ما حكم تربية الأظافر للنساء؟ إليكِ الإجابة

حكم تربية الأظافر

حثت الشريعة الإسلامية على النظافة وتقليم الأظافر، لأن تربية الأظافر مدعاةٌ لتجمع بعض الأوساخ التي تضر الإنسان، وقد ذهب جمهور العلماء إلى القول بكراهة تربية الأظافر، وإن تم تربيتها فوق الأربعين يوماً زاد حكم الكراهة واشتد، وذهب بعض العلماء إلى القول بحرمة تربية الأظافر.[١]

ويُعد تقليم الأظافر في حق النساء والرجال من سنن الفطرة التي حث الرسول -صلى الله عليه وسلم- على فعلها في قوله: (الفِطْرَةُ خَمْسٌ: الخِتانُ، والِاسْتِحْدادُ، ونَتْفُ الإبْطِ، وقَصُّ الشَّارِبِ، وتَقْلِيمُ الأظْفارِ)،[٢] والضابط في تقليم الأظافر مرتبط بطولها واختلاف أحوال الناس وأجسامهم؛ فمتى طالت الأظافر وجب قصها.[١]

الحكمة من كراهة تربية الأظافر

يقتفي المسلم بأحواله وأفعاله أثر النبي الكريم الثابت في السنة النبوية، وإن تقليم الأظافر من السنن التي فعلها النبي الكريم وواظب عليها، وأمر أصحابه بها في الكثير من الأحاديث النبوية الثابتة، وتظهر الحكمة من كراهة تربية الأظافر بما يأتي:[١]

  • إن في تربية الأظافر تجمعٌ للأوساخ التي قد تنقل الميكروبات والأمراض لجسم الإنسان؛ وذلك من خلال الطعام الذي يتناوله الإنسان بيديه.
  • تجمع الميكروبات والأوساخ وتراكمها بين الأظافر يمنع وصول الماء إلى البشرة عند الوضوء والاغتسال.
  • حصول مضرة قد تقع على الإنسان بسبب الخدش والأذى الذي تسببه.
  • إن في تربية الأظافر تشبه بأهل الكفر؛ والمسلم ينفرد بعقيدته وشكله عن باقي الأمم.[٣]
  • إن في تربية الأظافر تشبه بالحيوانات ذات المخالب والأظافر.[٣]

حكم تركيب الأظافر

حكم تركيب الأظافر يختلف بحسب الحال كما يأتي:[٤]

  • في حالة المرض

ذهب العلماء إلى جواز تركيب الأظافر عند الحاجة والضرورة للعلاج والتداوي؛ فقد يضطر البعض لخلع أصابعه وزراعة أظافر صناعية أو تركيب أظافر صناعية بغرض العلاج والتداوي؛ فلا بأس في ذلك بشرط ألا تكون كبيرة أو طويلة، بل تكون مشابهةً للأظفر الطبيعي؛ لكي لا تمنع وصول الماء للبشرة.

والدليل على الجواز؛ قول الرسول الكريم لعرفجة بن أسعد باتخاذ أنف من ذهب وذلك يوم الكلاب عندما تضرر أنفه وانكسر فاتخذ أنفاً من ورق فأنتن ولم يصلح معه، فالتداوي والعلاج يأخذ حكماً خاصاً ويُقدر بقدره وحاجته عند العلماء.

  • في حالة الزينة

ذهب بعض العلماء إلى القول بكراهة تركيب الأظافر لمجرد الزينة؛ لأن ذلك مخالفٌ لسنة من سنن الفطرة،[٥] وقال بعض العلماء بعدم جواز تركيب الأظافر؛ لأنه تغير لخلق الله -تعالى-، وذلك قياساً على تحريم الوشم والنمص والتفلج والوصل.

حكم تزيين الأظافر

تزيين الأظافر بالطلاء جائز للمرأة بشرط إظهاره أمام النساء، أو أمام زوجها ومحارمها من الرجال؛ قال -تعالى-: (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ).[٦][٧]

ويجب التنبيه إلى إزالة طلاء الأظافر عند الوضوء والغسل؛ لأنه يمنع من وصول الماء للبشرة؛ فيجب إزالته قبل الوضوء والغسل، ولا يجوز المسح عليه قياساً على المسح على الخفين.[٧]

المراجع

  1. ^ أ ب ت مجموعة من المؤلفين، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 706. بتصرّف.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:6297 ، صحيح.
  3. ^ أ ب اللجنة الدائمة، فتاوى اللجنة الدائمة، صفحة 193. بتصرّف.
  4. مجموعة من المؤلفين، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 1064. بتصرّف.
  5. مجموعة من المؤلفين، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 1077. بتصرّف.
  6. سورة النور، آية:31
  7. ^ أ ب غانم غانم، منكرات الأفراح، صفحة 64. بتصرّف.
14 مشاهدة