أول من اكتشف كروية الأرض عمليا

أول من اكتشف كروية الأرض عمليا

شكل الأرض

ساد الاعتقاد في العصور التاريخية القديمة بأن الأرض سطحها مستوٍ وعائم في المحيط، وتحيط السماء بالأرض على شكل وعاء مقلوب، وظل هذا التصور سائدًا في المجتمعات الشرقية وبلاد ما بين النهرين، فضلًا عن كونه التصور في زمن كولومبوس لدى الأوروبيين، وكان السبب وراء ذلك غياب البعلم والبحث، وسيطرة الكنسية التي كات ترفض أي رؤية تخالف رؤيتها حتى وإن كان الحديث من منظور علمي[١].


مكتشفو كروية الأرض

فرديناند ماجلان

فرناندو ماجلان برتغالي الجنسيّة، وأُعطي الجنسيّة الإسبانية لقاء خدمته لملك إسبانيا (كارلوس السادس)، لبحثه عن جُزر التّوابل وهي جُزر الملوك في إندونيسيا، فأول رحلاته البحريّة عبرت المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادئ، وهو أول رحّالة دارَ حول الكرة الأرضية عمليًّا، ووصل إلى (جزيرة ملايو) فبذلك أتمّ نصف دورة للكرة الأرضية، ولم يُتمم رحلته لإثبات كروية الأرض، بسبب قتله في معركة ماكتان في الفلبين على يد الملك الفلبيني (لابو لابو)، وبعد مقتل ماجلان استلم دفّة الملاحة (خوان سباستيان إكلانو) وأكمل رحلته ودورته حول الأرض، ثمّ عاد إلى إسبانيا بإنجازه الاستكشافي لكروية الأرض، ورجع بـ 18 بحارًا فقط من أصل 237 بحارًا.

نيكولاس كوبرنيكوس

أعظم علماء عصر النهضة الأوروبية، وهو بولندي الجنسية، وهو راهب وعالم في الرياضيات وفيلسوف، وقد عمل في الاقتصاد والقانون، وهو طبيب، ودبلوماسي وجندي، فضلًا عن كونه مؤسس علم الفلك الحديث، والذي طوّر نظرية دوران الأرض، فكانت نظريته حول مركزية الشمس، وقال إنّ الأرض جرم سماوي يدور حول محوره، فهو بذلك اكتشف كروية الأرض، وهذه الحقائق العلميّة التي اكتشفها عرّضته للإعدام من قبل الكنيسة التي آمنت بأنّ الأرض مركزًا للكون، والتي تعني أنّ الأرض هي مركز الكون (المجموعة الشمسية) وأنّ كل الكواكب تدور حولها، ودورتها بادئة من الشرق إلى الغرب، وهذه النظرية للعالم اليوناني بطليموس؛ إذ تبنتها الكنيسة في ذاك الوقت فيما يخدم مصالحها، وبقيت كذلك عشرين قرنًا ولم يستطع أحد دحضها، إلى أن جاء كوبيرنيك وعمل على نموذج مركزية الشمس في المجموعة الشمسية، وأسّس نظريته على دوران الكواكب في فلك حول الشمس، والأرض أحد هذه الكواكب وتدور حول نفسها، وبعدها جاء نيوتن الذي أعاد تأكيد ما جاء به كوبرنيكوس، وأثبت عمله بالدليل والبرهان والحسابات الرياضية المعقدة.

محمد بن جابر بن سنان البتّاني

لقبه بطليموس العرب، وهو من أهم نوابغ العلماء المسلمين في الرياضيات والفلك، وأول عالم وضع الرموز في تسهيل العمليّات الرياضيّة، وأول من اكتشف حركة الأوج الشمسي وتقدُّم المدار الشمسي وانحرافه، عكس نظرية بطليموس الإسكندري القائلة أنّ ميل حركة أوج الشمس ثابت، فصحّح نتائجها بأنّ الميل يتغير مع الوقت، وهذا ما ساعد العالم والفلكي الأوروبي (كوبرنيكوس) على إثبات كروية الأرض بسبب اعتماده على مؤلفات البتاني المنقولة إلى إسبانيا في القرن السادس عشر والمترجمة إلى اللغة اللاتينية، ومن أهم مؤلفاته المترجمة (الزّيج الصابئ) الذي يحتوي على مقدمة و57 فصلًا، وهو عبارة عن أرصاد فلكية رصدها في كل من الرقة وأنطاكيا.


كروية الأرض في القرآن الكريم

يقول الله تعالى في القرآن الكريم: (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ) [الزمر: 5]، ويقول تعالى: (أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ) [الرعد: 41]، فالمتأمل في هذه الآيات يلاحظ التطابق التام لوصف كروية الأرض، فالتّكوير جعل الشيء كالكُور، مثل كور العمامة، فيتعاقب اللّيل والنّهار على الأرض، وليحدث هذا التّعاقب يجب أن يكون شكل الأرض كرويًّا، لأنّك إذا وضعت شيئًا على شيء بشكل كروي وكانت الأرض هي الجسم الذي يتكوّر عليه الشيء، لزم أن يكون شكل الأرض التي يتكور عليها هذا الشيء كرويًّا، والمراد من هذا التكوير أنّه يزيد في كل واحد منهما بقدر ما ينقص عن الآخر (الليل والنهار).

ومن ميّزات الشّكل الكروي عند المشي فيه أو النظر إليه من أي اتجاه إلى أيّ اتجاه آخر ملاحظة تناقص مستمر فيه، والاستمرار في ذلك المشي يُبقي الفرد يلتف حول ما لا نهاية، فهكذا الأرض مهما سار فيها الفرد سيجد نفسه يلتف التفافًا كأنّه يلتف حول نفسه دائريًّا، ومع أنّ كلمة (يكوّر) في الآية السابقة دليل قطعي على كروية الأرض، وقد أثبتت التفسيرات العلمية أنّ كمية الزيادة في أي من الطرفين (الليل والنهار) تساوي كمية النقصان في الطرف الآخر، وهذا لا يمكن حدوثه إلا في الأجسام والأشكال الكرويّة المعرّضة لمصدر ضوئي واحد وهو الشمس.


المراجع

  1. "Flat wrong: the misunderstood history of flat Earth theories", theconversation, Retrieved 10-5-2020. Edited.