أسباب الرعشة عند الأطفال حديثي الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٣ ، ٩ أغسطس ٢٠١٨
أسباب الرعشة عند الأطفال حديثي الولادة


الرعشة أو ما يعرف أيضًا بالإرتعاد والإرتجاف هي طريقة تفاعل الجسد واستجابته لانخفاض درجة حرارته من خلال اهتزاز المجموعات العضلية المحيطة بالأعضاء الحيوية الهامّة في الجسم، حيث تكون تلك الاهتزازات بحركات صغيرة بحيث تقوم تلك الحركات بحرق الطاقة مما يؤدي إلى خلق محيط دافئ حول تلك الأعضاء الحيوية، ويلجأ الجسم للرعشة لحماية أعضائه الحيوية الضرورية لاستمراره وبقائه من أن تتوقف عن العمل بسبب البرد، وطريقة استجابة الجسم هذه للبرد تحصل لكافة الأجناس والأعمار بما فيهم الأطفال حديثي الولادة.

حيث يلاحظ الأهل أن أطفالهم حديثي الولادة، والذين تقل أعمارهم عن ثلاثة شهور يعانون بشكل كبير من الأعراض التالية الذكر:

- برودة أطراف الأطفال حديثي الولادة. - تحول لون الأطراف الخاصة بهم إلى اللون البنفسجي. - حركة رعشية سريعة للأطراف تحدث خلال البكاء أو النوم أو حتى في فترات الراحة.

ومن الجدير بالذكر أن الرعشة وتبعاتها لا تحدث بسبب برودة الجو فقط فهناك أطفال يولدون في أشهر فصل الصيف وعلى الرغم من ذلك يتعرضون لنفس الرعشة التي تصيب الأطفال المولودين في أشهر فصل الشتاء، ولكن يكمن السبب الرئيسي وراء معاناة الأطفال حديثي الولادة من الرعشة بسبب عدم اعتياد دورتهم الدموية العالم الخارجي والبيئة الجديدة التي تحيط بهم، فالطفل في أحشاء أمه كان يعيش في بيئة تحيطه بالدفء وبدرجة الحرارة المناسبة له فلم يكن يبذل مجهودًا فيما سبق لتدفئة نفسه، بينما في العالم الخارجي أصبح الأمر منوطًا بقدرته على التكيف؛ ولذا بعض الأطفال حديثي الولادة يحتاجون لبعض الوقت الذي يسمح لجسدهم باستيعاب تلك النقلة النوعية التي تجعلهم يعتمدون على أنفسهم، ولا مانع من مناقشة الأمر مع الطبيب المتابع للطفل على الرغم من أن تلك الرعشة تختفي قبل بلوغه الشهر الثالث؛ لأنه وبحلول هذا الشهر يكون انتظم عمل الدورة الدموية وأصبحت متجانسة.

ولا تعدّ مشكلة بطء التأقلم هي السبب الوحيد للرعشة عند الأطفال حديثي الولادة فقد تدل أيضًا على وجود نقص في عنصر الكالسيوم؛ ولذا ينصح الأمهات باستخدام نوع من المكملات الغذائية، كما وقد يكون في بعض الحالات مجرد شعور عابر بالبرد كما ذكرنا سابقًا فكل ما يجب على الأم عمله هو تدفئة أطراف الطفل جيدًا، كما ويفسر بعض الأطباء المختصون في قسم الطفولة أن تلك الرعشة قد تحدث بسبب تطور الجهاز العصبي الخاص بالطفل، وهي تعدّ انقباضات عضلية لا إراداية، وهي تزول أيضًا بحلول الشهر الثالث.

وفي الوضع الطبيعي ننصح الأمهات بعدم القلق من تلك الرجفات، فهي تعدّ طبيعية لمن هم في مثل سنّه، ولكن في حال ملاحظة تغير معدل الرعشة وزيادتها أو في حال استمرارها لأكثر من ثلاثة أشهر فهنا يجدر بالأهل مراجعة الطبيب المختص في أسرع وقت ممكن..