بحث عن اضرار التدخين مختصر

بحث عن اضرار التدخين مختصر

متى تظهر آثار التدخين؟

يُعرَف تدخين السجائر بتأثيراته الضارة على الجسم؛ نظرًا للمواد الكيميائية الموجودة في السجائر، مثل النيكوتين والقطران وأحادي أكسيد الكربون، فكلّما طالت مدة التدخين وزاد عدد السجائر التي يدخنها الشخص يوميًا، أصبح أكثر عرضةً للإصابة ببعض الأمراض المزمنة الخطيرة، مثل السرطان وأمراض القلب والرئة والسكري وضعف الدورة الدموية، وتجدُر الإشارة إلى أنّه خلال الـ10 ثوان الأولى من التدخين تصل المواد الكيميائية فيه إلى الدماغ والقلب وغيره من الأعضاء لتبدأ بالتأثير عليها[١][٢].


أضرار التدخين على الجسم

ينطوي تدخين السجائر على مجموعة من المشكلات الصحية الخطيرة التي تتضمن ما يلي[٣]:

  • أمراض الرئة: يؤثر التدخين سلبًا على صحة الرئة عند الإنسان نظرًا لأن المدخن يستنشق النيكوتين جنبًا إلى جنب مع مواد كيميائية أخرى، كذلك يزيد التدخين من خطر الإصابة بسرطان الرئة بنحو 25 مرة عند الرجال، و25.7 مرة عند النساء.
  • أمراض القلب: يضرّ التدخين بصحة القلب والأوعية الدموية وخلايا الدم عند الإنسان؛ فالمواد الكيميائية والقطران في السجائر تزيد خطر الإصابة بتصلب الشرايين الناجم عن تراكم اللوحيات والرواسب الدهنية فيها، كذلك يزيد التدخين خطر الإصابة بمرض الشريان المحيطي (PAD)، إذ يحدث هذا المرض عند تضيّق الشرايين في الساقين والذراعين، وهو بدوره يُشكّل خطر رئيسًا لعدد من الحالات مثل الجلطة الدموية والذبحة الصدرية والنوبة القلبية.
  • مشكلات الخصوبة: يضرّ تدخين السجائر بالوظيفة التناسلية عند المرأة، ويُصعّب عملية الحمل لديها؛ ويُعزَى هذا الأمر إلى المواد الكيميائية في السيجارة وتأثيرها في مستويات الهرمونات، كذلك يزداد احتمال إصابة الرجل بضعف الانتصاب كلّما طالت مدة تدخنيه للسجائر وزاد عددها، دون أن ننسى تأثير التدخين على جودة الحيوانات المنوية.
  • السكري من النوع 2: يرتفع احتمال الإصابة بالسكري من النوع 2 عند الأفراد المدخنين بنسبة قدرها 30%-40% مقارنةً بنظارئهم غير المدخنين.
  • ضعف جهاز المناعة: يضعف التدخين جهاز المناعة عند الإنسان؛ فيصبح بذلك أكثر قابليةً للإصابة بالأمراض المختلفة.
  • مشكلات الرؤية: يرتبط التدخين بمعاناة الشخص من إحدى مشكلات العين الشائعة، وفي مُقدّمتها إعتام عدسة العين، كذلك ثمّة مشكلات أخرى متعلقة بالتدخين، مثل جفاف العين، واعتلال الشبكية السكري.
  • أمراض السرطان: أشارت جمعية السرطان الأمريكية إلى مساهمة التدخين بنسبة 20%-30% في حالات الإصابة بسرطان البنكرياس، كذلك يرتفع احتمال الإصابة بسرطان المثانة بـ3 مرات عند الأفراد المدخنين، ويرتبط التبغ وتدخين السجائر عمومًا بسرطانات المعدة وأنواع أخرى من السرطان، مثل سرطان الفم، وسرطان الحنجرة، وسرطان المريء، وسرطان الكلى، وسرطان عنق الرحم، وسرطان الكبد، وسرطان القولون.


أضرار التدخين على البشرة والشعر

يتسبّب التدخين بمعاناة الإنسان من بعض الأضرار التي تصيب الشعر والبشرة أيضًا على حدّ سواء، وهي موضّحة كما يأتي:

أضرار التدخين على البشرة

تتضمّن أبرز أضرار التدخين على بشرة الإنسان كلًا مما يلي[٤]:

  • شحوب البشرة وتغيّر مظهرها، إذ تبدو غير جذابة أو جميلة، نظرًا لأنّ التدخين يحول دون حصول الجلد على الأكسجين والعناصر الغذائية الضرورية لصحته.
  • المعاناة من ترهل الجلد، نظرًا لدور المواد الكيميائية في دخان التبغ في تدمير ألياف الكولاجين والإيلاستين في البشرة؛ ممّا يجعل المدخنين أكثر عرضةً للإصابة بترهل الجلد والتجاعيد العميقة وترهل مناطق الثديين وباطن الذراعين.
  • ظهور بعض الخطوط الدقيقة حول الشفتين، نظرًا لأنّ المدخنين يستخدمون عضلات معينة حول الشفتين؛ مما يؤدي إلى ظهور بعض التجاعيد الديناميكية التي لا تبدو ظاهرةً عند غير المدخنين.
  • زيادة خطر ظهور بقع العمر، إذ تكون هذه البقع أغمق لونًا من الجلد المحيط بها.
  • زيادة خطر الإصابة بالصدفية، ممّا يؤدي إلى ظهور لويحات سميكة فضية اللون وقابلة للتقشّر على جلد الشخص في مناطق الركبتين أو فروة الرأس أو المرفقين أو اليدين أو القدمين.

أضرار التدخين على الشعر

مع التقدّم في العمر من الطبيعي أن تقلّ كثافة الشعر لدى كل من الرجال والنساء، ولكنّ التدخين من الممكن أن يزيد من سرعة هذه العملية، إذ أجرى باحثون في تايوان دراسة علمية نُشِرت نتائجها في دورية (Archives of Dermatology) عام 2007، وشارك في هذه الدراسة 740 رجلًا تتراوح أعمارهم بين 40-91 عامًا، ودامت الدراسة بين 10 نيسان عام 2015، و12 حزيران من العام نفسه، وقد خلصت نتائجها إلى وجود صلة إيجابية بين التدخين وبين الإصابة بحالات متوسطة أو شديدة من الصلع الوراثي عند المشاركين[٥].


أضرار التدخين على الدماغ

يلحق التدخين ضررًا كبيرًا بدماغ الإنسان، ويؤدي إلى حدوث بعض المشكلات الصحية الخطيرة مثل[٦][٧]:

  • زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية؛ إذ يشير المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) إلى ارتفاع احتمال الإصابة بسكتة دماغية بمعدل 2-4 مرات عند النساء والرجال المدخنين، ويزداد هذا الخطر إذا كان الشخص يدخن عددًا كبيرًا من السجائر يوميًا.
  • زيادة احتمال الإصابة بالخرف؛ مما يؤثر سلبًا في الذاكرة وقدرات التفكير والمهارات اللغوية والسلوك والمحاكمة العقلية، وفي هذا الصدد، نشرت مراجعة علمية في دورية (PLOS One) عام 2015، عكف الباحثون خلالها على مراجعة 37 دراسة مختلفة للمقارنة بين الأفراد المدخنين وبين الأشخاص الذين لم يسبق لهم التدخين قط، فبيّنت النتائج أنّ المدخنين كانوا أكثر عرضةً من نظرائهم غير المدخنين للإصابة بالخرف، وأشارت النتائج أيضًا إلى انخفاض خطر الإصابة بالخرف عند الإقلاع عن التدخين[٨].
  • زيادة خطر الإصابة بالاختلال المعرفي (Cognitive decline) الذي يحدث عند الإنسان نتيجة تقدّم السن، فيصبح أكثر عرضةً لنسيان الأشياء وتتباطأ سرعة التفكير لديه، وتتفاقم هذه الحالة عند الرجال أكثر من النساء وفقًا لدراسة علمية نشرت في دورية (JAMA Psychiatry) عام 2012؛ إذ عكف الباحثون خلال الدراسة على تحرّي الصلة بين التدخين والاختلال المعرفي عند تقدّم عمر الإنسان في مرحلة منتصف العمر إلى الشيخوخة، وضمّت الدراسة 5099 رجلًا و2137 امرأة بمتوسط أعمار يبلغ 56 عامًا، وقد بيّنت نتائجها أنّ الاختلال المعرفي عند الرجال المدخنين كان أسرع من النساء المدخنات[٩].


أضرار التدخين على الحامل وجنينها

يتسبب التدخين أو التدخين السلبي بأضرار كثيرة على صحتكِ وصحة جنينكِ إذا كنتِ حاملًا، وهذا يتضمن كلًا مما يلي[١٠]:

  • تلف بعض الأنسجة عند جنينكِ، خاصةً أنسجة الرئة والدماغ.
  • زيادة خطر إصابة جنينكِ ببعض التشوهات عند الولادة، مثل الشفة المشقوقة.
  • ارتباط التدخين بمعاناتكِ من الإجهاض، فقد يَحُول غاز أول أكسيد الكربون في دخان التبغ دون حصول جنينكِ على كمية كافية من الأكسجين، فضلًا عن احتواء دخان التبغ على مواد كيميائية ضارّة بصحته.
  • زيادة خطر حدوث الولادة المبكرة؛ ممّا يُهدّد حياة طفلكِ، نظرًا لأنّ الولادة المبكرة من الأسباب الرئيسة للوفاة والإعاقة والمرض عند الأطفال حديثي الولادة.
  • معاناة جنينكِ من انخفاض الوزن عند الولادة إذا واظبتِ على التدخين أثناء حملكِ؛ فهذه الحالة شائعة عند 1 من أصل 5 أطفال يولدون لأمهات مدخنات خلال حملهنّ، كذلك، يزداد خطر حدوث هذا الأمر عند طفلكِ إذا تعرّضتِ للتدخين السلبي خلال الحمل.
  • معاناة جنينكِ من ضعف الرئة ووظيفتها، إذا واظبتِ على التدخين أثناء حملك، أو تعرّضتِ خلاله للتدخين السلبي؛ ممّا يُعرّضه لمشكلات صحية كثيرة مستقبلًا.


المراجع

  1. "Smoking - effects on your body", betterhealth, Retrieved 14/12/2020. Edited.
  2. "What are the effects of smoking and tobacco?", health, Retrieved 16-12-2020. Edited.
  3. Danielle Dresden (7/3/2019), "How does smoking affect the body?", medicalnewstoday, Retrieved 14/12/2020. Edited.
  4. Nayana Ambardekar (9/11/2019), "Slideshow: Surprising Ways Smoking Affects Your Looks and Life ", webmd, Retrieved 14/12/2020. Edited.
  5. Lin-Hui Su,Tony Hsiu-Hsi Chen (1/11/2007), "Association of Androgenetic Alopecia With Smoking and Its Prevalence Among Asian Men", Archives of Dermatology , Issue 11, Folder 143, Page 1401-1406. Edited.
  6. "Health Effects of Cigarette Smoking", cdc, Retrieved 14/12/2020. Edited.
  7. Sara Lindberg (23/8/2019), "What You Need to Know About Smoking and Your Brain", healthline, Retrieved 14/12/2020. Edited.
  8. Guochao Zhong,Yi Wang,Yong Zhao (12/3/2015), "Smoking Is Associated with an Increased Risk of Dementia: A Meta-Analysis of Prospective Cohort Studies with Investigation of Potential Effect Modifiers", PLOS One , Issue 3, Folder 10, Page 0118333. Edited.
  9. Severine Sabia,Aline Dugravot,Gareth Hagger-Johnson (1/1/2012), "Impact of smoking on cognitive decline in early old age: the Whitehall II cohort study", JAMA Psychiatry, Issue 6, Folder 69, Page 627-635. Edited.
  10. "Smoking During Pregnancy", cdc, 28/4/2020, Retrieved 14/12/2020. Edited.