أسباب سرطان القولون

سرطان القولون

يبدأ سرطان القولون في الأمعاء الغليظة، وتحديدًا في منطقة القولون، وهي الجزء الأخير من جهاز الهضم، ويبدأ سرطان القولون على شكل تجمّعات من الخلايا صغير الحجم غير سرطانية، تُسمّى أورام حميدة، إلّا أنَّه مع مرور الوقت تتحول بعض الأورام الحميدة إلى خلايا سرطانيّة، ويحدث سرطان القولون عادةً لكبار السنّ، ويمكن أن يحدث لجميع الفئات العمريّة، وعند وجود أعراض لوجود أورام حميدة في القولون، يجري الطبيب المختص فحوصات للتعرّف عليها من أجل استئصالها قبل تحوّلها إلى خلايا سرطانيّة، ويُعالج سرطان القولون بعدّة طرق كالجراحة، أو العلاج الكيميائي، أو العلاج الموجّه، أو العلاج المناعي، أو العلاج الإشعاعي.[١]


أسباب سرطان القولون

تنقسم خلايا جسم الإنسان عادةً انقسامًا منظّمًا للمحافظة على أداء وظائف الجسم كما ينبغي، والحمض النووي يعطيها التعليمات حول كيفية عملها، ويبدأ سرطان الجلد عندما تحدث طفرة أو تغيير في الحمض النووي للخلايا، إذ تبدأ الخلايا بالانقسام والتراكم لتُشكّل الورم، ومع مرور الوقت تنمو الخلايا السرطانية وتزداد وتبدأ بمهاجمة الخلايا السليمة القريبة منها، وقد تستطيع الخلايا السرطانية الهجرة إلى منطقة أخرى من الجسم، ويعتقد الأطباء أنّ أسباب حدوث سرطان القولون غير معروفة.[٢]


عوامل خطورة سرطان القولون

توجد العديد من العوامل التي تزيد من احتمالية حدوث سرطان القولون ومنها:[٣]

  • العمر: يُعدّ العمر أهم عامل من عوامل خطورة سرطان القولون، إذ تزيد احتمالية حدوث سرطان القولون عند كبار السنّ إلا أنّه يصيب الشباب البالغين أيضًا، وتُوجد دراسات تُشير إلى أنّ احتمالية حدوثه عند الفئة العمريّة 15-39 عامًا تزداد حاليًّا.
  • الأصل العرقي: يُعدّ الأصل العرقي من العوامل الهامّة التي تزيد من خطورة سرطان القولون.
  • السمنة أو زيادة الوزن: تزيد السمنة من احتمالية الإصابة بسرطان القولون.
  • الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني: توجد علاقة بين الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني والإصابة بسرطان القولون.
  • داء الأمعاء الالتهابي: توجد علاقة بين داء الأمعاء الالتهابي وسرطان القولون، إذ وُجد أنّ الأفراد المصابين بمرض كرون، أو التهاب القولون التقرّحيّ لفترة طويلة معرضون لسرطان القولون أكثر.
  • الإشعاع: يزيد تعرّض الأطفال للأشعة في منطقة البطن والحوض والعمود الفقري من احتمالية الإصابة بسرطان القولون، كذلك يزيد التعرّض للعلاج الإشعاعي لعلاج أنواع أخرى من السرطان مثل سرطان الخصية، أو البروستات من احتمالية الإصابة بسرطان القولون.
  • العوامل الوراثيّة والجينات: تزداد احتماليّة الإصابة بسرطان القولون لدى الأفراد الذين أصيب أقاربهم من الدرجة الأولى بسرطان القولون، مثل الأم أو الأب أو الأخ أو الأخت أو الابن.
  • أنواع الأطعمة: يُعدّ تناوُل الأطعمة الغنيّة بالدّهون والكوليسترول، وتناول اللحوم الحمراء بكثرة، عاملًا من عوامل خطورة الإصابة بسرطان القولون، لذلك ينصح الأطباء بتناول كميّات محدودة من اللحوم الحمراء.
  • التدخين: يزيد التدخين من احتماليّة حدوث سرطان القولون، وتزداد احتمالية الإصابة كلما زادت عدد السنوات التي يُدخّن الفرد فيها، وتجدر الإشارة إلى أنّه عند وقف التدخين تنخفض احتماليّة الإصابة بسرطان القولون.
  • المشروبات الكحولية: يزيد تناوُل الكحول من احتمالية الإصابة بسرطان القولون.


الوقاية من سرطان القولون

يمكن تغيير العديد من أنماط الحياة، وممارسة عادات صحيّة لتقليل فرصة الإصابة بسرطان القولون والوقاية منه ومنها[٢]:

  • الإكثار من تناول الخضار والفواكه والحبوب الكاملة: يمكن تناول الخضار والفواكه والحبوب الكاملة، إذ إنها تحتوي على مضادّات التأكسد، والألياف، والفيتامينات والمعادن، التي تُساعد في الوقاية من سرطان القولون.
  • عدم شرب الكحول أو شربها بكميّات معتدلة: يجب خفض كمية المشروبات الكحوليّة، إذ يسمح الأطباء بكأس واحد في اليوم للنساء، وكأسين من المشروبات الكحوليّة للرجال في اليوم على الأكثر.
  • التوقف عن التدخين: يجب استشارة الطبيب حول الطرق التي يُنصح بها للإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة: ينصح الأطباء بممارسة الرياضة لمدة نصف ساعة أغلب أيام الأسبوع، ويجب استشارة الطبيب حول التمارين الرياضية قبل البدء بها، كما يجب التدرّج في ممارسة الرياضة.
  • المحافظة على الوزن الطبيعي: يجب المحافظة على الوزن الطبيعي، عن طريق ممارسة الرياضة، وتناول الطعام الصحي، ويُنصح الأفراد الذي يعانون من زيادة في الوزن، باستشارة الطبيب لوضع برنامج غذائي مناسب، يقلّل السعرات الحرارية من الغذاء الذي يتناوله الفرد، ويزيد التمارين الرياضية التي يمارسها الفرد للوصول إلى الوزن الطبيعي تدريجيًّا.


أعراض سرطان القولون

تُعدّ أعراض سرطان القولون أعراضًا عامَة، إذ إنَّها قد تتشابه مع أعراض أمراض أخرى، وقد تختلف أعراض سرطان القولون من شخص لآخر حسب المنطقة المصابة من القولون ومنها[٤]:

  • أعراض سرطان القولون عند بداية الإصابة بسرطان القولون توجد العديد من الأعراض في المراحل البدائية لسرطان القولون:
    • وجود نزيف في المستقيم، أو وجود دم بالبراز.
    • لون البراز أسود.
    • التغيّر في عادات حركة الأمعاء.
    • التّغيّر في قوام البراز.
    • حدوث الإمساك أو الإسهال.
    • ألم وانتفاخ في البطن.
  • أعراض سرطان القولون في المراحل المتقدمة توجد العديد من الأعراض لسرطان القولون في المراحل المتقدمة والتي تتشابه مع أعراض السرطان بمناطق أخرى ومنها:
    • خسارة الوزن.
    • فقدان الشهية.
    • التعب والإعياء.
    • الضعف.
    • الغثيان والاستفراغ.
    • ضيق النفس.


المراجع

  1. "Colon cancer", www.drugs.com, Retrieved 27-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Colon cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 26-7-2019. Edited.
  3. "Causes and Risk Factors of Colon Cancer ", www.verywellhealth.com, Retrieved 27-7-2019. Edited.
  4. "Colon Cancer: Symptoms & Signs", www.medicinenet.com, Retrieved 27-7-2019. Edited.