من اين يستخرج القطران

من اين يستخرج القطران

القطران

هو عبارة عن مزيج من مجموعة من المواد الهيدروكربونية الناجمة من وراء عملية تقطير النفط، وتتميز هذه المادة بلزوجتها العالية؛ لذلك فهي تبقى في قاع البرج الخاص بالتكرير، إذ تكون ممزوجة مع مجموعة من العناصر، مثل الكبريت والنيتروجين والرصاص وغيرها، وقد كان العرب يستخدمون هذه المادة على الحيوانات لا سيما المواشي، وذلك لمنع إصابتها بمرض الجرب ولحمايتها من الحشرات، وكانوا يدهنون بها الأواني المستخدمة في الطهو، وذلك لمنع وصول الحشرات لها، واستخدمتها النساء قديمًا بدهن الشعر بها، لمنع الإصابة بالقمل، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن كيفية استخراج مادة القطران.


طرق استخراج القطران

  • قطران الخشب: للحصول على مادة القطران من أخشاب الأشجار نحتاج إلى ما يأتي:
    • مكان خاص بصناعة القطران ويُعرف بالموقد.
    • كمية كافية من الأخشاب، ويُعدّ خشب نبات الإثل اليابس من أفضل أنواع الأخشاب المستخدمة في صناعة مادة القطران.
    • تقطيع الخشب إلى قطع صغيرة الحجم، ثم وضعها في برميل متوسط الحجم حتى يمتلئ إلى آخره.
    • تغطية سطح البرميل ببعض من قشور الخشب، ثم إشعال النار داخل البرميل، وتركه لمدة ساعتين تقريبًا، إذ يتحول الدخان الناجم عن عملية احتراق الخشب إلى مادة سائلة وهذا ما يُعرف بالقطران.
  • قطران الفحم: وهذا النوع من القطران يُستخرج من الفحم القاري، وذلك بإجراء عملية التقطير الإتلافي أو التقطير الهدام، ويُستخدم هذا النوع من القطران في تصنيع العديد من المواد العضوية، مثل البنزين، والزيلين، والتولوين، والفينانثرين، والأنثراسين، المستعملة في إنتاج المتفجرات والنكهات والعطور والمواد الحافظة والأصباغ والأدوية والدهانات، إلا أنّ هذا النوع يعدّ خطيرًا جدًا على صحة الإنسان، إذ يُصنّف من المواد السامة والمسرطنة أيضًا، وهو شبيه بالقطران المُستخرج من النفط.


مُشتقات القطران

يُوجد للقطران العديد من المُشتقات، ومنها ما يأتي:

  • زيت قطران الفحم: يُفصَل زيت قطران الفحم عن قطران الفحم بواسطة عملية التقطير، وهو عبارة عن زيت سائل ذي رائحة عطرية، ويميل لونه من الشفاف إلى البني الغامق، ويشمل زيت قطران الفحم كلًا من النفثالين، والإسينافثين، وميثيل نافثالينس، والفلورين، والفينول، والكريسول ومواد أخرى كثيرة، ويتصف هذا الزيت بقدرته على التخدير؛ إلا أنه قد يتسبب بفقدان الوعي في حال التعرض إليه بتركيز عالٍ.
  • زفت القطران: وهي المادة المتبقية من تقطير قطران الخشب أو الفحم أو الدهون والأحماض الدهنية أو الزيوت الدهنية، ويكون قوام زفت قطران الخشب ما بين اللين والقاسي، ويدخل في تصنيع البلاستيك والمواد العازلة.
  • الكريوزت: هو عبارة عن مزيج من المواد الكيميائية الناتجة عن عملية تقطير القطران، ويصنف إلى نوعين، النوع الأول كريوزوت قطران الخشب، وهو ذو قوام سائل، ويتراوح لونه ما بين عديم اللون إلى اللون الأصفر، والنوع الثاني هو كريوزوت قطران الفحم وقوامه سائل أيضًا، وذو لون عنبري مائل إلى اللون للأسود.


استخدامات القطران ومشتقاته

  • يُعدّ علاجًا للكثير من الأمراض التي تُصيب الجلد، مثل الصدفية، لا سيما قطران الفحم.
  • يُعد القطران من المواد التي استخدمها الفراعنة القدماء في عملية تحنيط الجثث.
  • يُعدّ مادة مطهرة.
  • يدخل قطران الخشب في الطهو، لا سيما في تتبيل اللحوم، وإعداد بعض أنواع الحلويات.
  • يدخل القطران في إنتاج العديد من الكريمات ومواد التجميل، كما أنه يدخل في إنتاج الشامبو ضد القشرة.


أضرار القطران

يؤثر القطران على الاشخاص المعرضين لخطر استنشاقه، لا سيما خلال عملية التقطير؛ إذ يعد مادة مُضرة في الصحة؛ فتؤدي إلى الإصابة بأنواع كثيرة من السرطان؛ منها سرطان الرئة، وسرطان الكلى، وسرطان الجهاز الهضمي، كما يؤدي إلى إصابة الأشخاص الذين يستخدمونه كعلاج للأكزيما أو الصدفية بسرطان الجلد، فضلًا عن تأثيره على البيئة؛ إذ يعد مُلوّثًا للهواء والماء[١].


المراجع

  1. "Coal Tar and Coal-Tar Pitch", cancer, Retrieved 4-5-2020. Edited.
440 مشاهدة