الربح من تدوير النفايات

تدوير النفايات

تستخدم الدول المختلفة طرقًا عدةً للتخلص من النفايات المجمّعة من أنحاء مختلفة من البلاد، وذلك للتخلص من الأثر البيئي التي تسببه؛ فالنفايات تشكل مكرهة صحية غير ملائمة لصحة الإنسان، عدا عن أن الرائحة الكريهة التي تصدرها مؤذية، وقد تكون طرق التخلص من النفايات بالحرق أو الطمر للاستفادة من تحللها، ومن أهم هذه الطرق هو التدوير؛ فتدوير النفايات هو إعادة استخدام المخلفات والمواد التالفة أو غير المستعملة في صناعة مواد أخرى ومستخدمة وذات فائدة ونفع كبيرين، وعملية تدوير النفايات مفيدة وذات أثر إيجابي رجعي على الفرد والبيئة[١].


الربح من تدوير النفايات

يمكن تأسيس طريقة للربح عن طريقة تدوير النفايات وذلك للأسباب التالية[٢]:

  • تقلل من تكلفة التصنيع، وذلك لأن إعادة التدوير يوفر المواد الأولية اللازمة أو يخفض من سعرها.
  • توفر فرص عمل مختلفةً وتساعد في تشغيل الأيدي العاملة مما يقلل من البطالة، وتوجد قصص عديدة لشباب ونساء وسيدات، استطاعوا أن يؤسسوا مشاريعهم الخاصة التي تُدر ربحًا عليهم اعتمادًا على فكرة التدوير، وقد لاقت هذه الفكرة نجاحًا في عالم الأعمال اليدوية تحديدًا.


فوائد تدوير النفايات

إن لإعادة استخدام المواد غير المستخدمة نفع كبير، وله فوائد مختلفة سواءً كان ذلك اقتصاديًا أو صحيًا أو بيئًا، ومن هذه الفوائد[٢]:

  • تحافظ على نظافة البيئة وتخلصها من النفايات والمخلفات التي تعد ضارة صحيًا ورائحتها كريهة.
  • تخلص من المواد الضارة غير القابلة للتحلل أو الذوبان، والتي تشكل خطرًا علئ الكائنات الحية، مثل البلاستيك والنايلون.

يمكن تدوير النفايات بأشكال عدة وبأحجام مختلفة، فيمكن تدوير النفايات بدءًا من المنزل إذ يمكن إعادة استخدام العلب البلاستيكية والزجاجية أو الكرتونية لتخزين المواد التموينية أو الكتب أو الحلي وذلك بعد تنظيفها وتزيينها بما يناسب، كما يستخدم الكرتون في صنع أشكال زينة مختلفة، ويمكن أن يكون التدوير أكثر نفعًا عند استغلال كميات واسعة من النفايات مثل علب المشروبات الغازية أو الزجاج أو قطع الحديد، إذ يمكن صهر هذه المواد وتحويلها إلى منتجات أخرى وهذه الأعمال تُدرّ ربحًا على العاملين وتساهم كثيرًا في النظافة، ويذكر بأن النفايات لها أنواع وأشكال مختلفة، فمنها المنزلية ومنها الإدارية التي تنتج عن المؤسسات الإدارية بالمدارس، ومنها نفايات مشعة، ومنها السامة والمعدية، ومنها الخضراء كمخلفات الحدائق والمزارع وغير ذلك.


أثر النفايات على البيئة

تكمن الأهمية الكبيرة لتدوير النفايات بأنها تخلص الإنسان والبيئة من أضرارها الكبيرة والخطيرة؛ إذ أن للنفايات أثر كبير على البيئة يتمثل في[٣]:

  • تسرب مياه النباتات إلى تربة المواد الزراعية قد يدمرها، وذلك يؤثر على النباتات فيها.
  • تسرّب مياه النفايات الملوثة إلى المياه الجوفية قد يعرضها للتسمم مما قد يهدد حياة الإنسان والكائنات الحية.
  • بعض النفايات الملقاة في البحار تتسبب بموت العديد من الكائنات الحية.
  • حرق النفايات للتخلص منها يسبب انبعاث غازات سامة تلوث البيئة وقد تسبب أمراضًا في الجهاز التنفسي.

لذلك يجب الاهتمام بثقافة تدوير النفايات بدءًا من المنزل، والوصول بها إلى مراحل متقدمة.


المراجع

  1. "ماذا يعني تدوير النفايات"، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-21.
  2. ^ أ ب "أهمية تدوير النفايات وأنواع إعادة التدوير"، www.hellooha.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-21.
  3. "آثار النفايات المنزلية على البيئة و الصحة و الاقتصاد"، فضاء علوم الحياة والارض، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-21.