دليلك لشراء سرير لطفليك التوأم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣١ ، ٢ سبتمبر ٢٠٢٠
دليلك لشراء سرير لطفليك التوأم

تنظيم نوم التوائم

تجلب العناية بمولوديكِ الجدد فرحةً وإثارةً كبيرين، ولكن يصاحبهما أيضًا الحرمان من النوم، فالأطفال حديثو الولادة لا يستطيعون النوم طوال الليل لذلك لن تتمكّني من النوم أنتِ أيضًا، ولكنّ الخبر السار أنّه في عمر 3 إلى 6 أشهر عادةً ما يُطوّر الأطفال أنماط نومٍ منتظمة، ويمكنهم النوم حتى الفجر، وعندما ينضج دماغ طفلكِ خلال الأشهر القليلة الأولى، من المحتمل أن تلاحظي نمط نوم يبدأ بالظهور على الرغم من أنّه قد لا يكون النمط الذي تريدينه، لذا ساعدي مولودكِ الجديد على تحديد أنماط نوم مُنظّمة بأن تلاحظي العلامات التي تدلّ على أنّه متعب وبحاجة للنوم، كأن يبدأ بفرك عيناه أو يبدأ بالتثاؤب، وعندها ضعيه في فراشه، واضبطي دورة نوم طفلكِ ابتداءً من عمر أسبوعين، فحاولي تعليمه أنّ الليل هو وقت النوم والنهار هو الوقت الذي نستمتع به من خلال أن تلعبي معه نهارًا وأن تُحضّري له أجواء هادئة ومنخفضة الإنارة ليلًا ليعلم أنّ وقت النوم قد حان[١].


ما عليكِ الانتباه له عند شراء سرير لطفليكِ التوأم

يوجد الكثير ممّا يجب القيام به والكثير من الأشياء التي يمكن شراؤها للاستعداد للطفلين، فمن المحتمل أن يكون أحد قراراتكِ الأولى حول مكان نومهم، وغالبًا ما تكون أسرّة الأطفال واحدةً من أولى عمليات الشراء الكبيرة التي يقوم بها آباء التوائم لأطفالهم، وإنها أيضًا واحدة من أغلى العناصر للأطفال، إذ تتراوح تكلفتها بين 100 إلى أكثر من 1000 دولار للسرير الواحد، وقبل شراء سرير للتوائم سيرغب الآباء في التفكير بعناية في خياراتهم، خاصةً عندما يكون المبلغ المالي الذي بحوزتهم محدودًا، فقبل التسوّق لشراء أسرّة إليكِ بعض الاعتبارات المُهمّة لما عليكِ الانتباه له عند شراء سرير لطفليكِ التوأم[٢]:

  • عدد الأسرة التي يجب شراؤها للتوائم، إذ إنّ ولادتكِ لتوأم لا يعني أنكِ بحاجة إلى اثنين من كل شيء، فلا ضير من الحصول على سرير واحد على الأقلّ في البداية، فالأطفال حديثو الولادة صغار الحجم ولا يتحرّكون كثيرًا، وستُحدّد ميزانيتكِ، وحجم منزلكِ، وتفضيلاتكِ الشخصية الاختيار الصحيح.
  • الأسرة المصنوعة خصّيصًا للتوأم، إذ توجد بعض الخيارات المُتخصّصة لأسرة الأطفال المزدوجة للتوائم، على الرغم من أنّها قد تكون أكثر تكلفة، ويصعب الحصول عليها، وحتى أنّ بعض العائلات الإبداعية قد شرعت في تصميم نسختها الخاصّة من السرير المزدوج للتقليل من التكاليف ويُمكنكِ القيام بذلك.
  • الأساسيات التي يجب البحث عنها في السرير، فشراء أسرة للأطفال باهظة الثمن ليست المعيار الصحيح، إنّما المهم هو التأكّد من شراء سرير أطفال آمن ومريح وبقيمة جيّدة، لأنّ أطفالكِ سيقضون وقتًا طويلاً من النوم في الأسرة، ويجب أخذ الحذر من شراء أسرّة أطفال مستعملة، فعلى الرغم من أنّها قد تبدو وكأنّها صفقة رابحة، إلا أنّ معايير السلامة تتغيّر باستمرار، وقد يكون سرير الأطفال الذي تم شراؤه قبل بضع سنوات غير متوافقًا الآن مع هذه المعايير، وتحتوي بعض المواقع التابعة لمركز سلامة المنتجات الاستهلاكية على أحدث المعلومات لمساعدتكِ في تجربة عملية شراء جيّدة.


نصائح تساعدكِ في تعويد طفليكِ التوأم على النوم في السرير

من الطبيعي مع مرور الوقت انتقال التوائم إلى مرحلة جديدة، فهم ينمون بسرعة كبيرة، لذا عليكِ البدء بتفكيك قضبان أسرة الأطفال وهي الخطوة الأخيرة للابتعاد عن كونهم حديثي الولادة ليصبحوا أطفالًا صغارًا، فلقد حان الوقت لزيادة مقدار الحرية المخوّلة لهم وذلك لزيادة احتكاكهم في البيئة المحيطة، وبالتالي تطوير مهاراتهم ومعرفتهم، فعلى الرغم من أنّ هذا سيعني زيادة المسؤولية والانتباه المرجوّ من قبل الأبوين لأطفالهم إلا أنّ الأمر لا يتعلّق بالأهل، ولكن يتعلّق بما هو أفضل لأطفالهم، وهنا بعض النصائح التي نوصي بها لجعل هذا الانتقال للأسرة الجديدة عند الأطفال سلسًا قدر الإمكان[٣]:

  • الاستعداد النفسي والتحضير لذلك، فعليكِ الاستعداد عقليًا لتغيير سلوك وقت النوم والاستيقاظ في منتصف الليل، وذلك لتجهيز توأمكِ للنوم ليعتاد الأطفال على روتين نوم مُعيّن في السرير الجديد، وإذا لم يكن لديكِ أسرّة حديثي ولادة يمكن تحويلها إلى أسرّة للأطفال الصغار، فاذهبي للتسوّق وحاولي شراء سرير من العلامات التجارية الموثوق بها، ذات الميزانية الجيدّة وسهلة التغيير بناءً على المرحلة العمرية لتناسب مرحلة عمرية أخرى.
  • وجود الدعم، حاولي فعل ذلك خلال عطلة نهاية الأسبوع عندما يكون شريككِ أو صديقاتكِ المُقرّبات في المنزل، وذلك لتواجد الدعم المناسب ولتوزيع المهام بتغيير السرير بطريقة أفضل.
  • إشراك الأطفال في ذلك، فعليكِ تضمين التوأم في إنزال القضبان، وإخبارهم مسبقًا أنّه عند تغيير أسرتهم يمكنهم المساعدة بذلك، وذلك ليشعروا بالحماس اتجاه الأسرة الجديدة، وليشعروا بخوف وقلق أقلّ اتجاه الانتقال للنوم فيها، وعندما يحين الوقت لذلك، دعيهم يأتون بصناديق الأدوات الخاصة بذلك ليساعدوا في إنشاء أسرتهم الجديدة ليشعروا بالفخر اتجاه مشاركتهم بالإنشاء.
  • البدء بخطوات صغيرة، فإن كان السرير القديم يتغيّر ليناسب الطفل في المرحلة العمرية الجديدة فلا بأس بذلك، فقد يجعله ذلك متأقلمًا أكثر في نومه كونه اعتاد على هذا السرير وأقلّ خوفًا إذ لا يوجد عنصر جديد ليشعره برهبة أو خوف.
  • الاستعداد مرة أخرى، فمن المؤكد أنّه خلال أسبوعين سيصبح وقت النوم وقتًا لللعب أيضًا، فعند اعتيادهم على الأسرّة الجديدة سيدخلون إلى أسرّة بعضهم البعض ويُخرِجوا ألعابهم ويبدأوا باللعب على الأرض، وسينهضون من الفراش ويخرجون من غرفتهم كثيرًا، وسيستمرّ هذا لمدة أسبوعين تقريبًا ولكن لا تقلقي سيدتي فسيختفي هذا مع الوقت أيضًا، ولكن عليكِ خلال هذا الوقت بتقبّله بكل سلاسة ومحبّة.


من حياتكِ لكِ

مع انتقال الأطفال إلى الأسرة الجديدة، قد تتساءلين سيدتي عما إذا كان يجب أن يستمرّ توأمكِ في مشاركة نفس الغرفة أم يجب فصلهما، فقد يشعر التوأم المنفصلون بأنّهم مضطرون للنهوض ومقابلة بعضهم في كثيرٍ من الأحيان في المحاولة للبقاء معًا، ومع ذلك قد ينشغل بعض التوائم الآخرين الذين لم تُفصل غرفهم مع بعضهم البعض، وبالتالي لا يستطيعون النوم مُبكّرًا، ولذلك قد يستغرق الأمر بعض التجارب لتعرفي إلى أيّ نوع ينتمي توأمكِ لتُحدّدي الحل الأفضل لطفليكِ[٤].


المراجع

  1. "How to Set Good Sleep Patterns for Your Baby", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-20. Edited.
  2. "Considerations Before You Buy a Crib for Twins", www.verywellfamily.com, Retrieved 2020-08-20. Edited.
  3. "TRANSITIONING TWINS TO TODDLER BEDS", twinloveconcierge.com, Retrieved 2020-08-20. Edited.
  4. "Together or Separate?", www.verywellfamily.com, Retrieved 2020-08-20. Edited.