جزيرة جوتلاند السويدية

جزيرة جوتلاند السويدية

جزيرة جوتلاند السويدية

جزيرة جوتلاند هي جزيرة مساحتها 3,140 كيلومترًا مربعًا، وتقع في بحر البلطيق، على بعد حوالي 90 كم من الساحل السويدي و130 كم من الساحل الإستوني، ويبلغ عدد سكانها حاليًا حوالي 58,000 نسمة؛ 20,000 منهم يقطنون في المدينة الرئيسية فيسبي، وتعدّ جزيرة جوتلاند جزيرةً جميلة تستقبل حوالي 500,000 زائر كل عام، كما أنَّ مهنة الزراعة منتشرة بين أبناء الجزيرة، وتشمل الجزيرة العديد من الشركات الصغيرة، فما نسبته 99٪ من الشركات في جوتلاند توظف أقل من 20 شخصًا فقط، واستقر الناس في هذه الجزيرة منذ ما يقارب 8000 إلى 6000 سنة[١].


كيف تطوّرت جزيرة جوتلاند عبر التاريخ؟

كانت الزراعة أول الأعمال التي لاقت انتشارًا في جزيرة جوتلاند، وبحلول عصر الفايكنج كانت جوتلاند مركزًا تجاريًا رئيسيًا في شمال أوروبا، فوُجِد ما يقرب من نصف عشرين ألف عملة فضية لعصر الفايكنج موجودةً في جزيرة جوتلاند في السويد، وسقطت جوتلاند التي كانت في البداية كيانًا سياديًا مستقلًا، تحت الحكم الألماني عام 1398 وتحت الحكم الدنماركي عام 1408 وتحت الحكم السويدي عام 1645 وتحت الحكم الدنماركي مرةً أخرى عام 1676، وانتهى بها الأمر كجزء من السويد عام 1679 مع احتلال قصير لمدة 23 يومًا من قبل الروس عام 1808، ومن المثير للاهتمام أنه عندما وقعت جوتلاند تحت الحكم السويدي، فقد كان ذلك نتيجةً لمعاهدات السلام في حين أن وسائل البلدان الأخرى للحصول عليها لم تكن سلمية بشكل عام[١].


ما هي طبيعة الطقس في جزيرة جوتلاند؟

المناخ في جوتلاند -وهي أكبر جزيرة سويدية- هو مناخ شبه قاري مشابه لمناخ بحر البلطيق، ويمتاز بشتاء بارد للغاية وصيف بارد معتدل، وموقع الجزيرة على البحر يجعل المناخ أكثر اعتدالًا مما هو عليه في البر الرئيسي لكنه يزيد من الرياح على المناطق القريبة من الشاطئ، أما وصول أشعة الشمس لجوتلاند فهو أفضل قليلًا من البر الرئيسي في السويد، ويكون جو الجزيرة لطيفًا ومقبولًا في الفترة من أبريل إلى سبتمبر، أما في الشتاء وبسبب قصر فترة النهار وبسبب تقلبات الطقس السيئة والمتكررة فنادرًا ما تُرى الشمس، والبحر في جزيرة جوتلاند بارد للسباحة؛ فدرجة حرارة الماء 12 درجة مئوية (54 درجة فهرنهايت) في يونيو، وتصل إلى 17 درجة مئوية (63 درجة فهرنهايت) في يوليو و18 درجة مئوية (64 درجة فهرنهايت) في أغسطس، ولكن برودة البحر ليست بمشكلة للسويديين والسياح من بلدان الشمال الأوروبي الأخرى، وأفضل وقت لزيارة جزيرة جوتلاند هو الصيف؛ من شهر يونيو إلى أغسطس، إذ إنّ هذه الأشهر هي الأكثر دفئًا في العام، ويكون شهر يونيو أكثر برودة من شهري يوليو وأغسطس، لكنه أقل مطرًا وأيامه أطول، ورغم إمكانية الحصول على أيام دافئة يمكن أخذ حمام شمسي فيها، فمن الأفضل إحضار سترة أو جاكيت وسترة خفيفة وربما مظلة[٢].


الاقتصاد في جزيرة جوتلاند

مصادر الدخل الرئيسية للجزيرة هي الزراعة والصيد وقطاع معالجة الأغذية من إنتاج للحليب ومعالجته والسياحة وحلول تكنولوجيا المعلومات والتصميم وبعض الصناعات الثقيلة مثل إنتاج الخرسانات من الحجر الجيري المُستخرج محليًا، ويعتمد معظم اقتصاد جوتلاند على عمليات الإنتاج على نطاق صغير، وفي عام 2015 قُدر عدد رواد الأعمال النشطين في جوتلاند بما يقارب 4500[٣].


من حياتكِ لكِ

إليكِ أكثر الأماكن استحقاقًا للزيارة في هذه الجزيرة[٤]:

  • مدينة فيسبي: يصل الزوار الذين يسافرون إلى جوتلاند بالعبّارة إلى مدينة فيسبي جميلة المعالم والتي يعود تاريخها إلى القرون الوسطى وتحيطها الأسوار منذ القرن الثالث عشر، ويكون المشهد في فصل الصيف عبارةً عن أكواخٍ وأبراج تلفها الزهور وأشجار مورقة وشوارع مرصوفة بالحصى ومتاجر جميلة المظهر، ويمكن الجلوس في أحد المقاهي أو المطاعم في هذه المدينة والاستمتاع بجو القرون الوسطى الذي يحيط بالزوار، وتشمل النشاطات الشهيرة الأخرى التي يمكن ممارستها في فيسبي التجول في المدينة لمشاهدة المعالم السياحية من العصور الوسطى أو أخذ جولة للمشي على طول أسوار المدينة التي يبلغ طولها 3.5 كيلومتر من العصور الوسطى، وزيارة المعالم مثل كاتدرائية سانت ماري وكنيسة سانت نيكولاس للاستمتاع بالميزات المعمارية من القرن الثالث عشر.
  • متحف جوتلاندز: تأسس هذا المتحف عام 1875، ولا بد من زيارته للراغبين في التعرف على تاريخ وثقافة جزيرة جوتلاند، وتشمل المعارض الدائمة الآثار والتحف التي يعود تاريخها إلى حوالي 8,000 عام من العصر الحجري إلى زمن الفايكنج والتاريخ الطبيعي والفنون، وتشمل المعالم البارزة بعض الأحافير الفريدة من نوعها على شواطئ بحر البلطيق وأكبر كمية من فضة الفايكينغ في العالم وأحجار رونية لا تقدر بثمن.
  • الحديقة النباتية: تقع الحديقة النباتية الجميلة التي يبلغ عمرها 150 عامًا على الجانب الشمالي الغربي من مدينة فيسبي على بعد مسافة قصيرة من أسوار المدينة والبحر، والحديقة مليئة بمجموعات الورد التي تشتهر بها مدينة فيسبي، فتزدهر أشجار التفاح والجوز والتين والمغنوليا والتوت في مناخ فيسبي المعتدل نسبيًا.
  • محمية هوجلينت الطبيعية: تقع محمية هوجلينت الطبيعية على بعد حوالي 10 كيلومترات من مدينة فيسبي، وهي مكان رائع للاستمتاع بالإطلالات الخلابة على مدينة فيسبي وبحر البلطيق ذي اللون الأزرق الجميل والساحل الغربي الصخري من أعلى المنحدرات البحرية في جزيرة جوتلاند، ويمكن الذهاب في نزهة قصيرة على طول المنحدرات الوعرة في مسار يتجه إلى الكهوف البحرية الضحلة وشاطئ الحصى هناك.
  • حديقة كنيببين الترفيهية: هذه الحديقة الملوّنة تستحق الزيارة لا سيما عند السفر مع الأطفال، وهنالك ألعاب ملاهي وترامبولين وغيرها، وحديقة مائية ضخمة مناسبة لجميع الأعمار مع الكثير من الزحليقات والمسابح، ويمكن أيضًا الإقامة هنا في منتجع كنيببين فيسبي، وتشمل أماكن الإقامة الخيم أو غرف الفنادق أو أكواخ العطلات والعديد من المرافق الأخرى في الموقع؛ بما في ذلك المقاهي والمطاعم والمتاجر وملاعب تنس وملعب غولف مصغر.


المراجع

  1. ^ أ ب Eve Andersson, "A Brief History of Gotland"، philip.greenspun, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  2. "Climate - Gotland", climatestotravel, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  3. "GOTLAND IN FIGURES", gotland, Retrieved 22-6-2020. Edited.
  4. Andrew Birbeck, "10 Top-Rated Tourist Attractions in Gotland"، planetware, Retrieved 22-6-2020. Edited.
301 مشاهدة