الفرق بين تكوين الجنين الذكر والأنثى

الحمل

تعد فترة الحمل من الفترات المهمة في حياة الأمهات، لما لهذه المرحلة من خصوصية في إضافة فرد جديد للعائلة، سواء كان ذكرًا أو أنثى، كما أن أهمية هذه المرحلة تختلف من امرأة لأخرى، ومن تجربة حمل لأخرى، وذلك حسب الاحتياطات والتدابير التي اتخذتها المرأة للتسهيل من صعوبة أشهُر الحمل والحفاظ على سلامة وصحة الجنين، أما عن تكوين الأجنة ففي ذلك إعجاز من الله تعالى، أثبته الطب فلقد جاء في القرآن الكريم قوله تعالى: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ، ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ، ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ)[المؤمنين:12-1]، إذ بينت هذه الآية بالمختصر كيفية تكوين الأجنة، فهل هناك فرق بين الجنين الذكر والأنثى؟[١]


الفرق بين تكوين الجنين الذكر والجنين الأنثى

يبدأ تكون الجنين من النطفة الناتجة عن اتحاد حيوان منوي مع بويضة، ثم تتطور لعلقة ثم مضغة؛ إذ تبدأ جميع الأجهزة بالتكون منذ الأسبوع الخامس، ومن ثم تبدأ الأعضاء والأجهزة المختلفة بالتكوين؛ كالعينين والأذنين والدماغ، وتستمرهذه الأعضاء بالتطور، وما بين الأسبوع الحادي عشر للأسبوع الرابع عشر من عمر الحمل تبدأ الأعضاء التناسلية بالتكون، وهنا يظهر جنس الجنين، حتى يتسنى لأهله معرفة جنسه؛ فإن كانت الأعضاء ظاهرةً فإن الجنين ذكر، وإن كانت غير واضحةً فالجنين أنثى على الأغلب، ولا يمكن معرفة الفرق بين الجنين الأنثى والجنين الذكر من الشكل الخارجي، ولكن هناك بعض الملاحظات التي تشترك بها النساء غالبًا في حمل الإنثى أو حمل الذكر[٢].


الفروقات بين حمل الجنين الأنثى وحمل الجنين الذكر

مع أن معرفة جنس الجنين مع التطور الطبي والتكنولوجي الذي نعيشه أصبحت طريقةً سهلةً وواضحةً في عالمنا اليوم، ولكن هناك بعض الملاحظات والفروقات التي يمكن للمرأة الحامل تمييزها بين حمل الجنين الذكر والجنين الأنثى، ومنها[٣]:

  • الغثيان الصباحي يرافق الجنين الذكر؛ ففي حالة كانت المرأة حاملًا بجنين ذكر، فإن الغثيان الصباحي سيرافقها كثيرًا، وقد تشعر بالغثيان والغضب بسهولة من أي شيء ولو كان شيئًا بسيطًا.
  • زيادة الوزن دليل على الجنين الأنثى، إذ تشير الدراسات إلى أن كثير من النساء يزداد وزنهن بوضوح في حال كان جنس الجنين أنثى.
  • شكل البطن، ففي حالة الجنين الذكر يكون بطن الأم مستديرًا كالكرة، وفي حالة الجنين الأنثى يكون البطن بيضويًا؛ ولكن ذلك ليس علامةً قاطعة، فذلك يعتمد بشكل أو بآخر على طبيعة الجسم وشكله.
  • مشاكل البشرة، ففي حالة الحمل بجنين ذكر، فإن تجربة الحمل ستكون سعيدةً أكثر من تجربة الحمل للجنين الأنثى، وهذا بسبب تغير طبيعة الإفرازات والهرمونات التي يسببها الحمل بالجنين الأنثى، من تعب البشرة وتعرضها للحبوب والمضاعفات المختلفة.
  • هرمون الاستروجين، ففي حالة الجنين الأنثى تكون نسبة هرمون الأستروجين أعلى من نسبته في حال الجنين الذكر.


المراجع

  1. "أطوار خلق الإنسان في القرآن (بين الإعجاز التربوي والإعجاز العلمي)"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-23. بتصرّف.
  2. "مراحل تكون الجنين البشري"، أنا أصدق العلم، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-23. بتصرّف.
  3. "11 Ways Your Pregnancy Will Be Different If You Have A Boy Vs A Girl"، www.romper.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-23. بتصرّف.
275 مشاهدة