كيفية التعامل مع المراهق في المدرسة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١١ ، ٢٦ سبتمبر ٢٠١٩

المراهقة

تُعد المراهقة من أخطر المراحل العمرية التي يمكن أن يمر بها الأبناء خلال حياتهم، وعلى الأهل أن يُعطوا هذه المرحلة اهتمامًا خاصًا، لكي ينضج نضجًا صحيحًا، ولو أن كل أسرة اهتمت أكثر بتربية أبنائها وأولتهم العناية الخاصة في مرحلة المراهقة لكان لهذا نتاج عظيم وكبير لصالح الأمة والمجتمع بأكمله.


فترة المراهقة هي الفترة التي تسبق سن الرشد، والتي ينتقل فيها الإنسان من مرحلة الطفولة إلى البلوغ أو الرشد ، وهنا تحدث بداية التغير في الشكل والشخصية، ومن أجل هذا يجب مراعاة الأبناء في هذه المرلحلة قدر الإمكان لأنها مرحلة بناء وتشكيل للشخصية، ونقطة تحول من مرحلة خالية من المسؤولية والضوابط والقيود إلى مرحلة يصبح فيها الشخص مسؤولًا عن أبسط الأمور في حياته[١].


أسباب مشاكل المراهقين في المدرسة

لأن الأبناء يقضون الوقت الأكبر في المدرسة، يجب على المدرسين بالتعاون مع الأهل البحث عن الطرق المناسبة للتعامل مع هؤلاء المراهقين تعاملًا صحيحًا، والخطوة الأولى لحل أي مشكلة البحث في أسبابها. مشاكل المراهقين في المدرسة يمكن تلخيصها ببعض النقاط الرئيسية وأهمها ما يأتي[٢]:

  • التغيب عن المدرسة، وغالبًا ما يكون السبب لعدم وجود جو مناسب وملائم يحبه الطالب، كأن لا يمتلك أصدقاءَ في المدرسة ويبقى معظم الوقت وحيدًا، أو انه يعاني من التنمر والسخرية من قِبل الأخرين.
  • المستوى المتدني في التحصيل الأكاديمي، وهذا غالبًا ما ينتج عنه غيرة من الطلاب المتفوقين ونفور من المدرسة والمدرسين، خاصةً أنه في كثير من المدارس يكون معيار التفاضل هو التفوق الدراسي فقط دون النظر إلى الجوانب الإبداعية الأخرى التي يمكن أن يمتلكها الطالب.
  • التعامل السيئ من المدرسين للطلاب في مرحلة المراهقة، فالبعض لا يدرك أن التعامل مع المراهق يختلف تمامًا عن التعامل مع الطفل ، فلكل منهما أسلوب وطريقة للتعامل مع الأمور.
  • الكسل والخمول في شخصية الطالب فيترك الأمور الممتعة مثل المشاركة في المسابقات والرياضات وتصبح لمدرسة بالنسبة له مجرد مواد تعليمة جامدة تفتقر للمرونة والتفاعل.


كيفية التعامل مع المراهق في المدرسة

بالنظر إلى المشاكل التي يمر بها المراهق في المدرسة كان لا بد من حلها واتباع أسلوب مناسب للتعامل مع المراهق في المدرسة، ومن أهم الأمور التي يمكن أن تساعد في هذا ما يأتي[٣]:

  • التعامل مع المراهق باحترام شديد وتقدير.
  • اتباع المدرس أسلوب الحوار مع الطالب، وإشعاره بأنه صديق وقريب له أكثر من كونه مدرسًا مسؤولًا عنه.
  • التركيز على النواحي والجوانب الإبداعية عند الطالب ذي المستوى الأكاديمي المتدني مع محاولة تطويره في كلا المجالين.
  • الإكثار من الأنشطة التي تشجع االطالب على القدوم للمدرسة مثل عقد المباريات والمسابقات وخلق أجواء التنافس السوي في المدرسة لأن المراهقين يفضلون دائمًا هذه الاجواء لأنها تمكنهم من إبراز مواهبهم وشخصياتهم فيشعرون بالتميز.
  • الاتصال المستمر والمباشر بين الأهل والمدرسين من أجل التعامل بالأسلوب المناسب مع مشاكل المراهق والتعاطي معها بجدية.
  • توفير مرشد مدرسي أو أكثر للتواصل مع الطلاب ومعرفة مشاكلهم، وهذا الأمر يمكن أن يختصر الكثير من المشاكل خاصةً إذا كان محل ثقة بالنسبة للطلاب ويمكنهم أن يبوحوا بكل ما في خاطرهم أمامه ليقدم لهم النصح اللازم، ولا تُشترط استشارته فقط في أمور الدراسة، بل يمكن استشارته في أمور البيت والأسرة والأصدقاء والأمور العاطفية والتغيرات التي تحدث للجسد والكثير من الأمور التي قد يخجل المراهق من مصارحة والديه بها.


المراجع

  1. "مشاكل المراهقين في الراسة "، حلوها، اطّلع عليه بتاريخ 30-08-2019. بتصرّف.
  2. "مشاكل المراهقة فى فترة الدراسة وداخل المدرسة"، allabout-school، اطّلع عليه بتاريخ 30-08-2019. بتصرّف.
  3. "فن التعامل مع المراهقين"، الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 30-08-2019. بتصرّف.