أسباب نقص هرمون النمو

أسباب نقص هرمون النمو

نقص هرمون النمو

يُعد هرمون النمو من الهرمونات الأساسية في الجسم، يُفرَز من الغدة النخامية، وهو يلعب دورًا رئيسيًا في النمو وتكوين الجسم وإصلاح الخلايا وعملية التمثيل الغذائي، وتعزيز نمو العضلات وتحسين أدائها وقوتها، كما يساعد على التعافي من المرض، لذا فإن نقص هذا الهرمون يؤدي لآثار سلبية كثيرة على نوع حياة الفرد، فقد يزيد من احتمالية الإصابة بالمرض، وينتج نقص هرمون النمو نتيجة قلة إنتاج الغدة النخامية لهذا الهرمون، سواء أكان ذلك في مرحلة الطفولة أم في مرحلة البلوغ، إلا أن اكثر الحالات قد تحدث عند الاطفال، ويُمكن ملاحظة ذلك بعدم وصول الطفل للطول والوزن المناسبين من معايير النمو الطبيعية للأطفال، ويُعد نقص هرمون النمو من الاضطرابات التي يمكن علاجها، خاصةً إذا كان التشخيص في وقت مبكر[١][٢].


اسباب نقص هرمون النمو

قد يكون نقص هرمون النمو مشكلةً خلقيةً منذ ولادة الطفل، ويُعزى ذلك لوجود طفرة جينية تؤثر في نمو الغدة النخامية أو مستقبلات الهرمون في الجسم، أو قد يكون سبب النقص أمرًا مكتسبًا من عدة عوامل قد تصيب الشخص خلال مراحل الحياة، نذكر منها[٣][٤]:

  • الإصابة بورم في الدماغ، إما في منطقة ما تحت المهاد، وإما في الغدة النخامية.
  • التعرض لصدمات في الرأس.
  • العلاج الإشعاعي للسرطانات، في حال كان علاج السرطان لمنظقة تحت المهاد، أو للغدة النخامية.
  • الإصابة بالأمراض التي تؤثر على منطقة تحت المهاد أو موصلاتها إلى الغدة النخامية.
  • أمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب الغدة النخامية ذاتي المناعة.
  • الإصابة بالعدوى.
  • إجراء عمليات جراحية في الدماغ.
  • قلة تدفق الدم إلى الغدة النخامية.


أعراض نقص هرمون النمو

تختلف أعراض نقص هرمون النمو باختلاف عمر الشخص المصاب، إذ إن البالغين تظهر عليهم علامات نقص تختلف عن الأطفال، وفيما يأتي نذكر أعراض الإصابة عند كل من الأطفال والبالغين[٥]:

  • أعراض الإصابة عند الأطفال: قد تظهر على الأطفال الذين يعانون من نقص في هرمون النمو أعراض وذلك عند مقارنتهم بمن هم في مثل عمرهم من الأطفال، فنجد أن الطفل الذي يُعاني من نقص هرمون النمو ينمو بمعدل أقل بخمسة سنتيمترات في السنة، كما تظهر العديد من الأعراض الأخرى نذكر منها[٥]:
    • يبدو وجه الطفل اصغر عمرًا مقارنةً بمن يماثلونه في العمر.
    • تأخر مرحلة البلوغ عند الطفل، وفي بعض الحالات قد لا يدخل الطفل في مرحلة البلوغ كليًأ.
    • زيادة كمية الدهون المتراكمة حول الوجه ومنطقة البطن.
    • حدوث زيادة بسيطة إلى متوسطة في الوزن.
    • بطء نمو الأسنان وتطورها.
    • بطء نمو الشعر.
  • أعراض الإصابة عند البالغين: إن العلامات التي تظهر على البالغين المصابين بنقص هرمون النمو متنوعة ويُمكن ذكر بعضها فيما يأتي[٥]:
    • الإصابة بالقلق او الاكتئاب، أو كليهما معًا.
    • إصابة الرجال بالصلع.
    • انخفاض الرغبة الجنسية.
    • نقصان كتلة العضلات وانخفاض قوتها.
    • التعرض لصعوبة القدرة على التركيز، وفقدان الذاكرة.
    • المعاناة من رقة وجفاف الجلد.
    • ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية في الجسم.
    • الإصابة بالتعب أو الإعياء، او كلاهما معًا.
    • الاصابة بمشاكل في القلب.
    • ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار بالجسم.
    • انخفاض كثافة العظام، مما يجعل الشخص المريض أكثر عرضةً للإصابة بهشاشة العظام.
    • المعاناة من حساسية تجاه الحرارة والبرودة.
    • انخفاض مستويات الطاقة في الجسم.
    • زيادة الوزن خاصةً حول منطقة الخصر.
    • المعاناة من مقاومة الجسم للإنسولين.
    • عدم القدرة على تحمل ممارسة التمارين الرياضية.


تشخيص نقص هرمون النمو

تُشَخّص مشكلة نقص هرمون النمو في الجسم من خلال إجراء بعض الفحوصات والإجراءات نذكر منها[١]:

  • فحص الدم: يُمكن لفحص الدم معرفة مستوى هرمون النمو، لكن إذا تبين وجود نقص في مستوى الهرمون فهذا دليل غير كافٍ لتشخيص الحالة، فمستويات هرمون النمو تتأرجح خلال ساعات الليل والنهار.
  • الفحص البدني: تُحدّد أعراض نقص هرمون النمو من خلال الفحص البدني للطفل، وفي حال كان طول الطفل ووزنه لا يتناسبان مع الوالدين أو الأطفال الآخرين في الأسرة، فقد يتطرق الطبيب لسؤال الأب والأم عن سرعة النمو التي كانت لديهم في مثل عمره وقبل سن البلوغ، وأيضًا سرعة نمو باقي أطفال الأسرة.
  • التصوير بأشعة إكس: يُحدد الطبيب مستوى نمو العظام عند الطفل، عن طريق أخذ صورة بأشعة إكس ليَد الطفل المصاب.
  • اختبار وظائف الكلى والغدة الدرقية: لتحديد كيفية إنتاج الجسم للهرمونات وكيفية استخدامها.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يُتَّخذ هذا الإجراء في حال وجود احتمالية لوجود ورم في الغدة النخامية، أو في حال تعرُّض الدماغ للصدمة.


علاج نقص هرمون النمو

يُعطى المريض المصاب حقن هرمون النمو الصناعي في أجزاء الجسم التي تحتوي على الأنسجة الدهنية، وغالبًا ما تكون في منطقة الأرداف، والفخذين، والمنطقة الخلفية للذراعين، ويُمكن حصول بعض الأعراض الجانبية في حال استخدام هذه الحقن مثل؛ الشعور بألم في الورك، والإصابة بصداع، واحمرار منطقة الحقن، والإصابة بانحراف العمود الفقري جانبيًا، ومن الحالات النادرة الإصابة بالسكري في حال استخدام هذه الحقن لفترات طويلة[١].


زيادة انتاج هرمون النمو طبيعيًا

يُمكن للنظام الغذائي ونمط الحياة التأثير كثيرًا على هرمون النمو وإنتاجه، وفيما يأتي بعض الطرق الطبيعية لتعزيز هرمون النمو[٢]:

  • التخلص من الدهون الزائدة في الجسم، خاصةً في منطقة البطن لتحسين مستويات هرمون النمو.
  • الصوم المتقطع؛ يُمكن للصيام المتقطع زيادة مستويات هرمون النمو زيادةً ملحوظةً.
  • اخذ مكملات الحمض الأميني أرجينين، إذ إن جرعةً عاليةً من الأرجينين قد تُحسن إنتاج هرمون النمو.
  • التقليل من استهلاك السكريات، إذ إن المستويات المرتفعة من الإنسولين قد تُقلل من إنتاج هرمون النمو، لذا يُفضل الحد من تناول السكر والكربوهيدرات المكررة.
  • تجنب عادة الإكثار من الطعام قبل الذهاب إلى النوم.
  • ممارسة التمارين الرياضية؛ فهي توفر زيادةً كبيرةً في هرمون النمو، وتعتمد هذه الزيادة على التمارين ذات الكثافة العالية.
  • تحسين نوعية النوم قدر المستطاع، تُنتَج غالبية هرمون النمو في ساعات الليل وتقل تدريجيًا في الصباح الباكر، ويُنصَح بالنوم بين 7-10 ساعات ليلًا.
  • تناول بعض المكملات الغذائية التي تُعزز إنتاج هرمون النمو مثل؛ الجلوتامين، والجلايسين، وليفودوبا.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Written by Joann Jovinelly (2015-12-3), "Growth Hormone Deficiency"، healthline, Retrieved 2019-12-16. Edited.
  2. ^ أ ب Written by Rudy Mawer, MSc, CISSN (2019-9-23), "11 Ways to Boost Human Growth Hormone (HGH) Naturally"، healthline, Retrieved 2019-12-16. Edited.
  3. "Growth Hormone Deficiency Symptoms & Causes", childrenshospital, Retrieved 2019-12-16. Edited.
  4. Written by Julie M. Gentile, "Growth Hormone Deficiency Causes"، endocrineweb, Retrieved 2019-12-16. Edited.
  5. ^ أ ب ت Written by Daniel J. Toft MD, PhD, "Growth Hormone Deficiency Symptoms"، endocrineweb, Retrieved 2019-12-16. Edited.