بحث حول شجرة العائلة

شجرة العائلة

العائلة والتي تدعى كذلك بالأسرة هي مجموعة أفراد يعيشون مع بعضهم، ومن جهة أخرى يعرف البعض الآخر العائلة على أساس القرابة، وهي مجموعة أشخاص يشتركون في أسلافهم، أو تآلف وحدتهم الاجتماعية الأساسية من الآباء وأطفالهم، ويرى البعض أن عنصر العائلة هو القرابة البيولوجية، لكن يرى أشخاص آخرون أن العائلات يمكن أن تكون مجموعة أشخاص متنوعةً، بغض النظر عن نوعية العلاقات فيما بينهم كالزواج، أو التبني، أو الشراكة، أو الصداقة، وبعض الأشخاص يهتمون بالأنساب والأجداد للعائلات، وهذه الأمو تنتمي لشيء يسمى بشجرة العائلة، وفي مقال اليوم سنتعرف على مفهوم شجرة العائلة، بالإضافة إلى التعرف على خطوات كتابة شجرة العائلة[١].


شجرة العائلة في التاريخ

شجرة العائلة هي رسم بياني يوضح العلاقات بين أفراد العائلة بهيئة هيكل تقليدي يظهر كشجرة، وتستعمل أشجار العائلات المفصلة في مجال الطب، وعلم الأنساب، والأعمال الاجتماعية، وتسمى صورة الجينات، ويقال أن صورة الشجرة قد نشأت للتعبير عن الأنساب باستعمال أحد فنون القرون الوسطى لشجرة جيسي والتي استعملت لإظهار نسب المسيح حسب سفر اشعيا، فقد تكون هي أول شجرة للعائلة قبل أن يظهر الكتاب المقدس، وأول شجرة عائلة توضح العلاقات بين أفراد العائلة بدل نظام أبوي بحت، وهى شجرة عائلة الآلهة الكلاسيكية في بوكاتشو، وأطول شجرة عائلة في العالم الآن هي للفيلسوف والمعلم الصيني كونفوشيوس، وهو ينتمي إلى سلالة تانغ كينغ، فهي ممتدة لما يزيد عن 80 جيلاً، وتتضمن ما يزيد عن مليوني عضو، وبدأ جهد دولي قد شارك فيه أكثر من 450 فرعاً من مختلف أنحاء العالم عام 1998 لتعقب شجرة العائلة هذه،. وقد عرضت النتائج في عام 2009 من قبل لجنة البحث عن أنساب كونفيشيوس، وتزامنت مع الذكرى الـ 2560 لميلاد المفكر الصيني، ويتوقع ان تتضمن الطبعة الأخيرة ما يقارب 1.3 مليون عضو في مختلف أنحاء العالم[٢].


خطوات كتابة وتصميم شجرة العائلة

فيما يلي خطوات التعرف على شجرة العائلة، وهي كما يلي[٣]:

  • كتابة جميع الأسماء: يجب كتابة جميع الأسماء المعروفة من أفراد العائلة، وينبغي اعتماد الاسم الشخصي كبداية لشجرة العائلة، ثم الانتقال إلى بقية أفراد العائلة، والبدء بالوالدين والأخوات والأخوة، ومن ثم الجد، وبعد الأعمام والعمات، وأبناء الأعمام وأبناء العمات، إذ يجب جمع أكبر عدد ممكن من أسماء أفراد العائلة.
  • ملء الفراغات بين الأسماء: يجب ملء كل الفراغات بين الأسماء، وكلما ابتعد الشخص في كتابة الأسماء تزيد الفراغات التي يجب البحث لملئها، وبالإمكان ملء الفراغات تقليديًا وذلك بسؤال كبار السن في العائلة، والبدء بالجد، ومن ثم من حوله من كبار السن، فهؤلاء الأشخاص سوف يعرفون الكثير من الأسماء، ويمكن اتباع طريقة حديثة لهذه الخطوة، وهي البحث عبر الإنترنت، فهي طريقة فعالة وسريعة وهذا لأن محركات البحث تطورت أكثر تساعد بإمداد الشخص بكثير من المعلومات عن العائلات والأفراد فقط عند كتابة اسم العائلة.
  • إضافة معلومات إضافية لكل اسم: في هذه الخطوة تُضاف معلومات كثيرةً بجانب كل اسم، كإضافة تاريخ الميلاد، وتاريخ الزواج، وإضافة صورةً شخصيةً، وكل هذه الأشياء تعتمد في النهاية على إمكانية الوصول إلى المعلومات، ورغبة الأشخاص باطلاع الآخرين على الشجرة، وكل هذا يجب أن يكون حسب احترام الخصوصية.
  • رسم مخطط شجرة العائلة: بعد جمع المعلومات حول الأفراد والعائلة، يجب بدء رسم مخطط شجرة العائلة، وأمام الفرد هو خيارين إما أن يكون الفرد هو القاعدة لبقية الأسماء، أي أن الفرد هو جذع الشجرة، أو يكون الفرد أعلى ورقة الشجرة، وفى الحالتين يجب البدء بكتابة اسم الشخص، ثم اسم الوالدين وإكمال تدوين باقي الأسماء، مع ضرورة الربط بينهم.
  • الجيل الثاني: في هذه الخطوة يربط الفرد بين أسماء الجد والأب، ومن ثم أسماء الأجداد والأعمام، وكتابة أسماء أبناءهم إذا وجدوا، كما ينبغي ذكر الأسماء اللاحقة، وعلى الفرد الانتباه أنه في حال كان يملك عائلة كبيرة توزيعها على الشجرة بتناسق.
  • تصميم شجرة العائلة: هذه الخطوة هي آخر خطوة في كتابة وتصميم شجرة العائلة، ففي هذه الخطوة يُختار تصميم شجرة عائله مميزة حسب رأي كل شخص، فبعض الأشخاص يدرجون الأسماء في شجرة العائلة، والبعض الآخر يدرجون الصور الملونة أو غير الملونة إلى الشجرة ليكون شكلها أفضل.


المراجع

  1. sarah (2018-11-15)، "بحث حول مفهوم العائلة ووظائفها وأنواعها"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-3. بتصرّف.
  2. "نشأت شجرة العشيرة أو العائلة"، الجورنال، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-3. بتصرّف.
  3. "فهم وتصميم شجرة العائلة"، موسوعة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-3. بتصرّف.
359 مشاهدة