آثار الحبوب الحمراء في الوجه

آثار الحبوب الحمراء في الوجه

الحبوب الحمراء في الوجه

يعد ظهور الحبوب في الوجه أمرًا شائعًا جدًا، إذ إنه يصيب 3 من أصل 4 أشخاص تحديدًا في الفترة العمرية ما بين 11 إلى 30 سنة، وتظهر تلك الحبوب نتيجة التهاب في الجلد، إذ يزداد نشاط الغدد الدهنية الموجود أسفل الجلد، مما يزيد من إفراز الزيوت، وتظهرعادة تلك الحبوب في فترة البلوغ، لكنها قد تظهر أيضا في أي مرحلة عمرية تظهر على شكل حبوب في الوجه، أو الظهر، أو الرقبة، أو الصدر أو اليد، ويعد ظهورها في الوجه من أكثر المشاكل التي تؤثر على نفسية الشخص، لا سيما الفتيات، ولا تعد تلك الحبوب أمرًا خطيرًا، لكن يكمن ضررها إذا تركت أثار مكانها بعد ذهابها، ويوجد العديد من الأسباب المؤدية لظهور تلك الحبوب في الوجه، كالتعرض لظروف بيئية كالضغوطات النفسية والتوتر، أو هرمونية، أو عوامل أخرى، كما تختلف أنواع تلك الحبوب فتكون عبارة عن رؤوس سوداء، أو بيضاء أو بثور واضحة على الجلد، ويختلف العلاج لتلك الحبوب حسب طبيعة وشدة الحالة.[١]


آثار الحبوب في الوجه

  • تسبب ظهور الحبوب في الوجه العديد من الآثار، بعضها نفسية منعكسة من الشخص نفسه، وبعضها تُبقى أثرًا على الوجه بعد ذهابها، وقد تُخلف مكانها علامات وآثارًا تحتاج لوقت حتى تختفي، أو قد تبقى في الوجه، وتظهر تلك الآثار كإحدى العلامات الآتية:[٢]
    • ندوب تحت الجلد: تظهر بشكل أكبر من تلك الندوب في الوجه، وتحدث نتيجة نقص الكولاجين الذي يساعد على الشفاء التام لتلك الحبوب في الوجه، وقد تظهر تلك الندوب بمظهر حواف حادة الجوانب، وتكون بارزة تحت الجلد أو عميقة، ويعد علاج الحبوب البارزة منها أسهل، وقد تكون تلك الندوب على شكل حفر دائرية وعميقة أسفل الجلد، وبعضها تكون عميقة جدًا، لذا يعد من الصعب علاجها، كما تظهر تلك الحبوب بمظهر ندوب وبأشكال غير منتظمة.
    • ندوب على الجلد: تظهر تلك الندوب في أكثر من مكان في الجلد، لكن عادةً ما تظهر بشكل أكبر على الظهر والصدر، ويعود السبب وراء ظهور تلك الندوب إلى زيادة إفراز الكولاجين خلال عملية شفاء تلك الحبوب.
    • البقع السوداء: فقد تظهر مكان الحبة بقع غامقة تذهب من تلقاء نفسها بعد أشهر من العلاج.
  • ومن الأمثلة على الآثار النفسية للحبوب في الوجه:[٣]
    • تسبب الحبوب عدم اقتناع الشخص بشكله، فقد يلجأ المصاب إلى عدم الخروج من المنزل بسبب شعوره بالإحراج من مظهره، أو يتجنب تغيير الملابس أمام الأخرين، وقد تلجأ الفتيات لمحاولة إخفاء تلك الحبوب عن طريق وضع مساحيق تجميل ثقيلة، دون الاكتراث لأضرار تلك المساحيق على البشرة.
    • تجنب الآخرين للشخص المصاب، فقد تعرض تلك الحبوب المصاب للانتقاد من قبل الأخرين، مما يقلل من ثقته بنفسه.
    • تقلل من المشاركة في النشاطات الاجتماعية لا سيما في فترة المراهقة، إذ يلجأ المصاب لتفادي المشاركة في النشاطات المدرسية أو غيرها، لانحراجه من تلك الحبوب.
    • تسبب الحبوب إصابة المصاب بالاكتئاب، ويجب عدم الاستهانة بتلك الحالة النفسية التي قد تصيب الشخص.


أنواع الحبوب

  • يمكن تقسيم الحبوب التي تظهر على الجلد، إلى حبوب ملتهبة، وحبوب غير ملتهبة، يمكن تقسيم الحبوب غير الملتهبة لما يأتي:[٤]
    • الحبوب ذات الرؤوس البيضاء: فتظهر تلك الحبوب على الجلد على هيئة دوائر حمراء وبيضاء من منتصفها، وعادةً ما ينمو الشعر على سطح تلك الحبوب البيضاء، ولا يعد هذا النوع من الحبوب خطيرًا، وعادة يذهب دون أن يخلف أية آثار.
    • الحبوب ذوات الرؤوس السوداء: عادةً ما تظهر تلك الحبوب بارزة على الجلد، ولا يعد اللون الأسود التي اكتسبته تلك الحبة إشارة لاتساخ تلك الحبوب، وإنما يكمن التفريق بينها وبين البيضاء، إذ تكون تلك الحبوب مفتوحة، بينما هذه مغلقة عند حبوب الرؤوس البيضاء.
  • أما بالنسبة للحبوب الملتهبة، فتعد أكثر خطورة، ويمكن تقسيمها لما يلي:[٤]
    • الحبوب متوهجة اللون: وتتكون تلك الحبوب نتيجة التهاب بعض من حبوب الرؤوس البيضاء، أو السوداء، وعادةً ما تظهر تلك الحبوب تحت الجلد، وتكون زهرية اللون، وتكون منطقة الجلد المحيطة بها منتفخة وحمراء اللون.
    • البثور: هي حبوب كبيرة الحجم ودائرية اللون؛ تكونت نتيجة التهاب حبوب الرؤوس البيضاء، عادةً ما يملؤها دمل، ويعود السبب لتكون ذلك الدمل، إلى تجمع البكتيريا، وخلايا جهاز المناعة فيها.
    • العقد: هي حبوب ملتهبة تسبب الألم وكبيرة الحجم، توجد عادةً تحت الجلد، وتتكون نتيجة التهاب الخلايا والأنسجة الموجودة تحت الجلد، وتعد تلك العقد خطيرة، وقد تترك مكانها أثرًا بعد زوالها.
    • التكيسات: تتكون تلك التكيسات أيضا أسفل الجلد، وتكون ملتهبة ومؤلمة، إضافةً إلى تشكل الدمامل في داخلها، وتعد تلك التكيسات من أخطر حالات الحبوب، وعادةً ما تترك آثارًا بعد زوالها.


أسباب ظهور الحبوب في الوجه

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي للإصابة بالحبوب، ومنها:[٥]

  • زيادة إفراز الزيوت في خلايا الجلد الدهنية.
  • انسداد بصيلات الشعر بالزيوت وخلايا الجلد الميتة.
  • العدوى البكتيرية على الجلد.
  • زيادة نشاط بعض الهرمونات.


العلاجات الدوائية لحبوب الوجه

توجد العديد من الطرق العلاجية التي يمكن اتباعها لعلاج مشاكل الحبوب، ومنها:[٥]

  • الريتينويد: يأتي على هيئة كريمات، أو جل، ويعد الريتينويد مصدرًا لفيتامين أ، وعادة ما توضع تلك الكريمات مساءً، مع التدرج في عدد مرات استخدامها أسبوعيًا، ويستخدم الريتينويد في الحالات البسيطة من مشاكل الحبوب.
  • الكريمات المحتوية على مادة حمض السالسليك، والدابسون، وتستخدم تلك الكريمات في الحالات البسيطة من مشاكل الحبوب.
  • حبوب منع الحمل، المحتوية على هرموني الإستروجين، والبروجيستيرون.
  • الأيزوتريتينوين، يتوفر هذا الدواء بهيئة حبوب، ويعد من أكثر الطرق العلاجية فعالية، ويستخدم في الحالات المتقدمة من مشاكل الحبوب، كما أنه يصرف فقط بوصفة طبية.
  • المضادات الحيوية: تأتي على شكل كريمات موضعية، أو حبوب، وعادة ما تصرف الحبوب في الحالات المتقدمة.

تساهم تلك المضادات الحيوية في قتل البكتيريا المسؤولة عن تشكل تلك الحبوب، ومن الأمثلة على تلك المضادات الحيوية: الكليندامايسين، المتوفر بهيئة كريمات وحبوب.


المراجع

  1. "What you need to know about acne", medicalnewstoday,27-11-2017، Retrieved 6-11-2019. Edited.
  2. "How to Best Treat Acne Scars", healthline,1-3-2018، Retrieved 6-11-2019. Edited.
  3. "Acne and Self-Esteem", news-medical,18-6-2018، Retrieved 6-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "What type of acne do I have?", medicalnewstoday,29-6-2018، Retrieved 6-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Acne", mayoclinic,27-12-2018، Retrieved 6-11-2019. Edited.
468 مشاهدة