دور الحضانة في تربية الأطفال وتنمية مهاراتهم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٩ ، ١٠ يونيو ٢٠٢٠
دور الحضانة في تربية الأطفال وتنمية مهاراتهم

ما الذي يتعلّمه طفلكِ في الحضانة؟

تتميز فترة الحضانة بأهميتها الكبيرة، إذ يكتسب طفلكِ من خلالها مهاراتٍ أساسيةً مهمّةً لإكمال مشواره التعليمي والاجتماعي بنجاح، وسيَبني طفلك على تلك المهارات المعرفيّة مهاراتٍ أخرى متقدمةً كلما تقدّم في السن وطوال فترة تعلّمه، ومن تلك المهارات: القدرة على الكلام باستخدام جمل قصيرة تتألف من خمس إلى ست كلمات، ونطقها بوضوحٍ كافٍ ليفهمها من حوله، وهذه المهارة تمنح طفلكِ الاستقلالية وتمكّنه من التعبير عن احتياجاته، وإدارة علاقاته، وطرح الأسئلة، والحصول على الإجابة عنها، ويعزز التواصل الفعال مع زملائه في الصف ومع معلميه ووالديه مما يسهّل عليهم فهم مشاكله ومعالجتها، ويُعد فشل التواصل من أكبر المشكلات التي يواجهها الإنسان، إذ تؤثر سلبًا على نجاحه في عمله، وعلاقاته الاجتماعية.


تُنمي دور الحضانة هذه المهارة بطرق مختلفة، منها استخدام الدمى ولعب الأدوار؛ مما يقوي الانفتاح والجرأة عند طفلكِ، حتى لو شعر بالخجل في البداية، كما تنمّي مهارة القدرة على القراءة والكتابة عن طريق سرد القصص الهادفة المتسلسلة، وتكليف طفلكِ بإعادة سردها، أو تمثيلها بالتواصل البصري، أو رسم أهم أحداثها، فيفهم بناء القصص بسهولة، ويتعلم توصيل أفكاره، ويربط الأحداث، ويتحدث بمنطق مفهوم ومنظم، من البداية إلى النهاية، وتمكّن الحضانة طفلكِ من العدّ من واحد إلى عشرة عدًا صحيحا، عن طريق عدّ الألعاب والأشخاص، ولصق الملصقات، وهذا أساس لتعلّم الرياضيات، ثم يتقن كتابة الأرقام وجمعها، ويدرك مفهوميّ (أكثر وأقل)، ويفرز مجموعات العناصر المتشابهة، مما يسهل عليه في السنوات التالية معرفة معنى كل رقم، وفهم ترتيبه دون مساعدة أحد، وإن لم يتقن طفلك هذه المهارة سيصعب عليه فهم الرياضيات مستقبلًا[١].


تعرّفي على دور الحضانة في تربية الأطفال وتنمية مهاراتهم

من المهارات التي تُكسبها الحضانة لطفلكِ مهارة التمييز بين القصص الخيالية والحقيقة، فهو يستمع للقصص البسيطة التي تتضمن الخيال، ويكتبها ويقرؤها ويدرك أنّ القصص ليست كلها حقيقيةً، ويفصلها عن الأحداث الواقعية، عندما يسأل معلّمته عن بعض الأحداث، وتخبره المعلمة أنها خياليّة، فهذا يساعده حين يكبر في تحديد القصص الإخبارية الحقيقية والمزيّفة، واتباع طريقة البحث عن مصدر الخبر والتأكد منه، والتفكير الناقد، وتعلّمه الحضانة أيضًا مهارة تنفيذ المهمات ذات الخطوات المتعددة، ليحفظها وينفذها، ويزداد عدد الخطوات مع نمو طفلك، إذ تبدأ بخطوتين أو ثلاث، ليتمكن من تنفيذها دون أن يرتبك أو يطلب تذكيره بالخطوات من جديد.

توصل الحضانة الفكرة المهمة عن طريق شرحها بالصور والعبارات القصيرة، وهذا سيجعله مستقبلًا ينجح في إنجاز مهماته المعقدة، واتباع التعليمات وإدراكها بسهولة، إضافةً إلى مهارة التفريق بين الصواب والخطأ، وفهم عواقب الأفعال، واحترام مشاعر وحقوق الآخرين، والاعتراف بالسلطة المسؤولة، مما يجعله مستقبلًا يلتزم بالقوانين، ومهارة المشاركة والتهذيب في التعامل، مما يجعل حياة طفلكِ الأكاديمية ناجحةً فيما بعد، وتمنحه القدرة على اتخاذ القرارات باستقلالية والمجازفة مع الانتباه للعواقب، لأنها مكان مليء بفرص التّعلم واللّعب والمشاركة في أنشطة الاكتشاف المثيرة[٢].


كيف تُعلّمين أطفال الحضانة ما يحتاجونه من مهارات؟

تعرّفي على بعض الخطوات التي تمكنكِ من تعليم أطفال الحضانة ما يحتاجونه من مهارات[٣]:

  • علّمي الأطفال نطق الحروف بالأصوات الصحيحة، ودرّبيهم على تمييز الحروف بالشكل والنطق، إذ يتفق المعلمون على أهمية هذه المهارة؛ لأن ما لم يفهمه الطفل في الحضانة، لن يفهمه في الصفوف اللاحقة إلا بجهود خاصة مكثّفة.
  • استخدمي الوسائل التعليمية المختلفة المؤثرة بهذه الفئة العمرية، مثل: الصّور المتنوعة، وحركات الجسد، والمجسمات، و الألعاب بكل أشكالها، والعناصر المرئية.
  • علّمي الأطفال الأرقام البسيطة، ومهارة العدّ، وإدراك قيمتها، والتعرف عليه بالشكل والنطق.
  • جرّبي طرقًا وأساليبَ متنوعةً في التعليم، وإذا لاحظتِ عدم استجابة من الأطفال، اتبعي أسلوبًا آخر، ولا تكرري الطريقة التي لم يستجيبوا إليها.
  • اهتمي بالأنشطة الممتعة مثل قراءة القصص، وترديد الأناشيد التعليمية، والمهمات العمليّة، فهي تُرسّخ المعرفة في أذهان الأطفال في الذاكرة طويلة المدى، مثل أنشودة الحروف الأبجدية التي يحتفظ بها معظم الأطفال في ذاكرتهم حتى عمر متقدم.
  • استعيني بالبطاقات التعليمية ذات الخطاف التي يمكنكِ تعليقها أمام الأطفال، مثل بطاقات الحروف، على أن تكون لكل حرف بطاقة خاصة به، فيها شكل الحرف، والكلمة التي تبدأ به، وصورة تعبر عن الكلمة، مثل: الحرف (F) بالإنجليزية، وكلمة (Flag)، وصورة علم، وتجنبي استخدام اللوحة الكبيرة التي تتكون من قائمة بالحروف كلها وإلى جانب كل حرف الكلمة التي يبدأ بها، فهي غير واضحة، وتأثيرها ضعيف.
  • يمكنكِ تأليف قصة مصوّرة بسيطة جدًا، لكل حرف من الحروف الأبجدية، وهي طريقة رائعة ليميّز الأطفال الحروف، والكلمات التي تستخدم فيها.
  • علّمي الأطفال مهارة الإملاء البسيطة للحروف، اعرضي عليهم الحرف، ثم غطّيه، واطلبي منهم وصفه، أو رسمه، أو حتى أن يتذّكروا ما هو الحرف.
  • درّبي الأطفال على فهم السلوكات الصحيحة بعرضها عن طريق الصور، ثم مثليها جسديًّا، واطلبي منهم أن يقلدوكِ.
  • لا تجعلي فترة الدرس تزيد عن 15 دقيقةً، وافصلي بين أوقات التعلّم بأنشطة ترفيهية.
  • علّمي الأطفال التمييز بين الألوان والأيام والأشهر والمواسم، بعرض صورها والحديث عنها لتسهيل الحفظ والتذكر.
  • درّبي الأطفال على تهجئة الكلمات البسيطة، وطريقة القراءة الصحيحة.
  • علّمي الأطفال مهارات الجمع والطرح البسيطة ضمن العدد عشرة، بطريقة العدّ العمليّة، واستخدام أصابع اليد.


من حياتكِ لكِ

تعرّفي على دور الأهل في تعلّم الطفل في مراحله التعليمية الأولى كمرحلة الروضة، من خلال ما يأتي[٤]:

  • استضيفي الوالدين للتعرف على الروضة والعاملين بها، وطريقة العمل المتبعة، حتى تجعليهم أكثر راحةً في التعامل والمشاركة.
  • اطلبي من الوالدين حضور الحصص الصفيّة، ومشاركة الأطفال بمواهب مميزة يرغبون بعرضها لهم، ورحّبي بتطوعهم في إقامة مشروع فني بسيط، أو قراءة القصص.
  • اسألي الوالدين عن مواضيع يرغبون في تعليمها لأبنائهم غير الموجودة في المنهاج، سيشعرون بالتقدير، مما يحفزهم على المساعدة.
  • أصدرِي تقريرًا يوميًّا لتقييم المهارات الحركية، والتقدم اللغوي، والسلوك لكل طفل وقدّميها للآباء للتواصل وإبداء الرأي، واقترحي بعض وسائل التحسين المنزلية، والأنشطة التكميلية، يمكنكِ تحميل نماذج التقييم عن طريق الإنترنت.
  • عزِّزي الآباء المتعاونين أو المتطوعين لتضمني استمرار مشاركتهم في متابعة تعليم ابنهم حتى في سنواته القادمة، وليقتدي باقي الآباء بهم.


المراجع

  1. Becton Loveless, "5 Cognitive Skills That Are Important for Kindergarten"، educationcorner, Retrieved 7/6/2020. Edited.
  2. Becton Loveless, "5 Social Skills That Are Important for Kindergarten"، educationcorner, Retrieved 7/6/2020. Edited.
  3. child1st staff, "Kindergarten: How to Effectively Teach Basic Skills"، child1st, Retrieved 7/6/2020. Edited.
  4. RON SPREEUWENBERG (10/1/2019), "Why Parent Involvement is So Important in Early Childhood Education"، himama, Retrieved 7/6/2020. Edited.