هل تعلمين أن للحمل تأثيرات على دماغكِ أيضًا

هل تعلمين أن للحمل تأثيرات على دماغكِ أيضًا

الحمل وتأثيره على صحة المرأة

إن الحمل والأمومة عمومًا قد يشكلان خطرًا على صحة المرأة إذ إنها قد تسبب العديد من الأمراض ولكن من جهة أخرى تحمي المرأة من الكثير من المشاكل الصحية المختلفة، إن الأمومة ومرحلة الحمل تغير حياة المرأة كثيرًا، ومن هذه الأمور التي تغيرها أو تؤثر عليها هي صحة المرأة، ولا تؤثر فقط ضمن أشهر الحمل التسعة ولكنها قد تمتد وتؤثر على المرأة خلال السنوات التي ما بعد الولادة كذلك[١]. وقد تعاني المرأة كذلك من مضاعفات خلال الحمل وذلك في حال كانت قبل الحمل تعاني من مشاكل صحية ولذلك تنصح بمراجعة الطبيب قبل الحمل لكي يساعدها على تنجب حدوث أي مضاعفات، وفي حال كانت المشاكل الصحية التي تعاني منها تحت السيطرة ويتم الاعتناء بها جيدًا أو كانت المرأة لا تعاني من مشاكل ففي هذه الحالة تكون في حالة جيدة وطبيعية ويكون وضع الطفل صحيًا ولا يحتمل حدوث أي مضاعفات[٢].


كيف يؤثر الحمل على دماغكِ؟

توجد عدة تغيرات تحدث لدماغكِ عزيزتي المرأة وذلك حسب دراسات عدة أُجريت على مجموعة من النساء خلال فترة حملهن، فمن التغيرات التي لوحظت أن دماغكِ يصبح أصغر حجمًا ولكن ذلك يجعله أكثر كفاءةً من ذي قبل، ومن التغيرات التي تتغير في عقلكِ أيضًا أن المادة الرمادية التي تشكّل جزءًا من دماغك والتي تقوم بأداء مهام مختلفة تتقلص وتقل، والجزء الأكبر المعرض لفقدان هذه المادة هو الجزء الأمامي المعروف بالفص الصدعي من الدماغ، وهذه المناطق مسؤولة عن مجموعة من المهام المختلفة مثل الإدراك الاجتماعي، وهي القدرة التي تساعد على التواصل والتفاعل مع الآخرين، وتقل المادة الرمادية كذلك من مناطق أخرى في دماغك عزيزتي المرأة أثناء فترة حملكِ، وهذه المناطق الأخرى تساعدكِ في فهم مشاعر الآخرين ومعتقداتهم، وإشاراتهم غير اللفظية، كما تساعد على تكوين الترابط بينك وبين الآخرين، ولكن الشيء الجيد في فقدان هذه المادة أنه كلما زادت نسبة فقدانكِ للمادة الرمادية من الدماغ كلما زاد إحساسكِ وارتباطكِ بطفلكِ، كما أن ذلك يقلل من المشاعر السلبية التي قد تشعرين بها تجاه طفلكِ، فبالتالي كلما انكمشت وقلت هذه المناطق من دماغكِ أصبحتِ أقوى، وتساعد هذه التغيرات أيضًا في زيادة شعوركِ بالمخاطر إذ إنكِ بذلك تصبحين قادرةً على حماية نفسكِ وطفلكِ أسرع[٣].


هل يؤثر الحمل على الأداء المعرفي؟

كما ذكرنا سابقًا أن الحمل له تأثيرات كبيرة على جسدكِ عزيزتي المرأة، كما أن له تأثيرات على الحالة الفيزيائية لجسدكِ، لكن من المشاكل المشتركة والمتعارف عليها في فترة الحمل من النساء الأخريات هي حالة تسمى دماغ الحمل وهي تتمثل بكثرة النسيان وقلة الانتباه والضباب العقلي الذي يرافق هذه الفترة، ولكن لا تدعم جميع الدراسات هذه النظرية بأنكِ قد تواجهين قلةً في الأداء المعرفي خلالة فترة حملكِ، كما توجد دراسة أقيمت عام 2014 على سيدتين إحداهن حامل بطفل في شهرها الثالث والأخرى وضعت طفلها منذ ثلاثة أشهر أي إنها غير حامل، وقد أظهرت نتائج الدراسة بأن المرأة الحامل والأخرى التي ولدت طفلها قبل ثلاثة أشهر تشتركان في وجود مشاكل في الذاكرة وفي قلة الانتباه وفي الوظائف التنفيذية وبالتالي لم يكن يوجد أي اختلاف ما بين المرأة الحامل والتي ولدت منذ ثلاثة أشهر وهذا يضعف الدراسات التي تؤيد بأن المرأة الحامل فقط هي التي تحدث لها هذه الأعراض[٤].


الدراسات التي أشارت لتأثير الحمل على الدماغ وظاهرة دماغ الطفل

توجد العديد من الدراسات التي تثبت وجود تأثيرات على الدماغ أو ما يسمى بظاهرة دماغ الطفل وقد ذكرنا في الفقرة السابقة بعض الدراسات التي قد تنفي أو تضعف فكرة أن للحمل تأثيرات على دماغ المرأة الحامل، وتوصف هذه التغيرات كما ذكرنا من ناحية مشاكل في الذاكرة وقلة التركيز وشرود الذهن وغيرها التي اكتُشفت ولوحظت على النساء الحوامل، وقد أُجريت 20 دراسةً على أكثر من 700 امرأة حامل و500 امرأة غير حامل وقد أظهرت نتائجها أن القدرات التي تمتلكها النساء الحوامل من أداء المعرفي ومشاكل في الذاكرة تكن أقل وأضعف من النساء غير الحوامل، وتظهر هذه التغيرات وتكون هذه التأثيرات واضحةً للنساء الحوامل ذاتهن من خلال ملاحظتهن لنفسهن ومن خلال ملاحظة الأشخاص القريبين منهن لهن، وأظهرت بعض الدراسات الأخرى أن مشاكل الذاكرة وغيرها من المشاكل التي قد تحدث خلال الحمل ليست منتشرةً وموجودةً بكثرة بين النساء الحوامل كما يعتقد البعض، ولكنها قد تظهر على النساء اللواتي يعانين من اكتئاب ما قبل الولادة[٥].


المراجع

  1. Regina Boyle Wheeler (14-12-2012), "10 Ways Motherhood Affects Women's Health"، everydayhealth, Retrieved 28-4-2020. Edited.
  2. "pregnancy complications", cdc, Retrieved 28-4-2020. Edited.
  3. Kimberly Holland (1-5-2017), "The Incredible Shrinking Brains of New Mothers"، healthline, Retrieved 28-4-2020. Edited.
  4. Kendra Cherry (1-11-2019), "Why Pregnancy Brain Is More Than Just a Myth"، verywellfamily, Retrieved 28-4-2020. Edited.
  5. Yvonne Butler Tobah, "Does "baby brain" really exist?"، mayoclinic, Retrieved 28-4-2020. Edited.
179 مشاهدة