدجاج البياض

يمتاز الدجاج البياض بأنه ينتج البيض ولا يكون اللحم، وبذلك يكون حجم الدجاج البياض صغيرًا، وبذلك فهو يتميز بأن معدل استهلاكه للعلف قليل بالمقارنة مع أنواع أخرى مثل الفروج، كما أن للدجاج البياض نوعين، أولهما الدجاج البياض المنتج للبيض الأبيض، وهو دجاج ذو لون أبيض، كما أن حجمه صغير، وهو دجاج ذو معدل استهلاك قليل للعلف، كذلك فهو ذو مزاج عصبي، وله حساسية تجاه الأمراض، ولحمه لا يُرغب باستهلاكه عند تسويقه وانتهاء الفترة التي ينتج فيها، والنوع الآخر هو الدجاج البياض المنتج للبيض البني، وهو دجاج لونه أحمر أو أسود، وذو حجم أكبر من الدجاج البياض الأبيض، لذا فمعدل استهلاكه للعلف يكون أكبر، ويمتاز عن الدجاج البياض الأبيض بتكوينه كمية لحم أكبر، وعند تسويقه وانتهاء الفترة التي ينتج فيها، يُرغب بلحمه أكثر من الدجاج البياض الأبيض، وفي مقال اليوم سنتعرف على معلومات أساسية لتغذية الدجاج البياض[١].


مكونات الأعلاف لتغذية الدجاج البياض

لتغذية الدجاج البياض يفضل إضافة مكونات معينة إلى العلف، ومنها[٢]:

  • الذرة: الذرة من أكثر الحبوب تواجدًا، وذلك لأنها مستساغة وسهلة الهضم، والذرة من أهم المصادر الأساسية للكربوهيدرات، وبين أنواع الذرة المختلفة تباين كبير في محتوى البروتين، وكثير منها فيها محتوى بروتين أقل من الذرة الصفراء العادية.
  • القمح: القمح الكامل فيه محتوى طاقة مُشابه للذرة، كما أن نسبة البروتين فيه عالية، والقمح يُستعمل فقط لتغذية الدواجن عند توفره بكميات كبيرة، ونتيجةً لاستعماله في غذاء الإنسان، فغالبًا ما تكون أسعاره مرتفعةً.
  • الشعير: وهو مادة علف تحوي نسبةً عاليةً من الكربوهيدرات، وينبغي طحنه جيدًا قبل استعماله، إذ إن الدواجن لا تفضل طعم الشعير الكامل جيدًا ربما نتيجةً لوجود قشرة خارجية لبذور الشعير، وطحنه جيدًا يكسر الألياف في القشرة ويُحولها إلى قطع صغيرة.
  • الخبز: كثير من مربي الدجاج يستخدمون الخبز لتغذية الدجاج، وتتراوح نسبة رطوبة الخبز بين 9% - 44%.
  • البطاطا: البطاطس الخام صعبة الهضم، ويجب تغذية الدواجن عليها، إذ يجب طبخ البطاطا لتكسير النشا إلى كربوهيدرات لتسهيل الاستفادة منها.
  • الدهن: نسبة الدهن المضافة إلى علف دجاج اللحم تختلف كثيرًا، وتتراوح بين 1% - 10%، وعامةً الكمية المضافة إلى العلف هي المقدار المطلوب لإنتاج كيلو غرام واحد من الدجاج بأقل تكلفة ممكنة، وغالبًا ما يحتوي علف دجاج اللحم ما بين 2% - 4% من الدهن، إذ يصبح المحتوى الكلي من الدهن 6 - 8%، واستعمال نسبة من الدهن تزيد عن 2 - 3% في الأطعمة المفضلة يجب أن تتحدد الجدوى منه ككل بناءً على السعر النسبي للطاقة.


كمية العلف

تتأثر كمية العلف التي يجب إطعامها للدجاج بعدة عوامل، أبرزها[٣]:

  • وزن جسم الدجاج: فكلما قل وزن الدجاجة زادت الحاجة إلى تغذية الدجاج.
  • أداء الدجاج: كلما زاد نشاط وأداء الدجاج زادت الحاجة إلى التغذية.
  • حرارة المكان: فكلما انخفضت درجة حرارة المكان زادت الحاجة إلى تغذية الدجاج.
  • نسبة التريش: نسبة التريش تعتمد على تغذية الدجاج.
  • نسبة خشونة العلف: كلما زادت نسبة خشونة العلف زاد استهلاك الدجاج له.
  • مستوى الطاقة في العلف: إذا كانت نسبة الطاقة قليلةً في العلف تزداد الحاجة لكمية العلف.
  • طبيعة العناصر التي يتكون منها العلف: فإذا كان أحد العناصر يتسبب بنقص غذائي فذلك يزيد الحاجة لتغذية الدجاج.


المراجع

  1. المهندس مظهر عبد الحميد، "تغذية الدجاج البياض"، شبكة المعرفة الريفية، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-4. بتصرّف.
  2. د. محمد سعيد محمد سامي (2016-4-19)، "مكونات اعلاف الدواجن"، المرجع الالكتروني للمعلوماتية، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-4. بتصرّف.
  3. " تربيه وادراة الدجاج البياض"، شركة الغربية لتربية الدواجن، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-4. بتصرّف.
332 مشاهدة