أسرع علاج للأنيميا للحامل

أسرع علاج للأنيميا للحامل

الأنيميا في المرأة الحامل

تُعرف الأنيميا أو فقر الدم بعدم وجود كميات كافية من كريات الدم الحمراء في الجسم، إذ تحتوي هذه الكريات على بروتين الهيموغلوبين الذي يرتبط بالأكسجين وينقله من القلب إلى باقي أعضاء الجسم كالدماغ، والكلى، والجلد، والعضلات، ويُعدّ فقر الدم الطفيف من الاضطرابات الشائعة أثناء الحمل على الرغم من زيادة معدل إنتاج كريات الدم الحمراء من النخاع العظمي أثناءه، وذلك لسدّ حاجات الجسم المتزايدة للأم والجنين، الأمر الذي يتطلب وجود المزيد من الحديد، وفيتامين ب 12، وحمض الفوليك، إذ تُعدّ هذه من العناصر الضرورية لتصنيع كريات الدم الحمراء، فمثلًا تحتاج المرأة الحامل إلى ثلاثة أضعاف كمية الحديد مقارنةً بالمرأة غير الحامل، بالإضافة إلى ذلك يزداد حجم الدم خلال فترة الحمل، فيصل بالمرأة الحامل من حوالي سبعة إلى ثمانية لترات مقارنةً بخمسة لتر فقط للمرأة غير الحامل، الأمر الذي يُسبِّب تخفيف تركيز الدم، إذ يُعرَف فقر الدم أثناء الحمل بأنَّه انخفاض مستوى الهيموغلوبين عن 10 غرامات لكل ديسيليتر من الدم، أو انخفاض مستوى الهيماتوكريت عن 30%[١][٢]، ومن أهم مُسبِّبات الإصابة بفقر الدم أثناء الحمل انخفاض مستوى الحديد، وانخفاض مستوى فيتامين ب 12، بالإضافة إلى انخفاض مستوى حمض الفوليك[٣].


أسرع علاج الأنيميا للحامل

يعتمد علاج فقر الدم للمرأة الحامل على عدة عوامل منها عمر المرأة الحامل، والأعراض العامة وشدّة المرض، والصحة العامة لها، ويُعدّ فقر الدم للمرأة الحامل من الاضطرابات التي يسهل علاجها، فكل ما يحتاج إليه في أغلب الأحيان هو إضافة المكملات الغذائية لها، ويجدر التنويه إلى ضرورة علاج فقر الدم عند المرأة الحامل، إذ يُسبِّب إهمال علاجه زيادة خطر الولادة المبكِّرة، وانخفاض وزن الجنين عند الولادة، وعدم نموّه بالمعدل الطبيعي، كما يُسبِّب إصابة المرأة الحامل بالإعياء باستمرار، الأمر الذي يؤخِّر من سرعة تعافيها بعد الولادة[٤][٥]، ويُعدّ العلاج بنقل الدم الطريقة الوحيدة السريعة للتخلُّص من فقر الدم الشديد، لكنَّه يحمل العديد من المخاطر، لذا لا يُستخدَم إلا في حال إصابة المرأة الحامل بأعراض شديدة، أو في حال كان مستوى الهيموغلوبين منخفضًا للغاية[٦]. ويمكِّن بيان العلاجات الأخرى اعتمادًا على المُسبِّب على النحو الآتي:

  • فقر الدم الناجم عن عوز الحديد: يُعالَج هذا النوع من فقر الدم على النحو الآتي[٧]:
    • تناول الأغذية الغنيّة بالحديد مثل: لحوم الأبقار، والجمبري، والعدس، والفاصوليا، والديك الرومي، وغيرها.
    • تناول الأغذية التي تزيد من امتصاص الحديد كالفرولة، وعصير البرتقال، والبروكلي، والفلفل، والجريبفروت.
    • الحدّ من تناول الأغذية التي تقلِّل من امتصاص الحديد كالقهوة والشاي، ومنتجات الألبان، والصويا، ويُنصَح بتناول هذه الأغذية قبل ساعة من تناول الوجبات الغذائية الغنيّة بالحديد، أو بعد ساعتين من الوجبة.
    • أخذ المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد، وتتضمّن الحبوب الفموية كسلفات الحديد بجرعة 325 ميلليغرامًا يوميًا، والحقن العضلية مثل ديكستران الحديد بجرعة 100 ميلليغرام يومًا بعد يوم على مدار ثلاثة أسابيع في حال وجود مشاكل مؤثرة في امتصاص الحديد الفموي، وتجدر الإشارة إلى أنَّ بعض الأطباء يوصون بتناول المكملات الغذائية الحاوية على الحديد حتى في حال عدم إصابة المرأة الحامل بفقر الدم للوقاية من الإصابة به، ويُنصَح بتناول هذه المكملات في وقت مختلف عن المكملات الغذائية الأخرى الخاصّة بالمرأة الحامل، كما يُنصَح بتناولها مع الأغذية الغنيّة بفيتامين ج للمُساعدة على امتصاصه، وتجنُّب الأغذية التي تحتوي على الكالسيوم معه، ومن الأعراض الجانبية للحبوب الفموية الحاوية على الحديد زيادة شدّة الغثيان والإمساك، ومن الجدير بالذكر أنَّه يُنصَح بقياس مستوى الهيموغلوبين والهيماتوكريت في الدم أسبوعيًا خلال فترة العلاج لتحديد مدى الاستجابة[٢][٨].
  • فقر الدم الناتج عن نقص حمض الفوليك: يتمثّل علاج فقر الدم الناتج عن نقص حمض الفوليك بتناول المكملات الغذائية المحتوية على واحد ميلليغرام من حمض الفوليك مرتين يوميًا، وتستدعي الحالات الشديدة منه فحص نخاع العظم وغيرها من العلاجات داخل المُستشفى، كما يُنصح بتناول المكملات الغذائية المحتوية على 0.4- 0.8 ميلليغرام من حمض الفوليك مرةً واحدةً يوميًا حتى قبل حدوث الحمل للنساء الراغبات بالحمل للوقاية من انخفاض مستواه خلال فترة الحمل، إذ يزيد ذلك من خطر إصابة الجنين بعيب الأنبوب العصبي، ومتلازمة الكحول الجنينية[٢].
  • فقر الدم الناتج عن نقص فيتامين ب 12: يُعالج هذا بتناول المكملات الغذائية الحاوية على فيتامين ب 12[٩].


أعراض الأنيميا للمرأة الحامل

لا يُسبِّب فقر الدم ظهور أي أعراض في العديد من الحالات خصوصًا الحالات الطفيفة منه، ويمكن بيان الأعراض في حال ظهورها على النحو الآتي[٣]:

  • الشعور بالتعب.
  • زيادة صعوبة التركيز.
  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • شحوب لون الجلد، وراحة اليد، بالإضافة إلى الأظافر والشفاه.
  • تسارع معدل ضربات القلب.
  • الإصابة بصعوبة التنفُّس.


من حياتكِ لكِ

تزداد احتمالية إصابة المرأة الحامل بالأنيميا في بعض الحالات التي يمكن بيانها على النحو الآتي[١٠]:

  • الإصابة بغزارة النزيف أثناء الدورات الشهرية ما قبل الحمل.
  • الحمل بأكثر من جنين واحد.
  • اتباع نظام غذائي فقير بالأطعمة الغنيّة بالحديد.
  • الحمل المتتابع دون الفصل بفترات كافية.
  • الإصابة بالقيء المتكرِّر الناتج عن الغثيان الصباحي.


المراجع

  1. "Anaemia in pregnancy", pregnancybirthbaby,10-2018، Retrieved 26-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Lara A. Friel (2-2019), "Anemia in Pregnancy"، msdmanuals, Retrieved 26-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Donna Freeborn, Heather Trevino, Irina Burd, "Anemia in Pregnancy"، urmc.rochester, Retrieved 26-9-2019. Edited.
  4. "Anemia in Pregnancy", stanfordchildrens, Retrieved 26-9-2019. Edited.
  5. "Anemia During Pregnancy", americanpregnancy,15-7-2019، Retrieved 26-9-2019. Edited.
  6. Katherine Colman and Sue Pavord (1-2017), "Iron deficiency anemia in pregnancy"، ouh.nhs, Retrieved 26-9-2019. Edited.
  7. "Iron-deficiency anemia in pregnancy", babycenter, Retrieved 26-9-2019. Edited.
  8. "How to Prevent & Treat Anemia in Pregnancy", whattoexpect,9-8-2018، Retrieved 26-9-2019. Edited.
  9. Traci C. Johnson (2-6-2018), "Anemia in Pregnancy"، webmd, Retrieved 26-9-2019. Edited.
  10. Jessica Timmons (3-10-2016), "3 Ways to Prevent Anemia in Pregnancy"، healthline, Retrieved 26-9-2019. Edited.
190 مشاهدة