اضرار الملح على المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٦ ، ٢ سبتمبر ٢٠٢٠
اضرار الملح على المهبل

أهمية الملح لصحتنا

غالبًا ما تُحذّر منظمّة الصحة من الخطر المرافق لتناول الملح لمدّة طويلة؛ وذلك لأنّ تناولكِ عزيزتي المرأة لكميّة كبيرة منه قد يؤدّي إلى العديد من المشاكل الصحية، مثل ارتفاع ضغط الدم، وإصابتكِ بأمراض القلب، ومع ذلك فشلت العديد من الأبحاث في إثبات ذلك، ولكن يوجد العديد من الدراسات الأخرى التي تثبت أنّ تناول القليل من الملح قد يكون ضارًّا بالصحة أيضًا؛ وذلك لأنّ تناول كمية قليلة منه قد يؤدّي إلى رفع نسبة الكوليسترول السيء والدهون الثلاثية في جسمكِ، كما أنّه قد يؤدّي كذلك إلى إصابتكِ بأمراض القلب، وفشل في القلب، ومقاومة جسدكِ للأنسولين، والإصابة بالسكري من النوع الثاني، كما أنّه لا يجب عليكِ استهلاك أكثر من 2.3 مليجرام من الملح خلال اليوم، ويُفضّل أقلّ من ذلك، ويجدر بكِ الاعتدال في تناوله[١].


استخدام الملح على المهبل

عزيزتي المرأة إنّ استخدامكِ للزيوت، أو الجلّ، أو زيوت التدليك التي تحتوي على الملح بكمية قليلة أو كمية كبيرة للمهبل تُسبّب دخول الماء داخل أنسجة الخلايا أو خروجها منها ممّا يُسبّب تغيّرًا في شكل الخلايا وبيولوجيّتها، فيُسبّب ذلك حدوث تهيّج للجلد، وتلف للأنسجة، وموت للخلايا، واضطرابات في النظام البيئي المهبلي، كما من الممكن أن تُسبّب المستحضرات المستخدمة للمهبل والتي تحتوي على كمية غير صحيحة من الملح في داخلها إلى إصابتكِ بأمراض مختلفة وتزيد كذلك من خطر إصابتكِ بالأمراض المنقولة جنسيًا[٢].


تعرّفي على أضرار استخدام الملح على المهبل

كما ذكرنا سابقًا فإنّ استخدامكِ للملح أو استهلاكه بشكل أكثر أو أقلّ من اللازم له أضرار على الجسم، وقد يؤدّي إلى الإصابة بأمراض وحالات صحية مختلفة منها ارتفاع ضغط الدم، وفشل في القلب وغيرها من الأمور الأخرى، وكذلك استخدامكِ للملح في منطقة المهبل له أضرار عديدة مثل: التغير في نسب الرقم الهيدروجيني للمهبل، والذي قد يؤدّي إلى زيادة خطر إصابتكِ بالتهابات طفيليّة، ويُسبّب تهيّج المنطقة، ولذلك يجب عليكِ تجنّب استخدام المنتجات الخاصة بالاستحمام والتي تحتوي على الملح في داخلها أو الصبغات أو أيّ مواد كيميائية أخرى، وذلك لأنّها تُسبّب مشاكل عديدة للمهبل، ولكن في حال قرّرتِ استخدام واحد من هذه المنتجات فهنالك عدّة نصائح يجب عليكِ اتباعها حتى لا تواجهي أيّ مشاكل صحية، ومن هذه النصائح ما يأتي[٣]:

  • حاولي استخدام كميات قليلة من هذه المستحضرات في حال كنتِ من أصحاب البشرة الحسّاسة.
  • في حال كنتِ لا تواجهين أيّ مشاكل أو تهيّج، أو التهابات في منطقة المهبل، فيمكنكِ إضافة بضع قطرات من بعض الزيوت الأساسية لتعطير الحمام.
  • في حال كانت بشرتكِ حسّاسة اتجاه العطور والصبغات التي توجد في مستحضرات التجميل والغسولات فذلك يعني بأنّكِ أكثر عرضةً لمواجهة هذه المشاكل عند استخدامكِ لحمّامات الفُقّاعات، وحمّامات الملح وغيرها.

وعامّةً فإنّ الصابون، والصبغات، والمواد الكيميائية، والعطور كلها قد تُسبّب لكِ تهيّجًا في منطقة المهبل، وقد تُغيّر من الرقم الهيدروجيني الطبيعي للمهبل، ولذلك يجب عليكِ غسل هذه المنطقة باستخدام صابون عادي، أو عدم استخدامه من الأساس في حال سبّب لكِ أيّ مشاكل.


المراجع

  1. Hrefna Palsdottir (2017-06-18), "Salt: Good or Bad?", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-18. Edited.
  2. "The Importance of Salt", www.myisolove.com, Retrieved 2020-08-18. Edited.
  3. "Bath Bombs, Salts & Bubbles: What They Do to Your Vagina", www.unitypoint.org, Retrieved 2020-08-18. Edited.