اسباب الرجفة عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٥٨ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
اسباب الرجفة عند الأطفال

الرجفة

تعرف الرجفة بأنها حركات غير إرادية وغير قابلة للسيطرة في جزء أو طرف معين من الجسم، وعادةً ما تنجم الرجفة عن وجود مشكلة في الجزء من الدماغ الذي يسيطر على حركة العضلات، ويذكر أن الرجفة لا تعد خطيرةً في جميع الحالات، غير أنها قد تشير في بعض الأحيان إلى وجود مرض ما لدى المصاب، ومعظم حالات الرجفة لا تعالج بسهولة، غير أنها كثيرًا ما تزول من تلقاء نفسها[١]، وسنتحدث في هذا المقال عن الرجفة عند الأطفال.


أسباب الرجفة عند الأطفال

تحدث الرجفة عند الأطفال في بعض الأحيان كمضاعفات لمرض ما أو نتيجةً لتعرض الطفل لإصابة ما في رأسه، كما تحدث في بعض الأحيان كأثر جانبي لدواء معين يتناوله الطفل، وفي بعض الأحيان يكون سبب الرجفة وراثيًّا، وقد تحدث الرجفة لدى بعض الأطفال عندما يكونون في وضعية الراحة، كما أنها قد تصيب بعضًا منهم أثناء الحركة، فضلًا عن ذلك فهي قد تتصاحب أو لا تتصاحب مع أعراض عصبية أخرى، منها الشعور بالضعف في الطرف المصاب بالرجفة أو صعوبة السيطرة عليه، وفي بعض الأحيان تكون الرجفة جزءًا مؤقتًا من التطور الحركي للطفل، أي إنها تزول مع الوقت، أما في أحيان أخرى، فقد تكون طويلة الأمد، وعلى عكس اضرابات الحركة الأخرى، فإن الطفل قد يكون قادرًا في بعض الأحيان على كبت الرجفة بإرادته.[٢]


أنواع الرجفة

تنقسم الرجفة إلى عدة أنواع بناء على مكان حدوثها كما يلي:[٣]

  • رجفة الوضعية: والتي تحدث عندما يكون الشخص في وضعية معينة.
  • رجفة الراحة: والتي تحدث عندما يكون الشخص في وضعية الراحة.
  • رجفة القصد أو الحركة: والتي تزداد سوءًا أثناء أداء حركات معيّنة فقط.


كما تصنف الرجفة بناءً على أمور أخرى، منها مدى شدتها والأعضاء المتأثرة بها، وتتضمن بعض الأنواع الشائعة منها ما يلي:[٣]

  • الرجفة الفسيولوجية: يعد هذا النوع من الرجفة نوعًا بسيطًا، كما أنه لا يكون ناجمًا عن أسباب عصبية، وقد يصيب هذا النوع الأطفال الأصحاء، ويذكر أنه قد يصيب جميع المجموعات العضلية الإرادية في الجسم، ويزداد هذا النوع من الرجفة سوءًا مع الشعور بالإعياء وانخفاض مستويات السكر في الدم والشعور المفرط بمشاعر معينة.
  • الرجفة مجهولة السبب: يعد هذا النوع أكثر أنواع الرجفة شيوعًا، وتبدأ في جهة واحدة من الجسم، وأحيانا تتفاقم تدريجيًّا، أي إن الجهة الأخرى من الجسم تصاب أيضًا مع الوقت، وعادةً ما يصيب هذا النوع من الرجفة اليدين، غير أن الرأس والجذع والساقين وحتى الصوت قد يتأثر أيضًا.
  • رجفة خلل التوتر: غالبًا ما يصيب هذا النوع من الرجفة الأطفال المصابين بخلل التوتر، والذي يعرف بأنه اضراب حركي يسبب انقباضات عضلية مستمرة تؤدي بدورها إلى اتخاذ وضعيات جسدية غريبة، ويذكر أن هذا النوع من الرجفة يثار عندما يتخذ الطفل وضعية معينة أو يتحرك حركاتٍ معينة، وللتخفيف من هذا النوع من الرجفة، ينصح بأخذ قسط من الراحة، بالإضافة إلى لمس العضلة المصابة.
  • رجفة الشلل الرعاشي (الباركينسون): يصيب هذا النوع من الرجفة الأصابع تحديدًا، بالإضافة إلى الذقن والساقين والجذع، ويعد علامةً على الإصابة بالشلل الرعاشي الذي عادةً ما يصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ٦٠ عامًا، لذلك فهو نادرًا ما يصيب الأطفال، غير أن هذا النوع من الرجفة قد يحدث نتيجةً لحدوث ضرر في الدماغ.
  • الرجفة المخيخية: يعد هذا النوع من الرجفة نوعًا بطيئًا يحدث عند أداء المصاب لحركات مقصودة، كالضغط على زر ما، ويذكر أن هذا النوع يحدث نتيجةً لحدوث ضرر في الدماغ ناجم عن كون الشخص يعاني من التصلب اللويحي المتعدد أو السكتة الدماغية أو وجود ورم في المخيخ، ويصيب هذا النوع من الرجفة الجهة نفسها في الجسم التي فيها إصابة الدماغ.


علاج الرجفة عند الأطفال

لا تعالج الرجفة عند الأطفال علاجًا تامًّا، لكن بالإمكان السيطرة عليها بالعلاج الدوائي، إذ يحدد نوع الدواء بناءً على نوع الرجفة، كما توجد أساليب أخرى تساعد في التخفيف من الرجفة، من ضمنها الابتعاد عن الأمور التي تثيرها، كشرب مشروبات محتوية على الكافيين، ويذكر أن الحالات الشديدة من الرجفة تعالج في بعض الأحيان بالجراحة، غير أنها نادرًا ما تستخدم في علاج الأطفال.[٣]


المراجع

  1. "Everything You Need to Know About Tremors", Healthline, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  2. "Movement Disorders In Depth", Boston Children's Hospital, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Tremor", About Kids Health, Retrieved 8-12-2019. Edited.