لا تأخذي بمشورة كل من حولك في مشاعركِ

لا تأخذي بمشورة كل من حولك في مشاعركِ

أهمية أخذ المشورة في حياتنا

الحياة معقّدة وليست سهلة، وأحيانًا تكون غير مفهومة، ومن المحبط أن تبقى كلّ هذه المشاعر في الداخل دون مشاركتها مع أحد، وفي الواقع ليس لدى شخص واحد كلّ الإجابات لعيش حياة سعيدة، لكنّ كلّ فرد حتمًا يمتلك مصدر نصيحة صادق عن كيفيّة التّصرّف في المواقف الصّعبة أو المقلقة، وبعض هذه النّصائح يكون جديدًا، وفي أحيان أخرى تكون النّصائح تذكيرًا بما حصل سابقًا، ومن أهمِّ النّصائح التي تُساعد في الحياة أيًّا كان مركز الشّخص أو عمره هي المداومة على التّعلّم، والمسامحة قدرَ الإمكان، واستغلال الوقت، والصّدق، والابتعاد عن محاولة إرضاء الجميع، وتقدير الممتلكات والأشخاص قبل خسارتهم[١]؛ ممّا يجعل المشورة مهمّة؛ إذ تسمح بتجنّب الأخطاء الكبيرة عند القيام بتجربة جديدة، وتعطي أفكارًا لحلّ المشكلات، كما أنّ النّاس الذين يقدّمون المشورة يظهرون أنّهم مهتمّون بغيرهم، وهذا يقوّي الصّلة بين النّاس[٢].


متى تحتاجين إلى المشورة في مشاعركِ؟

نادرًا ما تكون حياتكِ خالية من التّحدّيات، لكن بعض التّحدّيات تكون قويّة لدرجة أنه يبدو من المستحيل معها المضّي قدمًا، وإليكِ أهمَّ الأسباب التي تستدعي منكِ أخذ المشورة أو الاستشارة حول كيفيّة التّصرّف معها[٣]:

  • الموت: الموت جزء لا مفرّ منه في الحياة، لكنّ هذا لا يجعل التّعامل معه أسهل، والجميع يفقد شخصًا عزيزًا، ولا بدّ من أن يمرَّ بمرحلة صعبة، لذا إذا أُصبتِ بحزن شديد من موت أحد أقربائكِ أو أعزّائك عليكِ طلب المشورة.
  • الإجهاد والقلق: بعض جوانب الحياة مرهقة، والعديد من المواقف تتطلّب جهدًا وشعورًا بالقلق لإنهائها، وإذا تركتِ القلق والإجهاد للتّفاقم يمكن أن يؤدّي بكِ إلى العزلة الاجتماعيّة، أو الاكتئاب، وعدد كبير من المشاكل الأخرى، لذا عليكِ طلب المشورة في هذه الحالة.
  • الاكتئاب: إن كنتِ تشعرين باليأس والعجز والاكتئاب فهذه علامة قويّة على حاجتكِ إلى طلب مشورة لما تشعرين به، ومع أنّ الكثيرين يعتقدون أنّه يمكنكِ التّخلّص من الاكتئاب وحدكِ، إلّا أنّه نادرًا ما يحدث، والاكتئاب هو اضطراب شائع في الصّحّة العقليّة يفقد خلاله النّاس الاهتمام بالأشياء، ويعانون من الإرهاق وغالبًا ما يجدون صعوبة في إدارة عواطفهم، وبإمكان أحد المختصّين تخليصكِ منه، والعثور على مصدر الاكتئاب هو أولى خطوات التّحسّن والتخلّص منه.
  • الرّهاب: إذا كانت لديكِ مخاوف من المرتفعات والعناكب، فهذه مخاوف شائعة لا داعٍ للقلق منها، لكن توجد بعض المخاوف غير العاديّة وغير المبرّرة التي يمكن أن تخلق مشاكل كبيرة في حياتكِ؛ وتستدعي طلبًا للمشورة مثل الخوف من تناول الطعام الذي قد يؤدّي إلى مشاكل صحّيّة خطيرة.
  • مشاكل العلاقات والأسرة: العلاقات سواء كانت عائليّة أو شخصيّة أو مهنيّة، دائمًا ما تكون متقلّبة، وفي حين أنّ العلاقات يمكن أن تكون بعض أفضل الأشياء في حياتكِ، إلّا أنّها يمكن أن تكون أيضًا مصدرًا للضّغط والمشكلات، وإذا كنتِ تواجهين الكثير من المشاكل في علاقاتكِ عليكِ طلب المساعدة في تخطّيها.


كيف تختارين الأشخاص لاستشارتهم في مشاعركِ؟

لا يمكنكِ استشارة أيِّ شخص حول أيِّ موضوع في حياتكِ دون أن يكون بينكما ثقة متبادلة وقويّة، والثّقة قيمة تؤثّر على كلّ شيء، والوثوق بالآخرين هو أحد الأشياء التي يجب أن تبحثي عنها في حياتكِ لتحقيق أكبر نجاح لكِ، وإليكِ قائمة بسمات الأشخاص الذين يُمكنكِ الوثوق بهم لاستشارتهم في حياتكِ ومشاعركِ[٤]:

  • الصّادقون في التّعامل: فالأشخاص الصّادقون لا يحاولون أن يكونوا أفضل من أيّ شخص آخر، أي أنّهم غير متكبّرين، ومحبوبون، ومن السّهل الحديث معهم وأخذ مشورتهم، وفي نفس الوقت يمتلكون شخصيّة جذّابة وراقية.
  • أصحاب المبادئ: إذ يمرُّ الجميع بأيّام سيّئة، لكنّ النّاس أصحاب المبادئ الموثوقين يُظهرون دائمًا سلوكًا إيجابيًا ثابتًا، ودائمًا ما يقومون بإجراءات إيجابيّة وقرارات ذكيّة، ويُحدثون فرقًا في عيون الآخرين، وهم ممن يمكنكِ اللجوء لمشورتهم.
  • الأشخاص الحساسون: إذ يضعون أنفسهم في مكان الآخرين هم جديرون بالثّقة، ويفكّرون دائمًا بالآخرين، ويشعرون بهم، وهم من الأشخاص الذين يمكنكِ اللجوء إليهم للمشورة.
  • الناجحون في عملهم: فالأشخاص الذين يمكنكِ استشارتهم هم من يتعلّمون وينمون دائمًا، ويعرفون أنّه توجد دائمًا فرص للتّحسن؛ لهذ فإنّهم يعرفون دائمًا طرقًا لإلهام الآخرين ودعمهم، ويُقدّمون هذه الطرق ويشاركونها مع النّاس.
  • المتواضعون ومحبّو التعاون: إذ يريد الأشخاص الجديرون بالثّقة عند طلب المشورة أن ينقلوا الآخرين إلى مكان أفضل، ويدركون أنّ نجاح جهود الفريق أهمّ من نجاح فردِ بعينه.
  • الجاهزون للمساعدة دائمًا: إذ يكون الأشخاص الجديرون بالثقة عند طلب المشورة متواجدين دائمًا لتقديم المساعدة للنّاس، حتّى أنّهم يؤثِرون وقتهم لمساعدة الآخرين.


أشخاص تجنّبيهم عند أخذ المشورة

المشورة الجيّدة توزن بالذّهب، والمشورة السّيّئة مكلفة مع أنّها مجّانيّة، إلّا أنّها ستهدرُ أغلى ما تملكين، وهو الوقت؛ لذا عليكِ أخذها من أهلها، والابتعاد عن أيِّ مدّعٍ للفهم والحكمة، وإليكِ عدد من الشّخصيّات التي لا يُمكنكِ أخذ النّصائح منهم[٥]:

  • الأشخاص الذين يتأثرون بكلّ ما يسمعون: إذ من السّهل تجاهل وسائل الإعلام وما يردُ فيها، لكن من الصّعب جدًّا التّخلّص ممّن يُردّدون ما يسمعونه دون تفكير، ويعتقدون حقًّا أنّ قراءة الصّحف ومشاهدة التّلفزيون طريقة رائعة لتعليم أنفسهم، وعندما يشاهدون أو يقرؤون بعض النّصائح التي يرونها مثيرة للاهتمام، فإنّهم يؤمنون بها بسهولة دون تفكير، ولا يتوقّفون عند هذا الحدّ، بل إنّهم يُقدّمون نصائح لمن حولهم؛ لذا لا يُمكنكِ أخذ رأي هؤلاء النّاس لأنّ معرفتهم سطحيّة ومتغيّرة يوميًّا.
  • الكاذبون: إذ لا يُمكنكِ أخذ مشورة ناجحة ممن لا يُطبّقها في حياته، كأن تأخذي مشورة في اتّباع نّصائح ماليّة من خبراء أصبحوا أثرياء من تعليم النّاس كيفيّة الثّراء ولم يطبقوها بأنفسم، بل عليكِ أخذ مشورة المختصّين أو المجرّبين فقط.
  • المدّعون: إذ لا يجب عليكِ الاتّجاه إلى شخص يدّعي أنّ لديه معرفة أو مهارة خاصّة لأخذ مشورته؛ لأنّهم ماهرون بالإقناع جدًّا، ولا يدعونكِ تميّزين بين القرار المُستنير والمُقنع.


المراجع

  1. Brian Lee, "50 Important Advice and Things To Know That People Usually Aren’t Told About"، lifehack, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  2. Karina Larios (27-2-2014), "Why is advice important in life?"، prezi, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  3. Brian Krans (30-3-2020), "When to Consult a Psychologist"، healthline, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  4. Cynthia Bazin (26-11-2015), "9 Traits of Trustworthy People"، success, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  5. LANE GOODWIN (20-3-2018), "10 Types of People Who Are Unqualified To Give Advice"، lanegoodwin, Retrieved 2-6-2020. Edited.