ما هي أسباب جفاف الفم؟ ومتى يصبح خطرًا على صحتكِ؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٠ ، ١٧ يونيو ٢٠٢١
ما هي أسباب جفاف الفم؟ ومتى يصبح خطرًا على صحتكِ؟

إليكِ أسباب جفاف الفم

قد تعانين سيدتي أحيانًا من جفاف الفم الذي يسبب لكِ انزعاجًا وإحراجًا نتيجة انبعاث رائحة كريهة من فمكِ، ولتتفادي هذه المشكلة؛ يلزمكِ معرفة الأسباب التي تؤدي إلى حدوثها، ويشير جفاف الفم (بالإنجليزية: Dry Mouth) إلى حالة لا تنتج فيها الغدد اللعابية في فمكِ كميات كافية من اللعاب لإبقاء فمكِ رطبًا، وغالبًا ما يكون جفاف الفم عائدًا إلى عدة أسباب، وفيما يأتي توضيحٌ لأبرز هذه الأسباب[١]:

استخدام بعض الأدوية

توجد الكثير من الأدوية التي من الممكن أن تؤدي إلى جفاف الحلق، من أكثرها شيوعًا ما يأتي:[١]:

  1. بعض أنواع الأدوية المضادة للاكتئاب.
  2. الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم والقلق.
  3. بعض الأدوية المضادة للهيستامين.
  4. الأدوية المزيلة للاحتقان.
  5. الأدوية المرخية للعضلات.
  6. الأدوية المسكنة للألم.

تقدم العمر

يرتبط جفاف الفم بتقدم العمر، ويعزى ذلك للأسباب الآتية[١]:

  1. استخدامكِ لبعض الأدوية.
  2. تأثر قدرة جسمكِ على استقلاب الأدوية.
  3. عدم حصولكِ على التغذية المناسبة.
  4. إصابتكِ بمشكلات صحية مزمنة.

علاج السرطان

تُقسم علاجات السرطان التي قد تتسبب بجفاف الفم إلى ما يلي:

  • العلاج الكيماوي، قد يؤثر خضوعكِ للعلاج الكيمياوي إذا كنتِ مريضة سرطان في طبيعة اللعاب وكميته المنتجة، وهذا التأثير من الممكن أن يكون مؤقتًا، بمعنى أنه يختفي بعد إكمالكِ للعلاج، أو قد يكون دائمًا في بعض الأحيان.
  • العلاج الإشعاعي، وهذا في حال كان العلاج يستهدف منطقة الرقبة والرأس لديكِ، ممّا قد يؤثر سلبيًا على غددكِ اللعابية، وهذا بدوره يُقلل من كمية اللعاب المفرزة، ومرةً أخرى فإن هذا التأثير قد يكون دائمًا أو مؤقتًا بناءً على كمية الإشعاع التي تتعرّض لها المنطقة[١].

تلف الأعصاب

إذ إنّ أي جراحة أو إصابة تتسبب بتلف أو ضرر للأعصاب في منطقة العنق أو الرأس قد تتسبب بجفاف فمكِ[١].

التدخين وشرب الكحول

قد يؤدي استهلاك الكحول والتدخين أو مضغ التبغ إلى تفاقم جفاف الفم لديكِ[١].

تعاطي المخدرات

قد يتسبب تعاطيكِ لمخدر الميثامفيتامين (بالإنجليزية: Methamphetamine) أو الماريجوانا في جفاف شديد في فمكِ، إضافةً إلى إلحاق الضرر بأسنانكِ أيضًا[١].

الإصابة بحالات صحية

قد يحدث جفاف فمكِ نتيجة إصابتكِ ببعض الأمراض بما في ذلك[١]:

  • السكري.
  • العدوى الفطرية في الفم والمعروفة بالقلاع.
  • السكتة الدماغية.
  • مرض الزهايمر.
  • الأمراض التي تسبب الشخير والتنفس من الفم.
  • أمراض المناعة الذاتية، مثل فيروس نقص المناعة البشرية المسبب للإيدز.

الجفاف

يحدث الجفاف عند فقدان جسمكِ للسوائل بكميات أكبر من تلك التي تستهلكينها[٢].

ممارسة الرياضة أو اللعب في الطقس الحار

قد تصبح غددكِ اللعابية جافة عند ممارستكِ التمارين الرياضية أو كنتِ اللعب في الطقس الحار؛ إذ تتركز سوائل جسمكِ في أماكن أخرى منه، وتزداد احتمالية ظهور أعراض جفاف الفم لديكِ إذا استمر التمرين أو اللعب لوقت طويل[٢].


متى يصبح جفاف الفم خطرًا على صحتكِ؟

يصبح جفاف الفم خطيرًا على صحتكِ إذا لم تنتج كميات كافية من اللعاب وتطور لديكِ جفاف في الفم، فقد يؤدي ذلك إلى عدد من المضاعفات، وفيما يأتي توضيحٌ لأبرزها[١]:

  1. زيادة طبقة البلاك على أسنانكِ؛ مما يؤدي إلى زيادة خطر تسوسها وإصابتكِ بأمراض اللثة.
  2. قد تصابين بتقرحات الفم.
  3. قد تصابين بعدوى فطرية في فمكِ والتي تعرف بالقلاع.
  4. تقرحات أو تشقق الجلد في زوايا فمكِ أو تشقق شفتيكِ.
  5. قد تعانين من سوء التغذية؛ وذلك نتيجة لتعرضكِ لمشكلات في المضغ والبلع.


نصائح لكِ للتخلص من جفاف الفم

عادةً ما يكون جفاف الفم حالة مؤقتة ويمكنكِ علاجها، إذ إنه في معظم الحالات يمكنكِ منع أعراض جفاف فمكِ والتقليل منها منزليًا، وفيما يأتي توضيحٌ لأبرز النصائح التي يمكنكِ اتباعها للعناية المنزلية بفمكِ الجاف[٢][٣]:

  • تناولي السوائل غير الغازية والخالية من السكر.
  • امضغي العلكة التي تحتوي على زيليتول، أو العلكة الخالية من السكر.
  • اشربي كميات كافية من الماء.
  • ضعي مكعبات الثلج في فمكِ حتى تذوب.
  • جرّبي تناول بعض الأطعمة، مثل الكرفس والجزر.
  • لا تستخدمي غسولات الفم المحتوية على الكحول.
  • استخدمي غسولات الفم المحتوية على مادة كربوكسِي ميثيل سليولوز (بالإنجليزية: Carboxymethyl cellulose).
  • حافظي على رطوبة الغرف في منزلكِ، خاصةً غرفة نومكِ من خلال استخدامكِ لأجهزة الترطيب المنزلية، لتساعدي في تخفيف جفاف فمكِ الذي يحدث أثناء نومكِ.
  • تنفّسي من أنفكِ وليس من فمكِ.
  • لا ترتدي أطقم الأسنان أثناء نومكِ.
  • تجنبي مضغ التبغ أو تدخينه، أو تناول الأطعمة أو المشروبات السكرية.
  • تجنبي تناول الأطعمة أو المشروبات الحمضية.
  • تجنبي تناول الأطعمة الجافة والحارة.
  • تجنبي شرب المشروبات شديدة السخونة أو البرودة.
  • تجنبي شرب الكحول والكافيين والتبغ.
  • من المهم أيضًاتنظيف أسنانكِ بالفرشاة والخيط يوميًا وإجراء فحص أسنان مرتين سنويًا؛ إذ يمكن أن تساعدكِ العناية الجيدة بفمكِ في الوقاية من تسوس الأسنان وأمراض اللثة، والتي يمكن أن تنجم عن جفاف الفم.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

ما هو سبب جفاف الفم عند الغضب؟

يُعدّ التنفس من خلال أنفكِ الطريقة الأكثر صحةً وفعاليةً للتنفس، ولكن إذا كنتِ تشعرين بالقلق أو الغضب، فمن المرجح أن تتنفسي من خلال فمكِ، ويمكنكِ أيضًا أن تتنفسي بعمق أقل، فإذا كنتِ تتنفسين من خلال فمكِ فإن الهواء الداخل قد يتسبب بجفافه، وقد يؤدي فتح فمكِ للتنفس أيضًا إلى جفافه[٤].

هل أدوية المعدة تسبب جفاف الفم؟

نعم، إذ يوجد عدد من الأدوية المضادة للإسهال التي تعتمد على خصائصها المضادة للكولين لتخفيف التشنجات المصاحبة للإسهال أن تسبب جفاف فمكِ، ويقوم عمل بعض الأدوية المضادة للقرحة لمرض الجزر المعدي المريئي على تثبيط مسار جسمكِ الذي يفرز أحماض المعدة، وقد ارتبطت هذه الأدوية بجفاف الفمك، إضافةً إلى ذلك، تعد أدوية مثبطات مضخة البروتون التي تستخدم أيضًا لعلاج الارتجاع المعدي المريئي من الأدوية التي تسبب جفاف الفم[٥].

هل جفاف الفم من علامات الحمل؟

نعم، إذ يعد جفاف الفم عرضًا شائع جدًا للحمل؛ ويعود السبب وراء ذلك إلى حاجتكِ للكثير من الماء عندما تكونين حاملاً ليدعم نمو جنينكِ، إضافةً إلى ذلك قد تلعب هرموناتكِ المتغيرة دورًا في جفاف فمكِ[٦].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Dry mouth", mayoclinic, Retrieved 2/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Tim Newman (2/1/2018), "Everything you need to know about dry mouth", medicalnewstoday, Retrieved 2/6/2021. Edited.
  3. the Healthline Editorial (31/10/2019), "What to Know About Dry Mouth", healthline, Retrieved 2/6/2021. Edited.
  4. Erica Hersh (14/2/2020), "What’s the Link Between a Dry Mouth and Anxiety?", healthline, Retrieved 2/6/2021. Edited.
  5. Amy McGorry (20/3/2021), "10 Medications That Cause Dry Mouth", healthgrades, Retrieved 2/6/2021. Edited.
  6. Erica Hersh (13/5/2019), "Is Dry Mouth a Sign of Pregnancy?", healthline, Retrieved 2/6/2021. Edited.