السفر التطوعي

العمل التطوعي

العمل التطوعي من أهم الأعمال التي يمكن للشخص القيام بها من أجل أن يثبت أهميته ودوره الفاعل في المجتمع، فالإنسان خليفة على هذه الأرض ومكلف بعمارتها ضمن حدود قدراته وإمكانياته، فيوجد القوي والعالِم والغني، وكل من هؤلاء قادر عى تقديم ما لديه من أجل مساعدة الآخرين حتى يستتب الأمن وينتشر الحب في العالم كله.

ولأنّ العمل التطوعي يعود على المجتمعات بالفائدة الكبيرة ولأنّ فيه تجسيد للتكافل الاجتماعي الذي حثت عليه الشريعة الإسلامية، وكل الشرائع السماوية وحتى الشرائع والدساتير التي وضعها الإنسان، فعلى الإنسان أن يسعى بأن يكون له مجال للعمل التطوعي يقدم فيه الخدمات للآخرين ضمن قدراته، فهو بذلك يصقل قدراته وإمكانياته.


السفر التطوعي

السفر حلم بالنسبة للجميع وخاصة الشباب؛ فالشباب دائمًا ما يحلمون بالسفر من أجل الدراسة أو العمل او حتى من أجل الاطلاع على الثقافات المختلفة حول العالم، ولكن توجد أيضًا وسيلة يمكن للإنسان أن يقدم فيها الخدمات التطوعية التي تفيد الناس وتدعم شخصيته وتعود عليه أيضًا بالمال وتمنحه فرصة السفر والتعرف على البيئات الأخرى وهو السفر التطوعي.

السفر التطوعي هو إجراء تطبقه الكثير من الجمعيات التطوعية والمنظمات العالمية في سبيل توسيع الخدمات وإفادة أكبر عدد ممكن من الأشخاص خارج البلد التي تعدّ مقر الجمعية الأصلي.

والسفر التطوعي يقوم به أفراد وأعضاء الجمعية مقابل مبلغ مالي محدد ليغطي المصروفات هناك، وكذلك مقابل تأمين المبيت والتنقلات، كما أنّ سعر التذكرة في الذهاب والإياب يكون على حساب المؤسسة التطوعية، مما يعني أنّ المتطوع لن يتكلف شيئًا في هذا السفر، ويمكنه الاستمتاع بوقته في البلاد التي سافر إليها ويقدم ما يمكنه تقديمه من خدمات ويؤدي المهمة الموكلة إليه براحة. [١]


أهمية السفر التطوعي

فيما يأتي أبرز الفوائد الناتجة عن السفر التطوعي[٢][٣]:

  • زيادة شريحة المستفيدين من الخدمات، فمن الجميل أن لا يفكر صاحب المشروع التطوعي بنفسه فقط، أو بأهل بلده، فالإنسان أخو الإنسان أينما كان، وهو مكلف بمساعدته إذا علم أنه بحاجة لهذا، وفي حال تطبيق السفر التطوعي في كل الجمعيات الخيرية فإن هذا سيسمح بانتشار التكافل بشكل أوسع بين الناس.
  • التعرف على الثقافات المختلفة، فعلاوة على الخدمات التي يوفرها وافدو الجمعيات التطوعية، إلا أنهم أيضًا يتعرفون على العلم والثقافة التي تتميز بها الدول التي يزورونها، ويمكنهم أيضًا الاستفادة من الأفكار المختلفة سواء كانت أفكارًا تطوعية أو أفكارًا لمشاريع مختلفة يمكن أن تفيد البلد.
  • الترفيه والترويح عن النفس، فالسفر التطوعي يعني أنّه يمكن للفريق التطوعي قضاء الأوقات الجميلة والخروج في جولات سياحية في البلاد بعد الانتهاء من العمل والمهام الموكلة للفريق.
  • تحسين الصورة العامة للبلاد التي قدِم منها الوفد التطوعي.

ولعل من أهم بعثات السفر التطوعي ما تقوم به قوات حفظ السلام المبتعثة من الدول القوية إلى الدول المهددة بالحروب والتي تعاني من عدم استتباب الأمن فيها بسبب الضعف في قوتها وصفوفها العسكرية، فتُرسَل فِرق من بلدان مختلفة لترفد القوات في هذه الدول في مدة زمنية قد تصل إلى السنة.


المراجع

  1. "كيف كيف تسافر مجانًا عن طريقالتطوع "، travel4arabe، اطّلع عليه بتاريخ 02-04-2019.
  2. "أعأعمال تطوعية "، فرصة، اطّلع عليه بتاريخ 01-04-2019.
  3. "السفر التطوعي"، sverigesrost، اطّلع عليه بتاريخ 02-04-2019.