فوائد التكنولوجيا واضرارها

التكنولوجيا

التكنولوجيا (technology) هي كلمة تعني علم الأداء أو علم التطبيق، ويعود أصلها إلى الإغريق، وهي مكوّنة من شقّين (TECHNO) وتعني المهارة أو فن الحصول على الشيء، و(LOGIA) وتعني طريقة التعبير عن الشيء، أي أنّ التكنولجيا تعني أيضًا طريقة التعبير عن كسب الأشياء أو طريقة لتوظيف الموارد والمعلومات للحصول على قيمة معيّنة، وفي الوقت الحالي، أصبح التقدّم مرتبطًا بمفهوم التكنولوجيا، وأصبح الأخير أساسًا للكثير من الفنون والمهارات والصناعات، وبالتالي أصبح من المطلوب توفير المزيد من الأدوات والأجهزة الإلكترونية الحديثة لتتطوّر تلك المجالات للأفضل[١][٢].


فوائد التكنولوجيا

للتكنولوجيا فوائد كثيرة، نذكر منها[٣]:

تعزيز التعليم والتعلّم

نتج عن التكنولوجيا تطور ملحوظ في مجال التعليم والتعلّم، وذلك بدءًا من اختراع الورق والأقلام، وصولًا إلى مرحلة الطباعة، والتسجيل والتصوير، إضافةً للحاسوب الذي أصبح أقوى الوسائط المستخدمة في هذا المجال، وشاشات العرض المتنوّعة والفيديو وغيرها، كما استخدمت العديد من الطرق التكنولوجية لتعزيز التعلّم كالوسائط المتعددة (Multimedia)؛ إذ أصبح بالإمكان مشاهدة الأفلام الوثائقية على اختلافها، مثل: الظواهر الطبيعية كالزلازل والرحلات الفضائية ونمو النباتات والكائنات الحية، كما استخدمت البرامج المخبرية اللازمة لإجراء التفاعلات المختلفة بين الذرات والجزيئات؛ فعملت على تقريب البعيد وتكبير الصغير وتصغير الكبير وإظهار التفاصيل الدقيقة دون إحداث أي ضرر، وأخيرًا ساهمت التكنولوجيا في تعزيز التعلّم عن بعد، إذ أصبح بإمكان المتعلّم في بلد ما أن يستمع ويناقش محاضرًا في بلد آخر، وأصبح الإنترنت أحد مصادر التعليم الأساسية ومصدرًا للمعلومة.

تعزيز وسائل الاتصال

في عصر التكنولوجيا، لم يعد الاتصال مقتصرًا على المكالمات الهاتفية أو الرسائل عبر البريد، إذ أصبح هناك البريد الإلكتروني والدردشة الإلكترونية وغيرها من الوسائل التي تُمكّن الشخص من إجراء محادثات قورية ولقاءات مرئية، كما أصبح من الممكن استخدام الإنترنت لإجراء الاتصالات الهاتفية بتكلفة منخفضة من خلال (الصوت عبر بروتوكل الإنترنت) أو ما يُعرف بـVOIP.

ظهور التجارة الإلكترونية

تُعرّف التجارة الإلكترونية على أنّها إجراء عمليات العرض، والبيع والشراء للسلع والخدمات والمعلومات عبر نظام إلكتروني يضم المنتَج، والمورِّد والمستهلك، ويُحقّق هذا النظام العديد من الفوائد، منها: الحصول على تسوّق أكثر فاعلية وسهولة، والتواصل الفعّال مع الشركات الأخرى والزبائين بصرف النظر عن أماكن وجودهم.

تسيير الأعمال الإدارية

تعتمد معظم المؤسسات على الحواسيب والشبكات الداخلية والخارجية لتسيير أعمالها الإدارية، والتواصل بين فروع المؤسسة التي يُمكن أن تكون متباعدة، وقد اعتمدت الدول حديثًا نظام الإدارة الإلكترونية لإدارة نشاطاتها المختلفة، والذي -أي النظام- استند إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأنظمة المعلومات المحوسبة سواء في المجال الإعلامي أو التفاعلي بهدف التواصل مع الأفراد بشكل يضمن حماية أمن المعلومات، ويٌسهّل إنجاز الماسلات والخدمات بين الجهات الرسمية والمؤسسات والمواطنين في الوقت ذاته.

تحسين مستوى الصحة والطب

تم توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مجال الصحّة والطب بهدف تعزيز المستوى الصحي خصوصًا لسكّان المناطق النائية والأرياف، وذلك لخفض نفقات العلاج والسفر، وتوفير الراحة للمريض بدلًا من تكليفه عناء الانتفال إلى مراكز العلاج البعيدة في المدن الكبرى، كما تم التبادل المعرفي بين المراكز الطبية في مناطق العالم المختلفة باستخدام المؤتمرات العلمية والطبية المرئية.

الترفيه

تتوفّر العديد من ألعاب الحاسوب التي تعتمد على الرسومات ثلاثية الأبعاد الوصوت، وتُستخدم التكنولوجيا أيضًا في إنتاج الموسيقى، والأفلام، والتأثيرات الخاصّة المرتبطة بها، وتسجيلها وعرضها.


أضرار التكنولوجيا

تتمثّل أضرار التكنولوجيا فيما يأتي[٤]:

  • الإدمان: إنّ الاستخدام المفرط للتكنولوجيا خصوصًا لوسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت يُمكن أن يُسبب الإدمان وتضييع الوقت.
  • الأخبار غير الموثوقة: رغم سهولة الحصول على الأخبار بسبب التكنولوجيا، إلّا أنّ ليس بالإمكان الحصول على أخبار موثوقة دائمًا؛ نظرًا لكثرة المصادر وعدم وجود قيود على النشر، كما أنّ الصحافة المكتوبة بدأت بالتضاؤل تدريجيًا نتيجة استخدام الصحافة الإلكترونية.
  • انتهاك الخصوصية: من سلبيات التكنولوجيا التعرّض لخصوصية الأفراد والمشاهير، وذلك من خلال نشر الصور والأخبار دون رقابة، إضافة لقدرة البعض على تهكير الحسابات، لتُصبح الأسرار والصور والمعلومات عرضةً للخطر، ويُمكن أن يصل الأمر لسرقة الأموال.
  • ضعف العلاقات الاجتماعية: حلّ التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت مكان التواصل الفعلي بين العائلة والأقارب والأصدقاء، مما أضعف العلاقات الاجتماعية، وأدّى إلى ابتعاد الأهل عن أطفالهم، وتركهم لفترات طويلة على الأجهزة الحديثة، ويُشار إلى أنّ هذا الأمر أحدث فجوةً كبيرةً بين أفراد العائلة الواحدة، وأدّى إلى صعوبة متابعة الأهل لسلوك أبنائهم ومعرفة الأشياء التي يُتابعونها باستمرار.
  • الأمراض الحديثة: تؤثّر وسائل الاتصالات على الجهاز العصبي خصوصًا لدى الأطفال؛ إذ أصبحت البيئة مشحونة جدًا بالدارات الكهربائية والموجات اللاسلكية المسببة للأرق وغيرها.
  • انتشار الحروب: إنّ تطوير الأسلحة والتي من ضمنها الأسلحة الكيميائية والذرية، وأشعة اليورانيوم من جهةٍ أخرى، أدّى إلى انتشار الحروب والمخاطر التي تهدّد أمن العالم.
  • ندرة الحرف اليدوية: أدّت التكنولوجيا إلى تضاؤل الحرف اليدوية والخزفية؛ نظرًا لاستخدام الرسومات عن الآلات الجاهزة.
  • تقليل فرص العمل: تعتمد الكثير من المصانع أساسيًا على الآلات، وبهذا فإنّها لم تعد تحتاج إلى المزيد من الأيدي العاملة، مما يُقلّل فرص العمل.


خصائص التكنولوجيا الحديثة

تتمثّل خصائص التكنولوجيا الحديثة فيما يأتي:[٢]

  • بساطة النظام: تُبسّط التكنولوجيا الكثير من العمليات المعقدة وتجعلها أكثر سلاسةً، كما تُيسّر إنجاز المهام.
  • التجانس والعالمية: إذ إنّ التكنولوجيا تشمل الحياة الخاصة والعامّة على السواء وللفرد والجماعة أيضًا.
  • الازدواجية: تعد التكنولوجيا سلاحًا ذو حدّين؛ فرغم مميزاتها إلى أنّها تتسبب بالضرر للفرد والكيان الاجتماعي أيضًا.


المراجع

  1. "فوائد التكنولوجيا"، mqtrend.com، اطّلع عليه بتاريخ 21-6-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب بسمة حسن (10-10-2017)، "تعريف التكنولوجيا وتأثيرها على الفرد والمجتمع"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 21-6-2019. بتصرّف.
  3. "التكنولوجيا"، mawhopon، اطّلع عليه بتاريخ 21-6-2019. بتصرّف.
  4. "التكنولوجيا الحديثة إيجابياتها وسلبياتها"، ultrasawt، 21-5-2017، اطّلع عليه بتاريخ 21-6-2019. بتصرّف.
333 مشاهدة