هل تفيدك وصفة العنبر في زيادة الوزن؟

ما هو العنبر؟

العنبر هو مادة شمعية صلبة تنتج في أمعاء حوت العنبر، واستخدم العنبر في الثقافات الشرقية في صناعة الأدوية والتوابل، وفي الغرب كان يستخدم لتثبيت رائحة العطور، وهو يوجد على شواطئ السواحل في معظم الأحيان بما في ذلك سواحل الصين، واليابان وأفريقيا، والأمريكتين، وعلى الجزر الاستوائية مثل جزر البهاما، والعنبر الطازج يمتلك لونًا أسود وناعمًا وله رائحة غير مقبولة، ولكن عند تعرضه لأشعة الشمس والهواء ومياه البحر، فإنه يتجمد ويميل لونه إلى الرمادي الفاتح أو الأصفر الفاتح، وفي هذه العملية تتغير رائحته لتصبح جميةً ومقبولةً[١].


ما هو تأثير العنبر على الوزن؟

قيَّمت دراسات حالية آثار العنبر على بعض هرمونات الغدد الصماء والدهون في الدم وأوزان الجسم والشهية، وقد اختيرت مجموعة مكونة من أربعين شخصًا عشوائيًا لتلقي 415 مليغرامًا يوميًا من العنبر لمدة 4 أسابيع، واستخدمت عينات دمهم لتقييم دهون المصل؛ التستوستيرون، والإستراديول، وهرمون النمو، والبرولاكتين، والإنسولين، وهرمون الغدة الدرقية، والكورتيزول، وأظهرت البيانات زيادةً كبيرةً في مستويات هرمون التستوستيرون، والإستراديول، والبرولاكتين، والإنسولين، والكورتيزول، وهرمون الغدة الدرقية وأوزان الجسم بعد جرعة العنبر فقط، ولوحظ انخفاض في مستويات الكولسترول الضار والكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية، لذلك استنتج من هذه الدراسة أن العنبر يزيد من الرغبة الجنسية ووزن الجسم بسبب تأثيره على بعض هرمونات الغدد الصماء[٢].


هل توجد فوائد أخرى للعنبر؟

منذ العصور الوسطى استخدم العنبر لصناعة الأدوية والعطور بسبب رائحته القوية التي تشبه رائحة المسك، وفيما يأتي أهم الفوائد الأخرى له[٣]:

  • منشط ومضاد للتشنج: إذ يحتوي العنبر كيميائيًا على مركبات الأمبرين والأمبروكسان والأمبرينول والأمبروكسيد التي تساعد في علاج الضعف العام، والصرع، والتيفوئيد، والحمى، والهستيريا والاضطرابات العصبية أو الآلام الأخرى.
  • له نشاط سام ضد الخلايا التي تهاجم الجسم: إذ يمتلك العنبر أنشطةً سامةً ضد الخلايا التي تهاجم الإنسان وتسبب سرطان الكبد، وسرطان القولون، وسرطان الرئة، وسرطان الثدي.
  • له نشاط مضاد للالتهابات: إذ أوجدت الدراسات أن للعنبر نشاطًا مسكنًا ومضادًا للألم، وقد ثبت أن الأمبرين يسكن عن طريق الحد من الحساسية في القوارض.
  • له نشاط مضاد لمرض السكري: أوجدت الدراسات أن مركب الأمبرين الموجود في العنبر يساعد على التقليل من مستوى الجلوكوز في الدم الطبيعي لدى الفئران المصابة بمرض السكري التي عولجت باعتدال بواسطة أدوية اللوكسان من خلال تعزيز استقلاب الجلوكوز.


حقائق أخرى عن العنبر

فيا يأتي بعض من الحقائق الأخرى عن العنبر[٤]:

  • يُعد العنبر جوهرةً لأنه يتوهج ويتلألأ عند صقله، ولكنه في الواقع ليس حجرًا كريمًا، وهو مادة صمغية قوية لأنواع معينة من الأشجار القديمة التي حُجرت على مدى آلاف السنين.
  • كل الأحجار الكريمة من العنبر فريدة من نوعها، ومن المرجح أنها استُخرجت من منطقة البلطيق إذ توجد معظم رواسب العنبر، وتشير التقديرات إلى وجود أكثر من 105 أطنان من العنبر البلطيق التي تنتجها غابات الباليوجين في شمال أوروبا.
  • يوجد العنبر في مجموعة متنوعة من الألوان الفاخرة، واللون الأكثر شيوعًا هو نفس الاسم الذي يوحي به وهو لون العسل البني، ولكن في الواقع يوجد 256 لونًا مختلفًا من العنبر بما في ذلك الأزرق، أو الأصفر، أو البرتقالي، أو الأحمر المحروق، أو النحاسي، وحتى الكريمي، أو الأبيض في بعض الأحيان، وقد يمتلك العنبر في بعض الأحيان لونًا أخضر أو ​​حتى بنفسجيًا اعتمادًا على المواد النباتية التي حُفظت في الأصل في القطعة.
  • صنف العنبر على أنه حجر كريم للعديد من علامات الأبراج المختلفة لقوته وطاقته، إذ إنه حجر الأساس للعلامة الفلكية لبرج السرطان ولأنه يعتقد أنه يعكس طاقة أكثر الشهور المشمسة والأكثر دفئًا في النصف الشمالي من الكرة الأرضية حيث توجد، فيقع السرطان من 21 يونيو حتى 22 يوليو.
  • استخدم العنبر في المجوهرات منذ 11000 سنة قبل الميلاد على الأقل، وصُقل ونحت لصنع المجوهرات وفقًا للمواقع الأثرية القديمة في إنجلترا، فبدلًا من ارتداء الأحجار الكريمة الثمينة، فركته النساء في روما في أيديهن، إذ كن يعتقدن أن الاتصال المستمر مع العنبر سيعزز مظهر الشباب في مظهرهم.
  • نظرًا لخصائصه العلاجية لا يزال الناس يقدمون قلادات الكهرمان المطرز للأطفال حديثي الولادة، واستخدمت عصابات من حلقات العنبر في مراسم الزفاف لضمان رابطة أبدية تمثل الإخلاص المتجدد في الزواج.
  • يرتبط العنبر ارتباطًا وثيقًا بالحفظ، واعتقدت بعض الثقافات أنه مكان للراحة للأرواح الراحلة بسبب الحفاظ على الحشرات في مادة العنبر الصمغية.
  • ترتبط هذه الأحجار الكريمة الرائعة بالكثير من الرمزية بما في ذلك استخدامها الأول، إذ ارتُدِيت لحسن الحظ، ويعتقد أيضًا أنها توفر حمايةً عامةً من الشر.
  • في ممارسات العصر الحديث يُعتقد أن العنبر يساعد في توفير الوضوح العقلي، وغرس الثقة، وتوازن المزاج، ويطور الصبر والحكمة، ويزيل الخوف، ويصفي العقل، ويخفف من الصداع، ويُقلل من الطاقة السلبية.
  • الحقيقة الأكثر شهرةً حول العنبر هي خصائصه الكهربائية، إذ ينتج العنبر طاقةً ثابتةً عندما يفرك على قطعة قماش، وينتج شرارات ويجذب جزيئات صغيرة.


من حياتكِ لكِ

إليكِ سيدتي كيف يمكنكِ صناعة عطرًا بسيطًا باستخدام زيت العنبر[٥]:

المكونات:

  • نصف ملعقة صغيرة من زيت الفانيليا.
  • ملعقة صغيرة ونصف من زيت الورد المعطر.
  • نصف ملعقة صغيرة من زيت البرغموت العطري.
  • 4 قطرات من زيت المسك العطري.
  • 15 قطرةً من زيت العنبر.
  • 15 قطرةً من زيت الياسمين.
  • 4 قطرات من زيت النيرولي الأساسي.
  • 8 قطرات من زيت جذر أنجيليكا الأساسي.
  • 8 قطرات من زيت نجيل الهند الأساسي.
  • 3 أونصات من زيت الجوجوبا.

طريقة التحضير:

  • قبل البدء باستخدام وصفة العطر محلية الصنع هذه، تأكدي من أن زجاجاتكِ نظيفة وجافة ومعقمة قدر الإمكان، ويمكنكِ غلي الزجاجات في الماء لمدة عشر دقائق، ثم تأكدي من أنها جافة تمامًا.
  • اخلطي جميع المكونات جيدًا وستحصلين على 3 أوقيات ونصف من الزيت المعطر.
  • تأكدي من تخزين عطركِ في زجاجة عطر زجاجية، ويفضل أن تكون بألوان الأزرق أو الكهرماني أو الأخضر، لحجب الضوء لأنه يفسد العطر، وتأكدي من أن تضعي زجاجة العطر في مكان مظلم وبارد.
  • احرصي على عدم استخدام ملاعق معدنية أو أدوات أخرى، ولا تخلطي المكونات أبدًا في وعاء معدني، إذ يمكن أن يتفاعل المعدن مع الزيوت ويغير تكوينها.


المراجع

  1. "Ambergris", britannica, Retrieved 2020-8-4. Edited.
  2. "Effects of ambergris on appetite and serum endocrine hormonal levels in skinny sufferers", researchgate, Retrieved 2020-8-4. Edited.
  3. "Potential Benefits of Ambergris Beyond Perfume", juniperpublishers, Retrieved 2020-8-4. Edited.
  4. "7 AMAZING FACTS ABOUT AMBER GEMSTONE", romadesignerjewelry, Retrieved 2020-8-4. Edited.
  5. "Homemade Perfume Recipes Heavenly Scent You Can Afford", joyfulhomesteading, Retrieved 2020-8-4. Edited.
131 مشاهدة