علاج فقر الدم طبيعي

علاج فقر الدم طبيعي

ما هو فقر الدم

يُعرف فقر الدم بأنه حالة طبية تتميز بوجود مستويات منخفضة من خلايا الدم الحمراء الطبيعية ويكشف عنه بفحص الدم من خلال نقص الهيماتوكريت أو الهيموغلوبين في الدم، ويُعد الهيموغلوبين البروتين الرئيسي في خلايا الدم الحمراء الذي يحمل كميةً كافيةً من الأكسجين ويوصلها إلى جميع أنحاء الجسم، وبالتالي في حالة الإصابة بفقر الدم لن تحصل أنسجة الجسم وأعضاؤه على ما يكفي من الأكسجين مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات عديدة[١].


توجد عدة أنواع مختلفة من فقر الدم منها فقر الدم الناتج عن فشل نخاع العظم في إنتاج خلايا الدم، وفقر الدم الناتج عن نقص الحديد، وفقر الدم الانحلالي، وفقر الدم الناتج عن نقص فيتامين ب12، وفقر الدم الناتج عن الأمراض المزمنة، وغيرها من الأنواع، ولكل نوع من هذه الأنواع سبب يؤدي إلى الإصابة به، ويمكن أن يكون فقر الدم مؤقتًا أو طويل المدى، وقد تتراوح علاجات فقر الدم من تناول المكملات الغذائية إلى الإجراءات الطبية، ويمكن منع بعض أنواع فقر الدم عن طريق اتباع نظام غذائي صحي ومتنوع[٢].


هل يمكن علاج فقر الدم طبيعيًّا؟

لا بدّ من التذكير هنا بأن هذه العلاجات أو الخطوات لا يمكن أن تحل محل العلاجات الدوائية أبدًا، ويمكن علاج أعراض فقر الدم طبيعيًا بالطرق التالية[٣]:

  • تغذية الطحال: يُعد العلاج الطبيعي الأول لفقر الدم هو تغذية الطحال، فهو العضو المسؤول عن إنتاج خلايا الدم الحمراء، وذلك من خلال إضافة أطعمة معينة إلى النظام الغذائي التي تساعد في تغذية الطحال وتساعد في التغلب على أعراض فقر الدم طبيعيًا، ومنها القرع أو اليقطين، والخضروات ذات الأوراق الخضراء مثل السبانخ واللفت والسلق، والأطعمة الخضراء المرة مثل الخس الروماني والجرجير.
  • استخدم البروبيوتيك لأمعاء صحية: الخطوة الثانية التي تساعد على التغلب طبيعيًا على أعراض فقر الدم هي تعزيز صحة الأمعاء بتناول البروبيوتيك الذي يساعد على امتصاص الحديد وبعض الفيتامينات والمعادن الأخرى، كفيتامين ب 12 والزنك والمغنيسيوم، ويمكن الاستفادة من فوائد البروبيتوتك عن طريق إضافة الأطعمة الغنية به إلى النظام الغذائي مثل الزبادي، وحليب الماعز، ومخلل الملفوف، ومكملات البروبيوتيك.
  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد: الخطوة الثالثة التي تساعد في التغلب على أعراض فقر الدم هي استهلاك الأطعمة الغنية بالحديد، وإن أغنى مصادر الحديد في النظام الغذائي هي اللحوم الخالية من الدهون والمأكولات البحرية وتتضمن المصادر الغذائية للحديد الأخرى المكسرات والفاصوليا والخضروات والحبوب المدعمة وكبد اللحم وكبد الدجاج والسبانخ واللفت والسلق.
  • تقليل الإجهاد: يُعد الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم ليلًا والحصول على أوقات للاسترخاء والمتعة خلال الأسبوع أحد الطرق التي من الممكن أن تساعد على التخفيف من التوتر والحصول على نتائج رائعة في التغلب على فقر الدم.


ما هي العلاجات الأخرى لفقر الدم؟

يعتمد علاج فقر الدم على المسبب الرئيسي الذي يؤدي إلى الإصابة به، وما يأتي بعض العلاجات المتبعة لعلاج أنواع معينة من فقر الدم[٤]:

  • علاج فقر الدم الناتج عن نقص الحديد: يتمثل علاج هذا النوع من فقر الدم عادةً بتناول مكملات الحديد الغذائية، وإجراء بعض التغييرات على النظام الغذائي.
  • علاج فقر الدم الناجم عن نقص الفيتامينات: ينطوي العلاج من نقص حمض الفوليك وفيتامين ج على تناول المكملات الغذائية وزيادة هذين العنصرين الغذائيين إلى النظام الغذائي.
  • علاج فقر الدم الناتج عن الإصابة بالأمراض المزمنة: لا يوجد علاج ثابت محدد للشفاء من هذا النوع من فقر الدم، إذ يركِّز الأطباء على علاج الأمراض المسببة له، وفي حال أصبحت أعراض نقص الدم شديدةً يعالج من خلال نقل الدم أو الحقن بالإريثروبويتين الصناعي، وهو الهرمون الذي تفرزه الكليتان بالوضع الطبيعي، للمساعدة في تحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء والتخفيف من التعب.
  • علاج حالات فقر الدم المتعلِّقة بأمراض نخاع العظم: يمكن أن يتضمن العلاج تناول أدوية معينة، أو زراعة نخاع العظم، أو العلاج الكيماوي.
  • علاج فقر الدم الانحلالي: يتضمن علاج هذا النوع من فقر الدم تناول الأدوية التي تعزز الجهاز المناعي، وذلك لأن الجهاز المناعي قد يهاجم خلايا الدم الحمراء في الجسم.
  • علاج فقر الدم المنجلي: قد ينطوي علاج هذا النوع من فقر الدم إعطاء الأكسجين، والأدوية المسكنة للآلام، والسوائل عبر الوريد والفم؛ لتقليل الألم والوقاية من المضاعفات، وقد يوصي الأطباء أيضًا بنقل الدم، وتناول مكملات حمض الفوليك والمضادات الحيوية.
  • علاج الثلاسيميا: معظم أنواع الثلاسيميا بسيطة ولا تحتاج إلى علاج، ولكن تحتاج الأنواع الأكثر خطورةً إلى نقل الدم، أو تناول مكملات حمض الفوليك، أو الأدوية، أو استئصال الطحال، أو زراعة الخلايا الجذعية لنخاع العظم أو الدم.


ما هي أعراض الإصابة بفقر الدم؟

يمكن أن تكون علامات فقر الدم خفيفةً لدرجة عدم ملاحظتها في بداية المرض، ولكن الأعراض تزداد سوءًا كلما زادت شدته، وتتضمن أعراض فقر الدم عمومًا[١]:

  • الشعور بالدوخة.
  • تسارع ضربات القلب.
  • صداع الراس.
  • آلام شديدة في الأطراف والبطن والمفاصل.
  • مشاكل في النمو عند الأطفال والمراهقين.
  • ضيق في التنفس.
  • شحوب البشرة.
  • خدران اليدين والقدمين.
  • الشعور بالاجهاد و الضعف العام.


من حياتكِ لكِ

توجد العديد من الأطعمة التي يجب عليكِ تقليلها إذا كنتِ مصابةً بفقر الدم ومنها[٣]:

  • السكر والمحليات.
  • الحبوب المعالجة.
  • الشوكولاته الداكنة، وعلى الرغم من أن الشوكولاتة غنية بالحديد، إلا أنها تحتوي أيضًا على التانينات، وهو نوع من مضادات المغذيات التي تتعارض مع امتصاص الحديد، لذا يجب عليكِ تناول الشوكولاتة الداكنة باعتدال، وضمني الكثير من الأطعمة الأخرى الغنية بالحديد في نظامكِ الغذائي والتزمي بأصناف الحليب والشوكولاتة البيضاء لتقليل تناول التانين.
  • النخالة، فهي غنية بالألياف غير القابلة للذوبان التي تحبس الحديد وتزيله أثناء عملية الهضم.
  • منتجات الألبان، يرتبط الكالسيوم بالحديد في منتجات الألبان ويمكن أن يؤدي إلى ضعف امتصاص الحديد.
  • المشروبات الغازية، فالصودا غنية بالسكر وغنية بالمواد الغذائية التي تمنع امتصاص الحديد.
  • الشاي والقهوة، قد يمنع تناول القهوة المفرط امتصاص الحديد، لذا قلليها إلى ما لا يزيد عن كوب واحد في اليوم.


المراجع

  1. ^ أ ب "Anemia", webmed, Retrieved 2020-6-3. Edited.
  2. "Anemia", mayoclinic, Retrieved 2020-6-3. Edited.
  3. ^ أ ب "5 Natural Treatments for Anemia Symptoms", draxe, Retrieved 2020-6-3. Edited.
  4. "Anemia", mayoclinic, Retrieved 2020-6-3. Edited.
336 مشاهدة