أسباب جفاف الفم عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:١٧ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٩
أسباب جفاف الفم عند الحامل

جفاف الفم عند الحامل

يعد جفاف الفم عند المرأة من الأعراض الشائعة جدًّا خلال أشهر الحمل، إذ تشعر المرأة خلاله بالعطش الشديد والحاجة إلى شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل الضرورية لعملية نمو الجنين داخل الرحم، وقد يرجع جفاف الفم أيضًا للتغيرات الهرمونية عند الحامل ولبعض الحالات الصحية التي تصيبها مثل التهاب اللثة، وفي بعض الأحيان، يكون جفاف الفم من الأعراض المصاحبة لأمراض معينة خاصة بمدة الحمل، مثل سكري الحمل المؤدي لارتفاع نسبة السكر في الدم عند الحامل.[١]


أسباب جفاف الفم عند الحامل

توجد مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى العطش خلال الحمل، وفيما يلي نستعرض أهمها:

  • اضطرابات النوم: تعاني المرأة خلال أشهر الحمل من اضطرابات متعددة في عملية النوم لديها، فإما تعجز عن النوم أحيانًا وإما تستيقظ عدة مرات في الليلة الواحدة، ويحتمل أن تعاني كذلك من مشكلات في التنفس مثل الشخير وتوقف التنفس خلال النوم، ويكون الشخير تحديدًا من الأعراض الشائعة خلال آخر شهور الحمل، وتساهم الأمور السابقة جميعها في دفع المرأة للتنفس عبر فمها أثناء النوم، مما يصعب عملية إفراز اللعاب ويقلل كمياته في الفم فتصاب المرأة بالجفاف.[١]
  • عدم شرب كميات كافية من الماء: يحتاج جسم المرأة إلى شرب كميات كبيرة من الماء نظرًا لأن نقصه يؤدي إلى الإصابة بالجفاف الذي يؤثر سلبًا على عملية نمو الجنين وتطوره؛ ففي بعض الأحيان، تعاني المرأة الحامل من ارتفاع درجة حرارة جسمها أثناء الحمل، وتشعر بعطش أكبر مما يتطلب منها شرب كميات أكبر من الماء، ويفيد شرب الماء عند الحامل في تخفيف أعراض التعب والصداع المرافقة للحمل.[٢][١]
  • سكري الحمل: تعاني المرأة من سكري الحمل خلال أشهره، إذ يؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم طوال تلك المدة، ثم ما يلبث أن ينخفض بعد الولادة، وتحتاج المرأة عادة كميات إضافية من الإنسولين أثناء الحمل، فإذا عجز الجسم عن تلبية هذا الأمر، تصاب المرأة بسكري الحمل، ولمّا كان هذا المرض يسبب مشكلات صحية للطفل والأم، كان من الضروري على الحامل اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة وتناول الأدوية، وليس لزامًا أن تترافق الإصابة بسكري الحمل مع ظهور أعراض لدى الحامل، ولكن عمومًا تشمل أبرز أعراض هذا المرض كلًّا من جفاف الفم والإحساس بالعطش الشديد والشعور بالتعب والحاجة المتكررة للتبول.[١]
  • القُلاع: يعرف القلاع بأنه عدوى فطرية ناجمة عن تكاثر فطريات المبيضات البيضاء في الفم؛ إذ يزداد عددها ويتضاعف بما يفوق قدرة الجهاز المناعي على مكافحتها، وتؤدي الإصابة بالقلاع عند الحامل إلى معاناتها من ظهور آفات بيضاء على اللسان والخدين من الداخل، واحمرار الفم والإحساس بألم فيه وتراجع حاسة التذوق.[١]


أعراض جفاف الفم عند الحامل

يؤدي جفاف الفم عند الحامل إلى معاناتها من بعض الأعراض التي تتضمن:[٣]

  • الإحساس بالجفاف الدائم في الفم.
  • العطش المتكرر.
  • الصعوبة في التكلم ومضغ الطعام وابتلاعه.
  • تغير حاسة التذوق لدى الحامل.
  • المعاناة من بحة الصوت.
  • المعاناة من تشقق الشفاه.
  • الإصابة بآلام الصداع والدوخة.
  • خروج رائحة كريهة من الفم.
  • تغير لون اللثة ليصبح شاحبًا.


علاج جفاف الفم عند الحامل

إذا تجاوز شعور العطش وجفاف الفم عند المرأة الحامل حد الاحتمال، يكون من الضروري عليها استشارة الطبيب لتشخيص السبب وعلاجه، وعلى العموم، ثمة بعض الخطوات والوصفات المنزلية التي يمكن اتباعها لعلاج جفاف الفم، وهذا يشمل كلًّا مما يلي:[٤]

  • شرب كميات كبيرة من الماء للمحافظة على رطوبة الفم، ويفضل شرب الماء على مدار اليوم بأكمله، وخاصة أثناء الليل.
  • استهلاك الحلوى الصلبة الخالية من السكر مع الحرص طبعًا على عدم مضغها نظرًا لأنها تلحق ضررًا كبيرًا بالأسنان، ويمكن للمرأة أيضًا مضغ العلكة الخالية من السكر، فهذه الأمور جميعها تحفز عملية إفراز اللعاب في الفم، وتحول دون جفافه، ومع ذلك ينبغي للمرأة أن تتوخى الحذر عند استهلاك هذه المنتجات؛ إذ إنها تؤثر سلبًا على مينا الأسنان ويحتمل أن تؤدي إلى تسوس الأسنان عند المرأة.
  • تناول أطباق المرق والحساء والصلصات مع وجبات الطعام، والحرص على تناول الأطعمة اللينة الباردة قليلًا أو المشابهة لدرجة حرارة الغرفة.
  • تجنب استخدام منتجات غسول الفم المحتوية على الكحول أو البيروكسيد، فهذه المواد تفاقم أعراض جفاف الفم وتزيدها سوءًا.
  • تقليل كمية الأطعمة والمشروبات المحتوية على السكر، فضلًا عن الأطعمة المالحة أو المجففة التي يتناولها الشخص مثل الخبز المحمص والخبز الجاف والفواكه المجففة واللحوم المجففة.
  • تجنب استهلاك المشروبات المحتوية على الكحول أو الكافيين، مثل القهوة أو الشاي أو المشروبات الغازية، ومرد ذلك إلى أن استهلاكها الكحول يؤدي إلى التبول المتكرر وزيادة كمية السوائل التي يطرحها الجسم، في حين أن الكافيين يسبب جفاف الفم أيضًا، ويستحسن بالمرأة أن تتجنب المشروبات الحمضية مثل عصائر الليمون والبرتقال والتفاح وعصير الطماطم.
  • استخدام فرشاة أسنان ناعمة على منطقة الأسنان واللثة، والحرص على غسل الفم قبل وجبات الطعام وبعدها إما بالماء وإما بغسول الفم المحضر منزليًّا عبر مزج الماء مع ملعقة صغيرة من الملح وملعقة من صودا الخبز، ويُستحسن بالمرأة أن تستخدم معجون الأسنان المحتوي على الفلورايد.
  • استخدام أجهزة الترطيب لزيادة مستوى الرطوبة في المنزل، سيما أنثاء الليل.
  • تناول مضادات الفطريات إذا كان جفاف الفم عائدًا إلى الإصابة بالقلاع الفموي.[١]


أهمية لعاب الفم

يعد وجود اللعاب في الفم بمستويات كافية أمرًا ضروريًّا وجوهريًّا لصحة الفم وسلامته، إذ إنه يضطلع بدور كبير في وقاية الأنسجة الفموية من أعراض التقرحات والألم وعمليات الاحتكاك التي تحدث طبيعيًّا عند تناول وجبات الطعام أو التكلم، ويفيد اللعاب كذلك في تحييد أضرار الأحماض في الفم، ويقي الشخص من تسوس الأسنان وأضرار البكتيريا والفيروسات والفطريات، ويساهم اللعاب أيضًا في عمليتي هضم الطعام وإعادة تمعدن الأسنان، ويشكل عنصرًا أساسيًّا في حاسة التذوق عند الإنسان، ومن هذا المنطلق إذا أصيب الشخص بجفاف الفم وكانت كمية اللعاب لديه قليلة، فإن هذا الأمر سيؤثر سلبًا على جميع الوظائف والعمليات الحيوية آنفة الذكر.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Is Dry Mouth a Sign of Pregnancy?", healthline, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  2. "Are You Drinking Enough Water During Pregnancy?", whattoexpect, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  3. ^ أ ب "Dry Mouth (Xerostomia)", medicinenet, Retrieved 2019-11-4. Edited.
  4. "Treatment for Dry Mouth", webmd, Retrieved 2019-11-5. Edited.