إيلا المسحورة: تعرفي على قصة إيلا والأمير الساحر

إيلا المسحورة: تعرفي على قصة إيلا والأمير الساحر

إليك أحداث قصة إيلا المسحورة

إيلا المسحورة؛ قصة من تأليف جيل كارسون ليفين، مُثلت على أنّها فيلم في عام 2004م، من إخراج تومي أوهافر؛ حيث أدرج الفيلم تحت قائمة الأعمال الكوميدية ولاقى نجاحًا باهرًا، خاصةً في فئة الأطفال والشباب،[١] وأمّا تفاصيل القصة فيما يأتي:

كيف كانت حياة إيلا وهي صغيرة؟

كانت إيلا فتاةً صغيرةً تنعم بحياتها مع والديها تُحبّها أمها كثيرًا ووالدتها كذلك، لكنّ القدر كان أقوى من الجميع حين مرضت والدتها مرض الموت، نادت الأم إيلا لتُخبرها أنّها مصابة بلعنة منذ ولادتها؛ حيث إنّها تُطيع أيّ شخص يأمرها بأيّ فعل، ويجب ألّا تُخبر أيّ إنسان بهذه اللعنة حتى لا يستغلها.[٢]

لكن قبل أن ترحل قالت لابنتها ما في قلبك أقوى من أيّة لعنة ويجب عليك ألا تستسلمي.[٢]

ما حكاية الجنية لوسيندا؟

إنّ اللعنة التي حلت بإيلا هي من فعل الجنية لوسيندا؛ حيث إنّها العرابة الخاصة بإيلا، وكل عرابة لا بُدّ أن تُعطي الطفلة الخاصة بها عند ولادتها هدية، كانت هدية إيلا من العرابة هي أن تُطيع أيّ شيء يأمرها به أيّ إنسان، حتى ولو كان ذلك يُؤذيها.[٢]

كانت هدية لوسيندا هي لعنة في ذات الوقت؛ حيث أثرت كثيرًا على حياة إيلا بشكل كبير فيما بعد.[٢]

ماذا حصل لإيلا بعد وفاة أمها؟

بعد أن تُوفيت الأم قرّر الوالد أن يتزوج من امرأة ثانية؛ لأنّه كثير الأسفار ولا يُمكن أن تبقى ابنته وحيدة، فتزوج من امرأة لها ابنتان وكانتا شريرتان كثيرًا، وسرعان ما انتقل الوالد إلى بلد آخر من أجل إدارة أعماله.[٢]

بدأت زوجة الأب الشريرة وابنتيها من إلقاء الأوامر على إيلا لتكتشف الزوجة أنّ إيلا مصابة بلعنة الطاعة فهي لا تقدر على رفض أي أمر يوجه لها، حدث مرة أن كانت إيلا في السوق وكانت عربة مسرعة تكاد تصدمها، وكان الأمير تشار يسير في طرقات البلدة، فأنقذها من تلك العربة وجلسا يتحدثان معًا.[٢]

لما رأت الابنتان هذا ثار غضبهما وأمرا إيلا أن تتوقف عن الحديث معه وتذهب معهما، ثم أمرت واحدة من الابنتين إيلا بسرقة حذاء ليكتشف أحد الحراس سرقتها وتقع في متاعب عديدة.[٢]

ما قصة كتاب منادي السحري؟

حزنت كثيرًا إيلا على ما حلّ بها جراء تلك اللعنة، فقررت البحث عن عرابتها وأن تطلب منها أن تأخذ هديتها؛ حيث إنّها ليست بحاجة إليها على الإطلاق، فأعطت ماندي إيلا كتابًا.[٢]

كان هذا الكتاب هو صديقها بيني الذي حولته واحدة من الجنيات إلى كتاب، لكن بيني لم يكن كتابًا عاديًا حيث يُمكن أن يُظهر صورة لأيّ شخص قريب من المحيط الذي هو فيه، وكذلك يقدر على إعطاء معلومات مهمة مفيدة، وإظهار خرائط للمكان ونحو ذلك.[٢]

كيف التقت إيلا بالأمير تشار؟ وماذا حصل لاحقًا؟

في أثناء بحث إيلا عن جنيتها في الغابة تلتقي بواحد من الأقزام الذي يُحاول واحد من الغيلان إيذاءه فتقوم هي بإنقاذه، عندما تُنقذه تتعرض للمتاعب من الغيلان؛ حيث يُمسكون بها ويربطونها فوق واحد من الأقدار التي تغلي وبدؤوا بإنزال الحبل رويدًا.[٢]

يظهر الأمير تشار وينقذها في اللحظة الأخيرة من الغيلان، ويُخبرها بضرورة ذهابها معه إلى القلعة حتى يتمكن من حمايتها، غضب عم الأمير كثيرًا من وجود إيلا في القصر، خاصةً عندما علم أنّ الأمير يُريد أن يتقدم للزواج بها قبل أن يُتوج ملكًا، في هذه البرهة جاءت واحدة من ابنة الزوجة الشريرة وأخبرت العم باللعنة التي تُعاني منها إيلا.[٢]

ماذا طلب عم الأمير تشار من إيلا؟

حاول العم الشرير أن يستغل هذه السمة في إيلا وطلب منها أن تُخرج خنجرًا وتقتل الأمير فيه عندما يأخذها إلى قاعة المرايا ويطلب منها الزواج، فرح العم كثيرًا؛ حيث إنّه لن يُعاني من مشكلة قتل ابن أخيه بعد أن قتل أخيه في المرة السابقة، وغضبت إيلا وغادرت القلعة وربطت نفسها بشجرة ضخمة من أجل حماية الأمير.[٢]

فجأة ظهرت الجنية فتوسلت لها إيلا أن تأخذ هديتها وتُغادر، ولكنّ الجنية رفضت وأخبرتها أنّ عليها أن تتخلص من لعنتها بنفسها فهي لن تُساعدها، ثم فكّت قيدها وغادرت لما اقتربت الساعة من الثانية عشر ليلًا.[٢]

لماذا سجنت إيلا؟

ذهبت إيلا إلى القصر قابلت الأمير وأخبرته أنّها تُحبه كثيرًا، فاصطحب الأمير إيلا إلى قاعة المرايا ليتقدم إلى الزواج منها، في هذه اللحظة صارت إيلا ترفع الخنجر لتقتل الأمير كما أمرها العم بذلك.[٢]

صارت تقاوم نفسها وتتذكر قول أمها لها قبل أن تموت بأنّها أقوى من أيّة تعويذة، ولا بُدّ أن تُقاوم ما يحدث لها، في هذه اللحظة كان العم يُراقب كل شيء وفجأة لمح الأمير انعكاس يدها وفيها الخنجر في أحد المرايا.[٢]

لما رأى العم أنّ الأمير اكتشف الخدعة أمر الحراس بالدخول فورًا وأخذ إيلا إلى السجن، فظنّ الأمير أنّ إيلا قد تآمرت مع الغيلان حتى تُوقع بالأمير ويقوم هو بإنقاذها، وحزن حزنًا شديدًا على خيبة أمله بإيلا.[٢]

كيف كانت نهاية القصة؟

حاولت إيلا أن تحكي للأمير لكنّه لم يستمع إليها، وجاءت ساعة التتويج حيث يجب على الأمير أن يُعلن ملكًا للبلاد، ولكنّ العم كان قد سمم التاج حتى يتخلص من ابن أخيه، وفجأة أتى القزم إلى القلعة وتنكر على أنّه المحامي الخاص بإيلا وتمكن من الدخول إلى القلعة وإفشال خطة العم.[٢]

خرجت إيلا لتقاتل العم وبدأت المعركة، وفي لحظة تغطرس من العم أراد أن يُعلن أنّه الملك فارتدى التاج المسحور فسرى السم في جسده ومات، وتزوج أخيرًا الأمير من إيلا التي أحبته حتى النهاية.[٢]

في النهاية لا يُمكن للشر أن يستمر دائمًا ولا بُدّ أنّه للزوال، كما حدث مع عم الأمير، وانتصرت غيمة الخير ليسود في المملكة الحب والأمان.

المراجع

  1. "إيلّا المسحورة"، سينما، اطّلع عليه بتاريخ 5/12/2021. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع "Ella Enchanted (2004)", imdb, Retrieved 5/12/2021. Edited.
378 مشاهدة