استخدام حمض الفوليك قبل الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٨ ، ١٥ أبريل ٢٠٢٠
استخدام حمض الفوليك قبل الحمل

حمض الفوليك

يعدّ حمض الفوليك عنصرًا قابلًا للذوبان في الماء، ينتمي إلى عائلة (فيتامينات ب)[١]، والمعروف باسم (فيتامين ب9)، ويعدّ ضروريًا لنمو الخلايا والتكاثر، كما أنّ له أهميةً في الحفاظ على الحمض النووي (DNA) والحمض النوي الريبوزي (RNA)، ويمنع حدوث التغيرات في الحمض النووي مما يقي من الإصابة بالسرطان؛ لذلك له أهمية كبيرة لا سيما خلال فترات انقسام الخلايا والنمو السريع، مثل: فترات الحمل والرضاعة.

كما يتوفر حمض الفوليك في بعض الأغذية، إلا أنّ المصادر الطبيعية لا تعدّ كافيةً لتوفير الكمية المناسبة التي يحتاجها جسمك؛ لذلك لا بدّ من تناول مكمّلات حمض الفوليك التي أظهر استخدامها على المدى الطويل العديد من الفوائد التي تتضمن الحدّ من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية، كما يوصى بأخذ مكمّلات حمض الفوليك في الفترة ما قبل الحمل بثلاثة شهور، فضلًا عن فترة الحمل؛ لما له من فوائد متعددة في حماية الجنين من الإصابة ببعض التشوهات والأمراض، فضلًا عن دوره المساعد على الخصوبة لدى النساء[٢].


فوائد حمض الفوليك قبل الحمل

يفضل تناول مكملات حمض الفوليك قبل أشهر من الحمل؛ لما لها من فوائد صحية للجنين، فهي تساعد على حماية الجنين من الإصابة ببعض الأمراض وضمان النمو الصحيح للجنين، فضلًا عن العديد من الفوائد الأخرى التي تتضمن[٢]:

  • تقليل معدل العيوب الخَلقية، مثل انشقاق العمود الفقري (خلل في نمو الأنبوب العصبي في العمود الفقري)، وانعدام الدماغ (تطور غير كامل للدماغ بصورة كاملة أو جزئية).
  • حماية الطفل من الشفة المشقوقة.
  • حماية الطفل من انخفاض الوزن عند الولادة.
  • حماية الطفل من النمو الضعيف في الرحم.
  • الحد من مخاطر الإجهاض والولادة المبكرة.
  • الحفاظ على صحة خلايا الجسم والمساعدة على نموها وتطورها.
  • المساعدة على حماية الحمض النووي، الذي قد يسبب الإصابة بالسرطان.
  • المساهمة في إنتاج خلايا الدم الحمراء، ومنع الإصابة بالأنيميا.
  • المساعدة في تسريع نمو خلايا المشيمة.
  • الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب[٣].
  • الوقاية من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية[٣].
  • الحماية من الإصابة بمرض الزهايمر[٣].
  • الحد من مضاعفات الحمل، التي تشمل تسمم الحمل، وذلك عن طريق تناوله قبل الحمل وأثناءه[٣].


المصادر الغذائية لحمض الفوليك

يساعد إدراج بعض الأطعمة في النظام الغذائي على الحصول على المزيد من حمض الفوليك، وتتضمن الأطعمة الغنية بحمض الفوليك ما يأتي:

  • حبوب الإفطار المدعمة بحمض الفوليك[٣].
  • لحم البقر المطهو[٣].
  • الخضراوات الورقية، مثل السبانخ[٣].
  • الفاصولياء الشمالية الكبيرة المسلوقة[٣].
  • الخضراوات، وتشمل: البازيلاء، والبطاطا، والقرنبيط، والهليون، والخردل، والخس، والفلفل الأخضر، والذرة[١].
  • الفواكه، وتشمل: البطيخ، والبرتقال، والكيوي، والموز، والتوت، والفراولة، والأناناس، والبابايا[١].
  • المكسرات، مثل: الجوز، واللوز، والفول السوداني، والبندق، وبذور دوار الشمس، وبذور السمسم، والكاجو[١].
  • الحبوب، مثل: الأرز البني، والشوفان، والمعكرونة، ودقيق الحبوب الكاملة[١].
  • البقوليات، وتشمل: العدس، والفاصولياء، والحمص[١].


أعراض نقص حمض الفوليك

إذا كان النقص في حمض الفوليك بسيطًا قد لا يلاحظ الشخص ظهور أي علامة تدل على النقص، لكن إذا كان كبيرًا قد ترافقه بعض الأعراض، ومنها[٤]:

  • الإسهال.
  • فقر الدم.
  • فقدان الشهية.
  • خسارة الوزن.
  • الضعف والوهن.
  • الصداع.
  • خفقان القلب.
  • التهاب اللسان.


من حياتكِ لكِ

الجرعة الموصى بها من حمض الفوليك في سن الإنجاب لكِ هي 400 ميكروغرام يوميًا، ويمكنكِ الحصول على هذه الكمية عن طريق تناول مكملات حمض الفوليك، وتختلف الجرعة المناسبة لحمض الفوليك خلال فترة ما قبل الحمل وخلال أشهر الحمل المختلفة وما بعد الولادة، وهي كالآتي[٣]:

  • قبل الحمل: 400 ميكروغرام.
  • الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل: 400 ميكروغرام.
  • ما بين الشهر الرابع والشهر التاسع من الحمل: 600 ميكروغرام.
  • فترة الرضاعة الطبيعية: 500 ميكروغرام.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح SAARA FATEMA DOCTOR (2018-6-18), "What Are The Benefits Of Folic Acid Before Pregnancy?"، mom junction, Retrieved 2019-1-26. Edited.
  2. ^ أ ب Romita P (2017-11-17), "Taking Folic Acid Before Pregnancy – Why It Is Important?"، parenting firstcry, Retrieved 2019-1-26. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Traci C. Johnson, MD (2018-6-2), "Folic Acid and Pregnancy"، webmd, Retrieved 2019-1-26. Edited.
  4. "Folic acid: Why you need it before and during pregnancy", baby center, Retrieved 2019-1-26. Edited.