آثار الحروب على الإنسان

آثار الحروب على الإنسان

آثار الحروب على الإنسان

تؤثر الحروب على الإنسان تأثيرًا مباشرًا، ويتضّح ذلك من خلال ما يأتي[١]:

  1. تؤدي الحروب إلى التشتّت الأسري.
  2. تجبر الناس لِترك منازلهم والفِرار إلى أماكن أخرى على أمل أن تكون أكثر أمانًا.
  3. تعرّض الفئة العاملة في المجال الطبّي للخطر؛ إذ رغم حظر إيذاء هذه الفئة في الحروب دوليًّا إلّا أنّها تتعرّض للأذى خلال الحرب وعلى المدى البعيد تتخلّى هذه الفئة عن عملها وتهرب للمحافظة على حياتها، ممّا يُشكّل عائقًا وتحديًّا كبيرًا.
  4. تنتهك المرافق الطبيّة وسيارات الإسعاف، ممّا يؤدي إلى عدم القدرة على إنقاذ الأشخاص المُصابين.
  5. توقف الخدمة الطبيّة المُقدّمة للمتأثرين بسبب الحرب، مما يؤدي إلى الموت المتزايد والإعاقات الجسديّة وانتشار الأمراض.
  6. تُسبّب في الأماكن المكتظة سكانيًّا أعداد كبيرة من القتلى والجرحى.
  7. تقطع الخدمات العامة عن الإنسان كالكهرباء والماء والاتصالات، ممّا يزيد من تعقيد الواقع على المجتمع المُعرّض للحرب.


آثار الحروب على الأطفال

أثبتت الدراسات التي أجرتها اليونيسف عن أثر الحروب على الأطفال، بأنّه قد قُتل مليون طفل حول العالم بسبب الحرب، فضلًا لوجود مثل هذا العدد من الأطفال الأيتام حول العالم، وتعرّض 4.5 مليون من الأطفال للإصابة بالإعاقة، وتشردّ الملايين منهم، وأُصيب عشرات الملايين بحالة نفسيّة سيئة أدّت بهم إلى الاكتئاب، مما أدّى بصورة مباشرة إلى ضياع مستقبلهم الدراسيّ وحرمانهم من طفولتهم؛ إذ يعتادون على سماع الأصوات المدوية والمخيفة والتي تخلق لهم جوًا من الذعر والكآبة، فضلًا إلى الأمراض التي يتعرّضون لها بسبب النقص في الرعاية الصحيّة والنفسيّة والجسديّة، ممّا يُعرضهم لسوء التغذيّة والإصابة ببعض الأمراض المُعديّة بسبب قلّة المستشفيات وعدم توفّر الخدمة الصحيّة الآمنة[٢].


آثار الحروب على البيئة

يبدأ تأثير الحروب على البيئة بمجرد أخذ القرار بشنّ الحرب، ويظهر ذلك من خلال التأثيرات الآتية[٣]:

  1. الحاجة إلى تجهيز القوات والمعدات العسكريّة إلى العديد من الموارد البيئية، كالمعادن والعناصر والطاقة لتشغيل المعدات.
  2. خراب المساحات المُستغلّة من الأراضي، والتي تتعرّض للأذى بسبب استخدام الصواريخ والأسلحة فيها.
  3. الدمار الشامل الذي يحدث عندما تبدأ الحرب بما فيه الدمار البيئي، فبعض الحروب رغم أنّها قصيرة المدى إلّا أنّها تؤدي إلى نسبة كبيرة من التأثير على البيئة، والعكس كذلك فبعض الحروب رغم طول فترتها إلّا أنّ تأثيرها على الدمار يكن بدرجة أقل.
  4. وجود الأنقاض والحطام فضلًا إلى التلّوث المُنبعث من الأسلحة والمتفجرات خاصةً في حال تفجير المنشآت الصناعيّة المُختصة بالطاقة، فذلك يُشيع الرعب بين الأفراد ويُعرضهم للخطر ويُدمّر البيئة.
  5. تلوّث التربة والهواء؛ إذ أنّه في بعض الحروب يُتعمّد حرق المحاصيل الزراعيّة من أجل إضعاف الأمن الغذائي.
  6. تلوّث مياه الأنهار والمياه الجوفية وتأثرها سلبًا.
  7. تأثر البيئة وتلوّثها نتيجة إلى لجوء بعض الجهات المشاركة في الحرب لاستخدام بعض العناصر السامة أثناء الحرب.
  8. تغيير المناخ والطقس نتيجة انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون الناتج عن حرق الوقود واستهلاكه.


آثار الحروب على الاقتصاد

فضلًا لما ذُكر عن آثار الحرب على الإنسان والبيئة، فهناك تأثير لها على الاقتصاد، وذلك من خلال الآتي[٤]:

  1. تدمّر البنية التحتيّة والمباني والمُنشئات.
  2. تُخفّض مستوى الفئة العاملة وتعرّض الدولة للمزيد من الديون الخارجيّة.
  3. تُعطّل النشاط الاقتصادي للدولة.
  4. تعرّض الدولة للتضخّم المالي والذي يؤدي إلى فقدان الأموال العامة، وبالتالي فقدان الثقة في الأنظمة الماليّة.
  5. تجعل الدولة بحاجة إلى تكلفة ماليّة كبيرة من أجل تغطية نفقات الحرب.
  6. تعرّض الدولة للانهيار الاقتصادي بسبب تنحي المستثمرين والسيُّاح عن بلاد الحروب وبالتالي هبوط الناتج المحلي القومي.


المراجع

  1. Judy Slatyer, "The Humanitarian Impact of War", redcross, Retrieved 22/2/2021. Edited.
  2. عبد الرحمن محمد الحسن، "‫أثر الحروب على الأمن الصحي للأطفال (السودان نموذجا) ‬ ‫‬"، بوابة البحث، اطّلع عليه بتاريخ 22/2/2021. بتصرّف.
  3. "How does war damage the environment?", ceobs, 4/6/2020, Retrieved 22/2/2021. Edited.
  4. Tejvan Pettinger (31/3/2019), "Economic impact of war", economicshelp, Retrieved 22/2/2021. Edited.
380 مشاهدة