ظاهرة الزواج المبكر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٢ ، ٣ فبراير ٢٠٢٠
ظاهرة الزواج المبكر

الزواج المبكر

يعرّف مركز المرأة للإرشاد الاجتماعي والقانوني الزواج المبكر بأنه زواج الفتاة قبل أن تبلغ سن السابعة عشر؛ أي في مرحلة المراهقة، وجلوسها على مقاعد الدراسة، أما لجان الإغاثة الطبية فتعرفه بأنه الزواج الذي يحصل في عمرٍ لم يكتمل فيه نمو الفتاة الجسدي، أما وثيقة حقوق الطفل الصادرة عن اليونيسيف فتعرفه بأنه الزواج في عمرٍ أقل من عمر الثامنة عشر، أما الدين الإسلامي فقد جعل معيار الاستقلالية وتحمل نتائج العمل هو البلوغ؛ فبلوغ الذكر يكون في الاحتلام، وبلوغ الأنثى يكون في الحيض[١].


أسباب الزواج المبكر

فيما يأتي أهم أسباب الزواج المبكر[٢]:

  • عدم وجود مدارس ثانوية في منطقة سكن الفتيات، أو في المناطق القريبة من سكنهن، كما أن الأهل لا يقبلون إرسال بناتهم إلى القرى المجاورة، أو إلى المدن في هذا العمر.
  • التقاليد والعادات التي وُجدت قديمًا؛ فقد كان الزواج بسن صغير أمرًا عاديًا، وموجود بكثرة؛ فكثير من الأجداد والجدات تزوجوا في سن صغيرة، ويشجعون إلى الآن عليه.
  • تنتشر في المجتمعات العربية ظاهرة زواج الأقارب كثيرًا؛ فعندما يزعم أحد شباب العائلة على الزواج؛ فإن والده ووالدته يقترحون عليه الزواج من إحدى بنات العائلة، حتى إن كان سنها صغيرًا.
  • المحافظة على شرف العائلة؛ فالكثير من العائلات العربية لا تتقبل فكرة الفتاة غير المتزوجة، وترى أنها هم عليهم التخلص منه بأقرب وقت بتزويجها.
  • تعاني الكثير من الأسر من الفقر؛ فتُزوج بناتَها للتخفيف من الأعباء المادية.
  • يمكن أن تتعرض الفتيات المراهقات للاغتصاب؛ فيُزوجها المقربون والأهل بمن اغتصبها متناسين خطورة ذلك، والحالة النفسية السيئة التي تتعرض لها الفتيات، وعدم تقبلها له، كما أن هذا الأمر يشجع الشباب على الاغتصاب.
  • الجهل، وقلة الوازع الديني، وجهل بعض الأهالي بحق أبنائهم عليهم، كالتعليم، والتربية، والحماية.


آثار الزواج المبكر

فيما يأتي أهم آثار الزواج المبكر[٣]:

  • التشوهات التي يمكن أن تتعرض لها الفتاة في عمودها الفقري بسبب حملها المبكر.
  • احتمال تعرض الفتاة للأمراض الجنسية المنقولة؛ كالإيدز.
  • النزيف والإجهاض المبكر الذي يمكن أن تتعرض له الفتاة.
  • تعسر عملية الولادة التي يمكن أن تتعرض لها الفتاة؛ مما قد يؤدي إلى ارتفاع نسبة الوفيات من الأطفال والأمهات.
  • حرمان الفتاة من حقها في التعليم.
  • تعرض الفتاة للعنف الأسري.
  • فقدان الفتاة للدعم الاجتماعي من الأصدقاء والأهل.
  • عدم مشاركة الفتاة في سوق العمل؛ مما يؤدي إلى تدهور النمو الاقتصادي في الدولة.
  • انتشار الفقر والأمية.
  • الاتّجار بالفتيات واستغلالهن.
  • احتمال تعرض الفتيات للطلاق المبكر نتيجة صغر سنها، وقلة خبرتها في التعامل مع المشكلات.
  • حرمان الفتيات من الاستمتاع بطفولتهن.
  • عدم قدرة الفتيات على اتخاذ القرار.
  • عدم قدرة الفتيات على تحمل المسؤولية.
  • عدم قدرة الفتيات على تربية أبنائهن تربيةً سليمةً.
  • عدم نمو شخصيتهن نموًا متزنًا.
  • تعرض الفتيات للإصابة بالأمراض النفسية مثل الاكتئاب والقلق.


مناطق أعلى معدلات الزواج المبكر

حسب إحصائية صادرة عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة في تاريخ 2019-2-11 فقد شكلت نسبة زواج القاصرات حوالي 21% من الفتيات، وبلغ عدد الفتيات اللواتي تزوجن دون سن الثامنة عشر حوالي اثني عشر مليون فتاة، وتصف المنظمة بأن أي زواج يحدث قبل بلوغ الفتاة سن الثامنة عشر هو انتهاكٌ لحقوق الإنسان، أما المناطق التي يحتل فيها الزواج المبكر المراتب الأولى في نسب زواج القاصرات هي مناطق جنوب قارة آسيا، ومناطق وسط قارة إفريقيا، وتحذر هذه المنظمة من أن ما يزيد عن مئة وخمسين مليون فتاة سيتوزجن قبل بلوغهن سن الثامنة عشر، وذلك بحلول سنة 2030م، وذلك في حال عدم الإسراع في منع ذلك، كما أن المنظمة نجحت في منع حوالي خمسة وعشرين مليون حالة زواج للأطفال خلال آخر عشر سنوات، ويزداد عدد زواج القاصرات في البلدان النامية، لا سيما في المناطق الريفية، وتقل في المناطق الحضرية؛ لأن الأسر تشجع الفتيات على الدراسة والعمل قبل الزواج[٤].


الحكمة من الزواج

فيما يأتي أهم الآثار النافعة للزواج على الإنسان وعلى الأمة[٥]:

  • يحصن الزواج الشخص من التطلع إلى المحرمات، ويشبع من خلاله غريزته الجنسية التي تعد من أقوى الغرائز، ويصون الشخص نفسه من الوقوع في الحرام.
  • يعد الزواج أفضل وسيلة لتكثير النسل وإنجاب الأطفال، وهو ضروري للمحافظة على الأنساب.
  • ينمي الزواج مشاعر الحنان والود والعطف، وتنمو غريزة الأمومة والأبوة في ظل إطار الزواج.
  • يجعل الزواج الزوج والزوجة يشعران بالمسؤولية، فينطلقان إلى العمل من أجل تأمين احتياجات أبنائهم؛ مما يؤدي إلى كثرة الإنتاج، وتنمية الثروة الاقتصادية.
  • توزيع الأعمال بين الزوج والزوجة يجعل كل واحد منهما يؤدي وظائفه الطبيعية بما يرضي الله؛ فالمرأة تدبر المنزل وترعاه، وتربي الأبناء، والرجل يسعى للعمل خارج المنزل، من أجل تأمين ما يحتاجونه من أموال ونفقات.


المراجع

  1. "ظاهرة الزواج المبكر"، وفا وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية، اطّلع عليه بتاريخ 2020-1-6. بتصرّف.
  2. "تعريف الزواج المبكر"، توبيكات، اطّلع عليه بتاريخ 2020-1-6. بتصرّف.
  3. Yasmine Mohamed (2019-3-19)، "ظاهرة الزواج المبكر"، موثوق، اطّلع عليه بتاريخ 2020-1-6. بتصرّف.
  4. علي قيس (2019-5-22)، "12 مليون سنوياً... أرقام مرعبة عن زواج القاصرات"، ارفع صوتك، اطّلع عليه بتاريخ 2020-1-7. بتصرّف.
  5. "الزواج"، نداء الإيمان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-1-8. بتصرّف.