كيف أجعل زوجي يهتم بي عاطفيًا؟: إليكِ الطرق

كيف أجعل زوجي يهتم بي عاطفيًا؟: إليكِ الطرق

إليك طرق كيف تجعلين زوجك يهتم بكِ عاطفيًا

تتعرّض الحياة الزوجية إلى بعض المشكلات، ويجب على الطرفين طبعًا في هذه المرحلة ممارسة ضبط النفس، والانتظار إلى أن تعود الأمور إلى نصابها.[١]

لكن في بعض الأحيان قد تشعرين بالإهمال العاطفي، إذّ لا تجدين الدعم العاطفي الكافي من شريك حياتكِ، وفيما يأتي بعض الطرق التي ستجعل زوجكِ يهتم بك عاطفيًا:[١]

لا تتصرفي كالضحية

يُعدّ إلقاء اللوم على زوجك باستمرار إلى شعوره بأنك تلعبين دور الضحية في علاقتكِ معه، ممّا يؤدي إلى نتائج عكسية، لذلك يُعدّ التحدّث إلى شريكك عن نفسك وعن شعورك السيئ من الأمور المهمة.[١]

لكن فور البوح بذلك له، يجب أن تتوقفي عن تكرار هذا الأمر أمامه، وبدلًا من ذلك ركّزي على كيفية حل المشكلة للحصول على علاقة صحيّة بينكما.[١]

حاولي التفكير بسبب هذه اللامبالاة العاطفية

يُمكنكِ البحث عن الأسباب المخفية خلف هذه اللامبالاة العاطفية، لذلك يُفضّل التفكير لفترة بسبب هذا الأمر، ويُمكن أن تسألي نفسكِ هذه الأسئلة:[١]

  • هل كانت العلاقة بينكما كما هي الآن، أم أنّها تدهورت مؤخرًا؟
  • هل تشعرين أن موقف زوجك يتغيّر من فترة لأخرى؟
  • هل حدث موقف تسبب في تغيير سلوكه اتجاهك؟

وبناءً على إجابة هذه الأسئلة، فهذا يُبيّن إن كان يُمكن إصلاح الخلل الموجود في علاقتكما، فقد تكون المشكلة كبيرة، أو قد تكون مؤقتة.[١]

كوني أنتِ المُبادرة دائمًا

تذكري دائمًا أن العلاقات تحتاج إلى طرفين، وليس إلى طرف واحد، وفي حال كان زوجكِ يهملكِ عاطفيًا، فيُفضّل أن تكوني أنتِ المبادرة، وأن تأخذي زمام الأمور، وتبدئي في التفكير في كيفية إصلاح علاقتكِ به.[١]

اختاري الوقت المناسب للحديث عن علاقتكما

تحدثي مع زوجكِ عن علاقتكما، لكن تأكدي من اختيار الوقت والظروف المناسبة؛ فمثلًا لا تحاولي التحدّث معه وهو يشعر بالجوع، أو التعب، أو التوتر، وإنّما ابحثي عن الوقت الذي يشعر فيه بالراحة.[١]

فهذا يضمن لكِ الحصول على نتائج طيبة، وتحدثي معه بطريقة بنّاءة دون غضب، أو توجيه الاتهامات، وإنّما بلطف حتى تتمكني من إنقاذ علاقتكما.[١]

اتخذي الترتيبات اللازمة لقضاء وقت ممتع معًا

يُساعد قضاء وقت ممتع مع زوجكِ على إعادة الروح لعلاقتكما بعيدًا عن ضغوطات الحياة والعمل، وهذا يمنح علاقتكما المساحة التي تحتاجها حتى تعود إلى ما كانت عليه مسبقًا، إذّ إنّ قضاء الوقت معًا يُساعدكما في التركيز على بعضكما بعضًا، ممّا يعيد تجديد مشاعر الحب بينكما مجددًا.[١]

كوني صبورة

يُعدّ الصبر أمرًا مهمًا لتتمكني من تخطي الإهمال العاطفي، واستعادة علاقتكِ بزوجكِ، خاصةً إن كنتِ تُحبين زوجك ولا يمكنكِ الانفصال عنه، وطالما أنّ قواعد علاقتكما راسخة، فإنّه بالتأكيد لا يُفضّل الابتعاد عنكِ، إذّ إنّه في النهاية سيتمكن من معرفة ما تطلبينه، وما يحتاجه قلبك، وسيعمل على تلبية احتياجاتكِ.[٢]

ولكن يتطلب الأمر الصبر أحيانًا للوصول إلى الغاية التي تودين تحقيقها، وطالما أنكما ترغبان في إنجاح هذا الزواج، ستتمكنان من تخطي أصعب الأمور معًا.[٣]

اطلبي المساعدة من المختصين

يُفضّل أن تطلبي مساعدة المختصين في حال حدوث مشكلة كبيرة بينكِ وبين زوجكِ، إذّ إنّه في بعض الأحيان يشعر الزوجين بالغرور، ولا يتقبّل أيّ منهما الاعتراف بالخطأ، وهذا قد يؤدي بالزواج إلى الهاوية، وفي هذه الحالات، يُمكن زيارة مُعالج مختص، أو مستشار علاقات زوجية، لمساعدتكما في رؤية وجهة نظر الطرف الآخر وحل المشكلات.[٢]

يُعدّ طلب المساعدة من الأمور التي تؤكّد على تمسكك بعلاقتكِ بزوجكِ، وأنّك تقاتلين لإنجاح زواجكما.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Sharon Brandwein (8/3/2021), "How to Deal With Emotional Neglect in a Marriage", brides, Retrieved 30/11/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Sarah (19/11/2021), "15 Signs Of Emotional Neglect In A Marriage", bonobology, Retrieved 30/11/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Ana V. (1/4/2021), "15 Signs Of Emotional Neglect In Marriage And How To Deal With It", thinkaloud, Retrieved 30/11/2021. Edited.
59 مشاهدة